أخباروزارة الطاقة الأوكرانية تؤكد أن حصة انتاج الكهرباء في البلاد من الطاقات البديلة لا تتعدى حاليا 7,…

أخبار

Birds sit on an electricity pylon as a aeroplane flies past in Pristina on November 25, 2017.   / AFP PHOTO / Armend NIMANI
09 Nov

وزارة الطاقة الأوكرانية تؤكد أن حصة انتاج الكهرباء في البلاد من الطاقات البديلة لا تتعدى حاليا 7, 1 في المائة

وارسو – أكدت وزارة الطاقة الأوكرانية، أمس الخميس، أن حصة انتاج الكهرباء في البلاد من الطاقات البديلة لا تتعدى حاليا 7, 1 في المائة، مقابل نحو 6, 10 في المائة من الطاقة النووية، فيما يتم الاعتماد في الغالب على الطاقة الكهرومائية، وبالخصوص على الطاقة المولدة من الفحم الحجري بما يعادل نحو 42 في المائة.

واعتبر المصدر ذاته أن انتاج  الكهرباء من الطاقات البديلة في أوكرانيا لا يزال بعيدا كل البعد عن المعايير الدولية، وخاصة منها المعايير الأوروبية، ويحتاج التأقلم مع المقاييس الأوروبية الى استثمار لا تقل قيمته عن 6 مليار أورو سنويا، وهي الإمكانات المادية الضخمة التي لا تتوفر عليها البلاد حاليا رغم الدعم الذي تتلقاه من الاتحاد الأوروبي.

وحسب الوزارة، تعد أوكرانيا حاليا الثانية على الصعيد الدولي بخصوص حصة الطاقة النووية في انتاج الكهرباء، وهو ما تكتنفه الكثير من المخاطر بسبب ما قد تتعرض له المحطات النووية من حوادث.

وتتوقع أوكرانيا أن تبلغ حصة الطاقة النووية في انتاج الكهرباء 9ر7 في المائة في عام 2030، و6ر5 في المائة في عام 2050، أو تبقى في حدود 12 في المائة في عام 2030 و 7 في المائة في عام 2050 وفق السيناريو الأكثر تشاؤما.
تركيا/ تفاجأ باحثون أتراك بنوع جديد من السمك يعيش في المياه العذبة ضمن الشعب الصخرية، ببحيرة “وان” المالحة الواقعة شرق تركيا.

وكان فريق غواصي قيادة درك ولاية وان، عثر الشهر الماضي على نوع السمك الجديد الذي يعيش داخل شعب صخرية بارتفاع 13 مترا في بحيرة وان.

ولدراسة النوع الجديد، شكلت جامعة “يوزونجو يل” فريقا من 6 اختصاصيين، لتحديد موطنها، وظروفها الغذائية، حيث تفاجأ الفريق بأن هذا النوع من السمك لا يخرج من الشعب الصخرية، ويعيش في مساحات ضيقة ضمنها.

وفي تصريح صحفي، أوضح البروفسور فاضل شن، عميد كلية الكائنات المائية في جامعة “يوزونجو يل”، أنهم درسوا عينات أخذوها من المياه والشعب الصخرية للسمك.

وأكد أنهم يدرسون حاليا هذا النوع وأصل وجوده داخل مساحات ضيقة للغاية، مضيفا “لذلك فهذا وضع مثير للدهشة”.

من جانبه، قال البروفسور محمد ألب عميد كلية الكائنات المائية بجامعة “قسطامونو”، إن السمك استوطن في الشعب الصخرية بالبحيرة، مصيفا “وضع غريب للغاية، لأنها لا تستطيع المغادرة خارج تلك الشعب، كما أننا اندهشنا بأعدادها حيث يمكن رؤية سمكة كل نصف متر”.

وشدد على ضرورة دراسة النوع الجديد بشكل جيد لأنه من فصيل يعيش في المياه العذبة وليس المالحة.

** أفاد تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن حوالي 93 في المائة من الأطفال في العالم، من الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة (1,8 مليار طفل) يتنفسون هواء ملوثا إلى درجة أنه يعرض صحتهم ونموهم لخطر شديد.

وذكرت المنظمة أن العديد من هؤلاء الأطفال يفقدون حياتهم بصورة مأساوية، مشيرة إلى أن التقديرات تشير  إلى أن 600  ألف طفل ماتوا في عام 2016 بسبب إصابات حادة في الجهاز التنفسي السفلي ناجمة عن تنفس هواء ملوث.

ويستعرض تقرير جديد للمنظمة بعنوان “تلوث الهواء وصحة الطفل: وصف الهواء النقي كعلاج”، العبء الثقيل لتلوث كل من الهواء المحيط (الخارجي) والهواء داخل المنزل على صحة الأطفال في العالم، لاسيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ويكشف هذا التقرير، الذي يصدر لأول مرة عشية انعقاد أول مؤتمر عالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن تلوث الهواء والصحة، أنه عندما تتعرض النساء الحوامل للهواء الملوث، فمن الأرجح أن يكن عرضة للولادة المبكرة، وأن ينجبن أطفالا صغارا منخفضي الوزن عند الولادة.

ويؤثر تلوث الهواء، أيضا، على النمو العصبي والقدرة المعرفية، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالربو وسرطان الأطفال. وقد يكون الأطفال الذين تعرضوا لمستويات عالية من تلوث الهواء أكثر عرضة للأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية في وقت لاحق من حياتهم.

++++++++++++++++++

روسيا/ قدمت الجبهة الشعبية الروسية أمس الخميس، ترتيبا للمناطق الروسية بناء على درجة وفعالية القضاء على مطارح النفايات غير القانونية.

وحسب الجبهة، فإن أول مناطق روسيا في هذا الترتيب هي تومسك، وجمهورية أديغيا، وسخالين وماجادان.

وأوضح المسؤول عن قسم البيئة في الجبهة دميتري ميرونوف أن مدينة تومسك أصبحت الأفضل من حيث الكفاءة في التخلص من مطارح النفايات (593 من أصل 677 تم التخلص منها)، تليها جمهورية أديغيا (95 من 108) ومنطقة بيلوغرود (101 من 116) .

وقال ميرونوف إن المناطق ذات التصنيف الأدنى هي منطقة ساخالين (51 من أصل 271) ومنطقة ماجادان (41 من أصل 75) وجمهورية بورياتيا (44 من أصل 118).

وأوضح المسؤول أن التصنيف استند على بيانات مأخوذة من “خريطة المطارح” التي تلقت أكثر من 23 ألف و500 مؤشر، مضيفا أنه وفقا للخريطة، يتم تشغيل 9906 مطارح في حين تم التخلص من 11 ألف 130 مطرحا، والتي تمثل 47 في المائة من إجمالي المشاكل المبلغ عنها.

وقال المسؤول إن جميع مناطق البلاد يجب أن تولي مزيدا من الاهتمام لمشكلة مطارح النفايات غير القانونية، وخاصة المرسوم الرئاسي الصادر في ماي الماضي، مضيفا أن التقييمات البيئية تعد واحدة من أكثر أدوات الرقابة العامة فاعلية.

اقرأ أيضا