أخباروزارة الفلاحة والري بالبيرو تعقد اجتماعا مشتركا بجهة كاخاماركا مع عدد من المؤسسات للتنسيق حول…

أخبار

19 سبتمبر

وزارة الفلاحة والري بالبيرو تعقد اجتماعا مشتركا بجهة كاخاماركا مع عدد من المؤسسات للتنسيق حول الإجراءات التي يجب اتخاذها لتجنب وقوع حرائق الغابات

*البيرو:
-عقدت وزارة الفلاحة والري اجتماعا مشتركا بجهة كاخاماركا، شمال البيرو، مع عدد من المؤسسات للتنسيق حول الإجراءات التي يجب اتخاذها لتجنب وقوع حرائق الغابات.
وشاركت في هذا الاجتماع عدة مؤسسات عمومية وخاصة من جهة كاخاماركا، وتم خلاله ابرام اتفاقيات تتعلق بتجنب حرائق الغابات.
ووفقا لتقارير إعلامية، أكدت روساريو ألفا، عن الإدارة التقنية للغابات والحياة البرية بكاخاماركا، أنه تم التبليغ عن أكثر من 70 حريقا خلال السنة الماضية، مما أدى إلى فقدان أزيد من 29 ألف هكتار من الغابات.
———————————————————————————-
في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الجنوبية:
* الأرجنتين :
– ذكرت وسائل اعلامية أرجنتينية أن محافظة “خوخوي” الواقعة شمال الارجنتين ستكون أول إقليم يلجأ إلى تطبيق أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال استخدام الاطارات المطاطية المستعملة في عملية إنتاج الأسمنت.
وأفادت المصادر ذاتها بأن العملية ستكلف استثمارات تقدر بنحو 20 مليون بيسو أرجنتيني (18ر1 مليون دولار)، مشيرة إلى أنه تم مراعاة الجوانب البيئية في هذا المشروع.
ويأتي ذلك في أعقاب التوقيع على اتفاقية شراكة بين شركة جيوسيكل، التابعة لمجموعة هولسيم الأرجنتين، والحكومة الاقليمية لخوخوي، التي تعمل على المساهمة في تعزيز الاجراءات الرامية إلى حماية البيئة بهذا الاقليم.
———————————————————————————–
*الشيلي:
– حصلت الشيلي، مؤخرا وللمرة الثالثة على التوالي، على جائزة “أفضل وجهة سفر المغامرة في أمريكا الجنوبية”، التي تمنحها جوائز السفر العالمية، المعروفة عادة باسم جوائز السياحة.
وتفوقت الشيلي، كأفضل وجهة سفر المغامرة في أمريكا الجنوبية، على بلدان مثل الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والإكوادور والبيرو والأوروغواي.
وفي السنوات الأخيرة، أضحت الشيلي، التي تتوفر على مناظر طبيعية تسمح بممارسة مختلف الأنشطة المتعلقة بسياحة المغامرة، معيارا في هذا المجال على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
———————————————————————————–
*البرازيل:
– يعتبر الكثير من المهتمين أن أنشطة التعدين غير المشروعة في البرازيل تعد آفة تلوث غابة الأمازون وتؤدي أيضا إلى تسميم القبائل الأصلية ونهب ثروة البلاد.
وتدار هذه المناجم من قبل فرق صغيرة من الرجال، وغالبا ما يكونون غارقين في الطين الأحمر والبني ويعملون بأدوات بدائية.
وتصدر موضوع هذه المناجم عناوين الصحف في الآونة الأخيرة، لا سيما منجم كريبوريزاو، الواقع على بعد نحو 100 كيلومتر من رينكا، وهي محمية طبيعية تم التخلي عنها لصالح أنشطة التعدين، ومصيرها الآن أمام القضاء الذي أوقف قرار الحكومة.

اقرأ أيضا