أخباروزارة حماية البيئة في صربيا تدعو الجهات المكلفة بإعادة التدوير ومنتجي الأكياس البلاستيكية القابلة…

أخبار

A person holds a plastic bag on June 30, 2014 in a supermarket in Paris. A governmental amendment added to the biodiversity bill on June 25, aims for a total ban on single-use plastic bags. The Federation of plastics and composite materials estimated on June 27 that the ban on single-use plastic bags starting on 2016 "threatens 3.000 jobs". AFP PHOTO / FRED DUFOUR / AFP PHOTO / FRED DUFOUR
12 Jul

وزارة حماية البيئة في صربيا تدعو الجهات المكلفة بإعادة التدوير ومنتجي الأكياس البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام طلب الحصول على إعانات عن العام 2018

صربيا- دعت وزارة حماية البيئة في صربيا الجهات المكلفة بإعادة التدوير ومنتجي الأكياس البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام للتقدم بطلب للحصول على إعانات عن العام 2018، والتي سيتم تخصيصها في إطار ميزانية الدولة للعام 2019.

وقالت الوزارة في بيان إن إعانات إعادة التدوير متاحة للحاملين لرخص مرافق إعادة استخدام النفايات ومعالجة النفايات والتدوير، بما في ذلك تلك التي تستخدم النفايات كمواد خام ثانوية ومرافق تحويل النفايات إلى طاقة.

وتشمل أنواع النفايات ،التي يشير إليها البيان ، الخردة، والزيوت المستعملة غير نفايات زيت الطهي، والبطاريات الصناعية وغيرها، والنفايات الكهربائية والإلكترونية.

وسيحصل منتجو الأكياس البلاستيكية ،القابلة لإعادة الاستخدام التي يزيد سمكها عن 20 ميكرون ، على إعانات من 50 أورو لكل طن متري، في حين أن الشركات المصنعة لهذه الأكياس ،التي تحتوي أيضا على إضافات قابلة للتحلل الحيوي ،مؤهلة لتلقي 70 أورو لكل طن.

ويقول العاملون في القطاع إن الدولة تخصص أموالا غير كافية لهذا الغرض، بما في ذلك إعانات إعادة التدوير. ويعتقدون أنه يتعين الرفع من الميزانية المخصص لذلك بنحو 50 مليون أورو سنويا على الأقل ،نظرا لأن صربيا تجمع حوالي 100 مليون أورو في الرسوم البيئية سنويا.

يذكر أن الدعم المقدم لإنتاج الأكياس القابلة للتحلل هي جزء من حرب صربيا ضد البلاستيك أحادي الاستعمال ، مع الجهود الجارية لخفض استخدام الأكياس البلاستيكية.

+++++++++++++++
روسيا/ أكد مشاركون في لقاء نظم الأربعاء بمنظقة فلاديمير الروسية أن معالجة النفايات المنزلية الصلبة محرك للنشاط الاستثماري في المنطقة.

واشار المشاركون في هذا اللقاء ،الذي شاركت فيه شركات مهتمة بالاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية وحماية الموارد الطبيعية والبيئية ، الى الانتباه إلى قضايا التدبير الفعالة للنفايات.

وأضافوا أنه تم بمنطقة فلاديمير، إنشاء مؤسسات لإعادة تدوير النفايات، والتي يمكن أن تعمل على مبادئ التعاون الإقليمي.

ووفقا للحكومة الإقليمية، فقد وضعت 18 شركة بالمنطقة طلبا لإعادة تدوير النفايات السائلة و الصلبة لإعادة استخدامها ، مشيرة إلى أن منطقة فلاديمير، في حالة عدم وجود مخزونات من المعادن السائلة ، فقد تعتبر النفايات المنزلية كمادة خام.

واستنادا للمصدر ذاته ،فإن نسبة النفايات المعاد تدويرها خلال سنة 2017 في المنطقة بلغت 67 بالمائة ، حيث يتم انتاج حوالي 3.5 مليون طن من النفايات سنويا في المنطقة ، حوالي 600 ألف طن منها من النفايات المنزلية الصلبة.

وتخطط السلطات الإقليمية في الوقت الحالي لبناء ستة منشآت  تكنولوجية بيئية لمعالجة النفايات وثمانية محطات شحن.

++++++++++++

النمسا/ في أحدث تقرير لها عن حالة الغابات في العالم ، دعت منظمة للأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو ) إلى التدبير المستدام للغابات لتلبية احتياجات كوكب الأرض من الماء والطاقة. .

ولاحظ التقرير أن المدن الكبرى مثل فيينا ، وطوكيو ، وجوهانسبرغ أو بوغوتا تأخذ جزءا كبيرا من مياه الشرب من الغابات المحمية ، وأن 180 مليون نسمة تعتمد على الغابات لمياه الشرب.

واشار المصدر ذاته الى أن العديد من الأحواض الرئيسية في العالم فقدت بعض الغطاء النباتي ،وان هناك اتجاها تصاعديا في مناطق الغابات التي تدار الآن على أساس حماية المياه والتربة.

وأفادت الفاو بأن الحطب يمثل كمية إمدادات الطاقات المتجددة في العالم والطاقة الكهرمائية وطاقة الرياح مجتمعة ، مشيرة الى أن أكثر من نصف إمدادات الطاقة الوطنية توجد في 29 بلدا ، معظمها في أفريقيا جنوب الصحراء.

و حسب التقرير ،فإن هذه الغابات تحتوي على ما يعادل 142 مليار طن من النفط ، أي ما يقرب من 10 أضعاف الاستهلاك العالمي للطاقة سنويا ، مما يبرز قيمة وأهمية استخدامها المستدام.

++++++++++++++++++++++++

وارسو – أعلن وزير البيئة البولوني هنريك كوفالتشيك ،يوم الأربعاء ، عن قرار تعليق جميع المشاريع الاقتصادية و السكنية وأي نوع من الاستثمار داخل الفضاء الغابوي الى غاية دراسة جدواها ومدى احترامها للشروط البيئية .

وجاء هذا القرار بعد تداول الصحافة البولونية بشأن مشاريع سكنية داخل محمية نوتيس  ،بمحافظة بوزنان غرب البلاد ، وقرار فعاليات مدنية تنظيم وقفات احتجاجية الى غاية التراجع عن انجاز هذه المشاريع .

وفي هذا الصدد ، قال وزير البيئة إن المشاريع “المشبوهة داخل المحميات ستحال قضيتها على مكتب المدعي العام للبت فيها باستعجال ،وكذا التحقق بدقة شديدة إن كانت هذه المشاريع تتسبب في الضرر بالبيئة المحيطة ” ،معتبرا أنه “يبدو أن التقييم البيئي الخاص بالمشاريع السكنية المنجزة داخل بعض المحميات لم يتم تنفيذه بشكل موثوق به”.

وأكد الوزير البولوني أنه “من الآن فصاعدا لن يتم الترخيص لأي مشروع داخل الغابات بشكل عام وداخل المحميات بشكل خاص ،إلا بناء على دراسة جدوى مدققة تسترعي أولا وقبل كل شيئ حماية البيئة من كل التجاوزات “،مشيرا الى أن قرار الحكومة بشأن المشاريع داخل الغابات “سيطبق بأثر رجعي” .

اقرأ أيضا