أخبارمساعدات ألمانية بقيمة 35 مليون أورو لمكافحة التغيرات المناخية بأوكرانيا

أخبار

18 ديسمبر

مساعدات ألمانية بقيمة 35 مليون أورو لمكافحة التغيرات المناخية بأوكرانيا

   وارسو – قالت وزارة البيئة والموارد الطبيعية الأوكرانية إن ألمانيا ستمنح أوكرانيا 35 مليون أورو كمساعدات مالية لمكافحة التغيرات المناخية.

ونقلت وكالة الانباء “اوكرين انفو” عن وزير البيئة  والموارد الطبيعية الأوكراني سيمارك اوستاب قوله، إن “هذا إنجاز عظيم وتحدي للمجتمع البيئي الأوكراني بأكمله، سيقود الاقتصاد نحو النمو الأخضر”.

وأضاف أنه ينبغي أن تركز المشاريع التي سيتم تمويلها على تنفيذ اتفاق باريس وأن تشمل جانب التعاون الدولي في سياق مكافحة التغيرات المناخية في منطقة البحر الأسود.

كما يجب أن تساعد هذه المشاريع في تعزيز تطوير الطاقات المتجددة، بما في ذلك استخدام الكتلة الحيوية لتحل محل مصادر الطاقة الأحفورية.

روسيا/ قالت رئيسة قسم الاستخدامات الأرضية والإيكولوجيا، زانا زلوبينا، أمس الاثنين في مؤتمر صحفي بموسكو، انه ابتداء من سنة 2019، سيبدأ قسم الايكولوجيا في معالجة الاماكن المهجورة بالقرب من مدينة تيومين، وذلك بكلفة مالية تناهز 300 مليون روبل.

وسيستغرق تنفيذ هذا المخطط عامين، حيث سيتم تخصيص حوالي 200 مليون روبل خلال سنة 2019 و100 مليون روبل سنة 2020.

وأشارت الى أن هذا المشروع يعتبر جزءا من البرنامج الوطني “علم البيئة ” الذي تشرف على انجازه وتمويله وزارة الموارد الطبيعية والبيئة في الاتحاد الروسي.

من جانبها صرحت، رئيسة قسم التدبير البيئي في الوزارة ليودميلا سكوراتوفيتش، أن عملية التنظيف ستشمل إزالة غاز الميثان من طبقات القمامة المدفونة، وملء الطبقات الأرضية بالتربة النظيفة وغرس الأشجار.

وأضافت أن منطقة تيومين ستنفق مليار روبل على برنامج البيئة في عام 2019، حيث تم تشييد مطرح للنفايات بالقرب من قرية بوسكافا، مشيرة الى أن هناك العديد من حالات الطوارئ والكثير من النفايات المدفونة في الموقع.

وقالت إنه سيتم تنفيذ هذه المبادرة التي ستساعد على تعزيز الحفاظ على البيئة، وستقلل أيضا من الحد من كمية النفايات التي تشكل خطرا كبيرا على الساكنة.

تركيا/ قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونميز إنه لم يتم قطع الأشجار في ولاية سينوب الواقعة على البحر الأسود لبناء محطة للطاقة النووية، موضحا أنه تم قطع الأشجار من أجل “الاستخدام الصناعي”.

وأوضح الوزير، في معرض رده على سؤال في مجلس النواب التركي، أن موقع المشروع يعد غابة صناعية، ويتم تجريف الأرضي لتلبية احتياجات البلاد من المواد الخام، مضيفا أن الأشجار قطعت لأغراض صناعية، وليس لتنفيذ هذا المشروع.

وأضاف أن تأثير المشروع على الأرضي المحمية بموجب اتفاقية “برن” وكذا الإجراءات التي يتعين اتخاذها، مدرجة في تقرير تقييم الأثر البيئي الذي يوجد في طور الإعداد.

وقال الوزير إن “هناك محطات للطاقة النووية بالقرب من مناطق طبيعة في جميع أنحاء العالم، مسجلا أن محطات الطاقة النووية لا تسبب انبعاث الغازات، وليس لها تأثير سلبي على المناطق المزروعة أو النباتات”.

وكان أحد نواب المعارضة ذكر في تحقيق برلماني أن أكثر من 650 ألف شجرة تم قطعها من أجل تشييد محطة الطاقة النووية في سينوب في شبه الجزيرة أنسبورن، وأن الموقع يمثل تهديدا للمنطقة من خلال التسبب في أضرار بيئية.

يذكر أن مشروع محطة سينوب للطاقة النووية تقع على ساحل البحر الأسود في شمال تركيا، وستكون ثاني محطة للطاقة النووية في البلاد بعد مشروع محطة أكوكيو في ساحل البحر المتوسط.

اليونان/ قال نائب وزير البيئة والطاقة اليوناني سوكراتيس فاميليوس إن المواطن اليوناني يدرك تماما القضايا البيئية ويساهم بشكل فعال في خطط السياسة الحكومية في هذا القطاع.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة، أن المواطنين يقدمون “معلومات قيمة” من أجل التخطيط وتعزيز سياسة الحكومة في مجال البيئة.

وفي إشارة إلى مشروع “لايف إي بي 4 ناتورا”، أبرز الوزير أنه أكبر برنامج أوروبي لحماية الطبيعة في اليونان، من حيث المدة والتمويل بميزانية إجمالية قدرها 17 مليون أورو.

وقال إن الهدف من هذا المشروع هو تنفيذ إطار الإجراءات ذات الأولوية لشبكة “ناتورا 2000” في اليونان.

وتهدف شبكة “ناتورا 2000” التي تضم المواقع الطبيعية في الاتحاد الأوروبي ذات القيمة العالية من نباتات وحيوانات، إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي للأوساط الطبيعية.

اقرأ أيضا