أخباروزيرة البيئة المصرية تعلن عن بدء إجراءات مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة لخريف 2018 والمعروفة…

أخبار

14 أغسطس

وزيرة البيئة المصرية تعلن عن بدء إجراءات مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة لخريف 2018 والمعروفة بظاهرة”السحابة السوداء”

  القاهرة – أعلنت وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد، بدء إجراءات مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة لخريف 2018 والمعروفة بظاهرة”السحابة السوداء”.

وقالت الوزيرة، خلال ندوة صحفية أمس الاثنين للإعلان عن إجراءات مواجهة ظاهرة (السحابة السوداء)، إن التحديات ليست بالسهلة بالرغم من أن كمية الأرز المزروعة هذا العام أقل من الأعوام السابقة، مضيفة أن هناك عوامل أخرى تنتج عنها نوبات تلوث الهواء ومنها الاشتعال الذاتي للمطارح العشوائية والانبعاثات التي تنتج عن المنشآت الصناعية.

وأشارت إلى أن الوزارة ستتخذ هذه السنة إجراءات جديدة للسيطرة على السحابة السوداء على مدار العام وليس في الخريف فقط، لمحاربة التلوث بكافة أشكاله، مضيفة أن من بين هذه الإجراءات وضع خطة لرصد المقالب العشوائية والأكثر خطورة طوال العام ،وكيفية التدخل السريع للأجهزة التي تم اقتناؤها لهذه الغاية .

//////////////////////////////////////////////

الرياض/ تم أمس بالمنطقة الحدودية الشمالية للسعودية اعتماد خطة تأهيل وادي عرعر تنمويا وبيئيا، في إطار رؤية 2030 التي تهدف إلى تحقيق استدامة بيئية للحد من التلوث بمختلف أنواعه، ومقاومة التصحر بتنمية الغطاء النباتي والاستثمار الأمثل للموارد المائية المعالجة.

وأكد أمير منطقة الحدود الشمالية فيصل بن خالد بن سلطان، في كلمة بالمناسبة، أن تأهيل وادي عرعر بحماية مكوناته من التلوث (التربة، الهواء، والمياه)، وإعادة التنوع الأحيائي للوادي، وتوفير متنزهات طبيعية (برية) للمواطنين سيعزز السياحة البيئية في المنطقة، كما سيعزز ثقافة الحفاظ على البيئة والحياة الفطرية.

وشدد الأمير على ضرورة معالجة الوضع البيئي في المنطقة وتنفيذ الخطة التأهيلية التنموية البيئية للأودية والمحميات الطبيعية، إضافة لدراسة سبل حماية المراعي الطبيعية من التصحر والتلوث أيا كان مصدره للحفاظ على الموارد البيئية والمقدرات الطبيعية بالمنطقة.

ومن المقرر تنفيذ خطة تأهيل وادي عرعر على ثلاث مراحل، تشمل الأولى إيقاف تجريف تربة الأودية، بينما تهم المرحلة الثانية نقل النفايات والمخلفات بحوالي مليون متر مكعب لمدافن ذات مواصفات نظامية لتسهيل إعادة تدويرها، في حين تستهدف المرحلة الثالثة تحسين المظهر العام للوادي بطريقة علمية باستثمار المياه المعالجة في زراعة حوالي خمسين ألف شجرة محلية.

//////////////////////////////////////////////

أبوظبي / يقوم وفد إماراتي برئاسة ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة خلال الفترة ما بين  12 و 17 غشت الجاري بزيارة رسمية تشمل أستراليا ونيوزيلندا.

وسيتم خلال هذه الزيارة بحث و تعزيز التعاون مع الجهات المسؤولة عن القطاعات البيئية و الزراعية و الحيوانية والموارد المائية والتغير المناخي وغيرها بالبلدين، وكذا الاطلاع على أفضل الممارسات والتقنيات الحديثة المبتكرة للتطوير وتحقيق الاستدامة في هذه القطاعات.

ويعقد الوفد خلال الزيارة  مجموعة من اللقاءات الثنائية مع عدد من المسؤولين لتعزيز مجالات التعاون بين  الإمارات وأستراليا ونيوزيلندا وتنسيق الجهود لتحقيق الاستدامة والحفاظ على موارد الطبيعة.

وسيزور الوفد عددا من المراكز و المرافق المتخصصة في المجال البيئي والزراعي في أستراليا ونيوزيلندا مثل منشأة الحجر الصحي في مطار سيدني والحديقة النباتية الوطنية الأسترالية ومنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية في العاصمة الأسترالية كانبرا و المكتب الأسترالي لاقتصاد الزراعة والموارد والمعهد الوطني لأبحاث المياه والغلاف.

//////////////////////////////////////////////

الدوحة/ أفادت صحيفة (الراية) بأن ثمانية طلاب قطريين (ذكورا وإناثا) من تخصصات علمية ذات صلة بالهندسة والعلوم السياسية شاركوا، مؤخرا، في مؤتمر جمعية الشباب العالمي بالأمم المتحدة، الذي كان خصص لمناقشة أهداف التنمية المستدامة العالمية، واستعراض بعض التجارب الوطنية المتنوعة وربطها بهذه الأهداف.

