أخباروزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية..لقاء تواصليا حول تنظيم صيد وتجارة أسماك القرش

أخبار

requin
21 يونيو

وزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية..لقاء تواصليا حول تنظيم صيد وتجارة أسماك القرش

القاهرة – عقدت وزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية مؤخرا لقاء تواصليا حول تنظيم صيد وتجارة أسماك القرش بمشاركة عدد من الجهات ذات العلاقة والمختصة بالتوعية والتدقيق تزامنا مع قرب بدء موسم السماح بصيد أسماك القرش في الأول من يوليوز المقبل وحتى نهاية فبراير 2020.

وقالت رئيسة قسم الثروة السمكية في الوزارة إن اللقاء يأتي في إطار جهود التوعية وتعزيز إنفاذ القوانين والالتزام بها بهدف المحافظة على أسماك القرش التي تلعب دوراً حيوياً في الحفاظ على التوازن البيئي ودعم الجهود الدولية لاستدامتها عبر الالتزام بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية كاتفاقية الإتجار الدولي بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض “سايتس” ومعاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية.

وشكل اللقاء مناسبة لتسليط الضوء على أصناف أسماك القرش التي تنقسم إلى نوعين، أولهما الأسماك المحظور صيدها طوال العام إذ تعد من الأنواع المهددة بالانقراض وتتعرض للصيد الجائر، وهي المندرجة في الاتفاقيات الدولية كاتفاقية الإتجار الدولي بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض ومعاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية، إضافة لأسماك القرش المحظور صيدها للاعتبارات البيئية المحلية، وثانيهما أسماك القرش المسموح صيدها بشكل موسمي في الفترة من الأول من يوليوز وحتى نهاية فبراير الذي يليه وتشمل أنواع أسماك القرش الأخرى.

وأشارت الوزارة الى أن مياه الامارات تعرف تواجد أكثر من 72 نوعا من أسماك القرش، مبرزة ان أغلب أسماك القرش في الدولة تصنف كمهددة بالانقراض أو معرضة للانقراض وذلك وفقاً للقائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة والموارد الطبيعية، وان ما يفاقم التحديات التي تواجه أسماك القرش هو أن فترة بلوغها ونموها طويلة جداً، حيث تحتاج بعض الأنواع إلى 10 أو 12 سنة حتى تصل إلى سن البلوغ.

اقرأ أيضا