أخباروزارة البيئة المصرية تنفذ جهودها للحد من نوبات تلوث الهواء الحادة

أخبار

25 سبتمبر

وزارة البيئة المصرية تنفذ جهودها للحد من نوبات تلوث الهواء الحادة

    القاهرة – نفذت وزارة البيئة المصرية، في إطار جهودها للحد من نوبات تلوث  الهواء الحادة من خلال المحاور المنتشرة بالمحافظات التي تشهد عادة  عملية إحراق قش الأرز ( الشرقية، الغربية، البحيرة، الدقهلية، كفر الشيخ، القليوبية ) مجموعة إجراءات للسيطرة  على هذه الظاهرة .

وأطلقت فرق التفتيش التابعة للوزارة والفروع الإقليمية بهذه المحافظات، عمليات تفتيش ل2046 منشأة، أسفرت عن مطابقة 586 منشأة للاشتراطات القانونية، في حين تم توقيف العمل ب 1213 منشأة وتوجيه مخالفات ل 247 منشأة.

ووصل العدد الإجمالي لشكاوى المواطنين التى وردت إلى خدمة الجهاز البيئي، إلى 248 شكوى  منهم 171 بلاغا عن حرق قش الارز و 28 عن حرق قمامة و 49 شكوى عن انبعاثات من منشأت  صناعية.

وتمكنت الوزارة منذ منتصف غشت الماضى وحتى الآن من تجميع ما يقرب من 50 ألف طن من  قش الأرز و تدوير حوالي 7261 طن قش إلى أعلاف وسماد.

*******************

الرياض/ أكد وزير النقل السعودي سليمان الحمدان التزام المملكة بتطبيق كل المعاهدات والبروتوكولات الصادرة عن المنظمة البحرية الدولية، والرامية إلى تعزيز السلامة الملاحية والحفاظ على البيئة البحرية.

وقال الحمدان خلال استقباله أمس الأحد الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية كيتاك ليم إن “احتفال المملكة هذا العام باليوم البحري العالمي بالشراكة مع المنظمة البحرية الدولية يأتي لإبراز “دور المملكة في تطوير قطاع النقل البحري، والمساهمة في سلامة الأرواح في البحار وحماية البيئة البحرية”.

وأبرز الوزير الاهتمام الذي توليه بلاده لهذا القطاع الحيوي وسلامته وحماية شواطئ المملكة ومنع التلوث البحري، وكذلك الحرص على تحقيق السفن السعودية للمتطلبات التي تنص عليها المعاهدات الصادرة من المنظمة البحرية الدولية.

وأشاد الحمدان بتعاون المنظمة “المثمر” مع بلاده في إعداد المعاهدات وتوقيع الاتفاقات والبروتوكولات الرامية إلى حماية البيئة البحرية والرفع من مستوى قطاع النقل البحري بالمملكة.

*****************

الدوحة/ قال وزير الطاقة والصناعة القطري، محمد بن صالح السادة، إن قطر “تمتلك برامج وخططا تجعلها على درجة عالية من الاستعداد والجهوزية لمواجهة الطوارئ والأزمات في قطاعي الطاقة والصناعة”.

وأوضح الوزير القطري، في مداخلة له بندوة عقدتها مؤخرا جامعة جورجتاون بالدوحة، في موضوع “القيادة والمرونة في إدارة الطوارئ”، أن “الأمر لا يقتصر فقط على وضع خطط وبرامج لتجنب الكوارث وآثارها بل أيضا خلق ثقافة واعية تعمل على مبدأ “الوقاية خير من العلاج”.

وأكد أهمية برامج الطوارئ والأزمات في قطاع الطاقة والصناعة، لحيوية هذا القطاع ودوره المحوري في التنمية وكذا الأهمية التي توليها قطر لهذا القطاع ممثلا في النفط والغاز وتوليد الطاقة الكهربائية، واستخدام هذه الطاقة في محطات تحلية المياه، موضحا أن دور البرامج والخطط لا يقتصر على آليات الحفاظ على تلك الأصول وحمايتها ولكن أيضا الاستعداد لأي حالة طارئة مثل الحرائق أو التسريبات واعتماد التدخل المناسب زمنيا وتقنيا للتعامل معها.

وأضاف أن الدولة “تشجع مؤسساتها الضخمة على أخذ مبادرات لمواجهة كافة أشكال الأزمات، وتجهيز أنظمة قادرة على التعامل مع تلك الكوارث في كل مناطق انتاج مثل دخان (منطقة نفطية على بعد 59 كلم من الدوحة) ورأس لفان (منطقة صناعية لتسييل الغاز شمالا بها أهم ميناء لتصدير الغاز المسال) وحقول النفط البحرية، بما فيها المنصات البحرية ومعامل إنتاج الغاز والأسمدة وغيرها من المناطق التشغيلية”.

وأشار إلى أنه بالنظر للأهمية التي يكتسيها قطاع الطاقة، فإنه “من الطبيعي أن تسعى قطر لضمان الإنتاج الآمن والمضمون لكافة هذه الموارد ووصولها إلى الزبائن والمشترين في كافة أنحاء العالم”.

*******************

عمان/ تحت شعار بيئتنا كوكبنا مسؤوليتنا، انطلقت أول أمس السبت بإحدى غابات عجلون الأردنية حملة “نظفوا العالم”.

وأكد المدير العام للجمعية الملكية لحماية البيئة يحيى خالد أن هذه الحملة التي تطلقها الجمعية للسنة التاسعة على التوالي تهدف إلى تعزيز الوعي البيئي ونشر ثقافة الحرص والاهتمام بالحياة الطبيعية في الأردن للمساهمة في الحفاظ على نظافة البيئة وعلى عالم أنظف وصحي وكذلك حماية الثروة الحرجية من خلال مشاركة مجتمعية فاعلة وإيجابية.
وأشار إلى أن حملة “نظفوا العالم” هي حملة عالمية يشارك فيها نحو 35 مليون شخص حول العالم للمساهمة في حماية البيئة والحفاظ عليها بالإضافة إلى نشر الوعي حول أهمية الحفاظ على الطبيعة من جميع مظاهر التلوث من خلال الأنشطة البيئية المختلفة مثل حملات النظافة وبرامج الحد من التلوث البيئي لتشجيع الأفراد والمجتمعات على تنظيف وحماية بيئتهم.

*******************

بيروت/ نفذت لجنة “كفر حزير البيئية” وجمعية “بلادي خضرا”، اللبنانية أول أمس السبت، اعتصاما حاشدا أمام وحدات لصناعة الإسمنت، احتجاجا على تفاقم المشاكل الصحية والبيئية التي تتسبب فيها هذه المصانع.

ودعا بيان صدر بالمناسبة، إلى إلزام مصانع الإسمنت بإقفال مقالعها المخالفة وغير المرخصة من أجل حماية موقع كفر حزير من الأضرار البيئية التي يتعرض لها.

اقرأ أيضا