وأضافت الصحيفة، استنادا الى هؤلاء الطلاب الذين كان تم اختيارهم بناء على ترشيح للمشاركة كانوا تقدموا به عبر الموقع الإلكتروني للمنظمة، أن موضوع المؤتمر تمحور حول قضايا الاستدامة، واستهدف خلق فرصة أمام الشباب المشارك للتعرف على وجهات النظر العالمية في الموضوع، وربط أهداف التنمية المستدامة العالمية ببعض التجارب الوطنية، ووضع الأصبع على بعض جوانب من مستوى تنزيل هذه الأجندة العالمية في تنفيذ المشاريع التنموية، خاصة تلك المتعلقة بالبنيات التحتية الأساسية.

وأشاروا الى أن التركيز كان منصبا على رهان تقليل الانبعاثات الكربونية عبر العالم، ومعايير وثوابت بناء مجتمع مستدام واقتصاد بموارد مستدامة، خاصة في ظل تناقص الموارد وارتفاع الطلب عليها وتزايد النمو السكاني.

ولفتوا، في هذا الصدد، الى أن مشاركتهم في هذا المؤتمر جعلتهم أقرب الى استيعاب الأفكار المتداولة في الموضوع وعلى بينة من بعض التجارب الناجحة، الى جانب أنها مكنتهم من ربط الأهداف العالمية بالرؤية الوطنية 2030.

//////////////////////////////////////////////

الكويت/ أعلنت الجمعية الكويتية لحماية البيئة، أمس الاثنين، عن عزمها إطلاق مشروع المكتبة الإلكترونية لإثراء المكتبة البيئية الكويتية ونشر التوعية بين مختلف القطاعات والفئات العمرية في مجال حماية المنظومة البيئية.

وقالت عضو الجمعية ومنسقة عامة للمشروع، أمينة علي، في تصريح صحافي، إن هذه المكتبة تتضمن محاور مرئية ممثلة بأفلام ومقاطع فيديو وإصدارات ورقية، فضلا عن تغطية كاملة للأحداث والمستجدات البيئية التي تعكس دور الجمعية المجتمعي.

وأضافت أن المعروضات الإعلامية البيئية بالمكتبة الإلكترونية تشمل قضايا وملفات بيئية ودراسات وأبحاثا تعرض لمختلف البيئات الكويتية والعربية والعالمية من خلال ملفات مجلة البيئة والبالغة 397 عددا صدرت خلال 38 عاما، إضافة إلى عرض أفلام توعوية لرصد وتوثيق الحياة الفطرية في الكويت.

وأشارت أمينة علي إلى أن المشروع يشمل أيضا طرح إصدارات بيئية نادرة نشرتها الجمعية عبر مسيرتها الممتدة لنحو 45 سنة، وإصدارات حديثة تتضمن البرامج العلمية الموسمية للجمعية، إضافة الى إصدارات تثقيفية عن طيور وبر وبحر الكويت.

//////////////////////////////////////////////

بيروت / أقامت جمعية النخيل للخير والإنماء، بالتعاون مع المركز اللبناني للاستشارات والتنمية وتجمع اللقاء الشعبي في طرابلس، مؤخرا بغرفة التجارة والصناعة والزراعة، ندوة تحت عنوان “النفايات وتأثيرها السلبي على البيئة – الواقع والآفاق”.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أمس الاثنين، أن رئيسة الجمعية سهام الحجة تطرقت خلال هذا اللقاء ، الذي حضره عدد من المسؤولين والفاعلين في الشأن البيئي ، إلى “الاكراهات التي يعرفها موضوع تدبير النفايات، وكذا التماطل في المعالجة الحقيقية للمشاكل البيئية المطروحة”.

من جانبها ، تطرقت مداخلات اللقاء ، بالأساس، إلى مشكلة جبل النفايات وأضرار المحارق التي تتسبب في مخاطر كبيرة على صحة المواطن، و الأمراض المعدية والخطيرة الناتجة عن التلوث البيئي في ظل الاهمال الصحي وعدم معرفة التعامل معها داخل المجتمع، وكذا إلى الحلول البديلة العصرية التي من شأنها الاستفادة من مختلف أنواع النفايات، بعد عملية فرزها واستخراج الاسمدة منها وتحويلها.

////////////////////////////////////////////

– استنكرت لجنة المتابعة المنبثقة عن اعتصام أهالي تنورين (شمال) ما وصفته ب”التعديات الجديدة لتراخيص استصلاح الأراضي على بيئة تنورين “.

واعتبرت اللجنة ، في بيان لها ، أن “فصولا جديدة من التعديات بدأت تطفو بشكل خطير في حق البيئة التنورية واللبنانية بشكل عام”، مضيفة أن هذه “التراخيص ، التي منحت في غفلة عن وزارة البيئة، كان الهدف منها حفر مناطق جديدة واستخراج الرمول لبيعها بعد تجميعها”.

وتابعت أن “بداية الأشغال أضرت بالمناظر الخلابة من خلال استخدام آلات ضخمة دون أدنى تخطيط أو دراسة ، وكذا دون التدخل ووضع حد لهذه التجاوزات والتعديات “.

وطالبت اللجنة بتدخل السلطات المعنية من أجل إيقاف الأشغال في هذه المرامل وسحب الآليات منها فورا، داعية جميع المسؤولين المحليين إلى ضرورة الحرص على الشأن البيئي والعمل على ترميم الجراح التي تسببت بها المرامل القديمة، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على بيئة تنورين.

اقرأ أيضا