أخباروزارة البيئة المصرية تنفد المرحلة الثانية من برنامج تدريبي خاص بنشر الوعى البيئي

أخبار

03 فبراير

وزارة البيئة المصرية تنفد المرحلة الثانية من برنامج تدريبي خاص بنشر الوعى البيئي

القاهرة – قامت الإدارة العامة للتنمية البيئية بوزارة البيئة المصرية بتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تدريبي خاص بتدريب المدربين وتأهيل العاملين بالمناطق الصناعية على نشر الوعى البيئي.

وقالت مدير عام الإدارة العامة للتنمية البيئية ،إلهام رفعت، في بيان إن هذا البرنامج يأتي استكمالا لبرامج إعداد وتأهيل العاملين بمكاتب وإدارات شؤون البيئة بالمناطق الصناعية.

وأضافت أن البرنامج التدريبي يهدف إلى إنشاء وحدات للإدارة البيئية بأنحاء مصر لتدريب المدربين وتأهيل العاملين بالمناطق الصناعية على الإدارة البيئية لأهميتها فى تحقيق التنمية المستدامة والمحافظة على الموارد الطبيعية وعدم إهدارها وترشيد استخدامها لضمان حياة صحية سليمة بتلك المدن.

وفي ما يلي اخبار بيئية من العالم العربي:

الدوحة/ أعطت وزارة البلدية والبيئة القطرية، أمس الخميس، انطلاقة برنامج زراعة نبات “المرخ”، ضمن حملة توطين النباتات البرية القطرية المنقرضة.

وأوضحت الوزارة، على لسان احد مسؤوليها في تصريح للصحافة، أن هذا البرنامج يأتي كخطوة ثانية بعد برنامج زراعة نبات “الغضا” ضمن حملة كبرى تستهدف إعادة إحياء النباتات البرية القطرية وإعادة توطينها بالطبيعة والعناية بها وإكثارها واستزراعها.

وأوضح المسؤول أنه تمت بهذه المناسبة زراعة 100 شتلة جنوب البلاد، مؤكدا أن الجهود ستتواصل بهدف الوصول إلى 1000 شتلة، لتشكل نقطة بداية لانطلاق مشروع إعادة توطين هذا النبات وعودته بقوة للبر القطري.

ولفت الانتباه إلى ان الجهود المبذولة من قبل القطاعات المعنية اتجهت منذ عامين إلى تجميع بذور النباتات البرية القطرية وحفظها وتوثيقها والعمل على إكثارها من خلال الزراعة النسيجية واستزراعها في المشاتل، وصولا إلى زراعتها في عدة مناطق.

يشار إلى أن نبات “المرخ” أو “السوسن” نبات معمر، مقاوم للجفاف، ذو سيقان قصيرة يصل ارتفاع شجيراته إلى المترين وهي غير ذات أوراق ولها أزهار صفراء مخضرة، تزهر من شهر مارس إلى غاية ماي، وهي الفترة التي يترقبها مربو النحل، لما يتميز به عسل المرخ من طعم يصفه المتخصصون بانه “ممتاز للغاية”.

////////////////////////////

الرياض/ نفذت فرق الاستكشاف الحشري بإدارة الصحة العامة لأمانة الطائف مسحا بيئيا لأزيد من 20 موقعا وتجمعا مائيا لرصد بؤر الانتشار الحشري في الأودية والعبارات والسيول ومياه الأمطار ومستنقعات المياه بمواقع مختلفة من الطائف وضواحيها.

واستهدف المسح البيئي أخذ عينات من اليرقات وفحصها وتحليلها مخبريا وقياس نوع وكثافة الحشرات، لاختيار أفضل الطرق العلاجية لمكافحة الحشرات تماشيا مع طبيعة الأجواء المحيطة والعناصر المحفزة على نموها وتكاثرها.

وأوضحت أمانة الطائف أن المختصين بإدارة الصحة العامة قاموا بحصر أماكن تجمع المياه وبؤر تكاثر الحشرات ووضعت خططا للمعالجة النهائية بالاستكشاف الحشري، ثم الرش والردم للمستنقعات، وذلك من خلال قياس نوع وكثافة الحشرات في المواقع التي شملها المسح البيئي.

اقرأ أيضا