أخباروزير البيئة المصري يؤكد أهمية التوسع في إنشاء المباني صديقة البيئة والمدن المستدامة

أخبار

16 مايو

وزير البيئة المصري يؤكد أهمية التوسع في إنشاء المباني صديقة البيئة والمدن المستدامة

القاهرة – أكد وزير البيئة المصري، خالد فهمي، أهمية التوسع في إنشاء المباني صديقة البيئة والمدن المستدامة، وتطبيق معاييرها بهدف ترشيد استهلاك الطاقة الجديدة والمتجددة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن فهمي، قوله، في كلمة ألقيت نيابة عنه خلال افتتاح الملتقى البيئي الأول، ومعرض “أرض- حجر” ، أمس، بالجامعة الأهلية الفرنسية بمصر، إن التوسع في إنشاء المباني صديقة البيئة والمدن المستدامة، وتطبيق معاييرها أصبح مطلبا أساسيا يهدف إلى ترشيد إستهلاك الطاقة من خلال الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة الجديدة والمتجددة والمتمثلة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في توليد الطاقة الكهربائية اللازمة.

كما يهدف التوسع في إنشاء مباني صديقة للبيئة، يضيف الوزير، إلى تطبيق أساليب تحسين كفاءة الطاقة، لا سيما في تدفئة المباني وتبريدها والتوسع في استخدام أجهزة ووحدات الإضاءة الموفرة للطاقة، وكذا ترشيد استهلاك المياه وإعادة التدوير للمخلفات الصلبة والزراعية.

وأشار إلى أن المشهد المعماري في مصر اليوم، بدأ يتحول إلى تطبيق المعايير البيئية الخضراء من خلال اتباع المعايير والأساليب الفنية الحديثة في المشاريع القومية التي تتبناها الدولة.

///////////////////////////////////////////

أبو ظبي / نظمت هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة مؤخرا ملتقى القيادات دعما للبيئة البحرية تحت شعار ” ثرواتنا السمكية وسعادة الصيادين” في محمية المزاحمي كأول مبادرة من نوعها على مستوى الإمارة وذلك بحضور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي وعدد من مدراء الدوائر المحلية والاتحادية في امارة رأس الخيمة.

وضمن فعاليات الملتقى، قام  الزيودي وعدد من القيادات المحلية برأس الخيمة بزراعة نحو 500 شجرة قرم في إطار مبادرات دعم استدامة الثروة السمكية وتماشيا مع استراتيجية حكومة رأس الخيمة 2030 التي تستهدف تحقيق الاستدامة في قطاعات الإمارة كافة والحفاظ على ترابط المجتمع والتراث الثقافي الاماراتي.

وقال  الزيودي في كلمة بالمناسبة إن زراعة 500 شجرة قرم تأتي ضمن مبادرات الوزارة بالشراكة مع جهات الحكومات المحلية لتعزيز استدامة الثروة السمكية ..لافتا إلى أن الوزارة أعلنت مطلع يناير الماضي عن إطلاق مبادرتين بيئيتين ضمن مبادرات “عام زايد”  لتنمية المناطق الساحلية والبحرية في دولة الامارات تتمثل المبادرة الأولى في زراعة 30 ألف من أشجار القرم والثانية في إنشاء مجموعة من حدائق المرجان.
وأضاف انه تم خلال فبراير الماضي إنشاء 3 حدائق مرجانية بمساحة 850 مترا مربعا في إمارات راس الخيمة وأم القيوين وعجمان وفي أبريل الماضي ومايو الجاري تمت زراعة 3700 شتلة قرم في إمارة دبي و2000 في إمارة عجمان بالتعاون مع الجهات الحكومية المحلية ”

///////////////////////////////////////////

المنامة/ أطلقت جامعة البحرين ومؤسسة الأمير تشارلز البريطانية، الأحد الماضي، برنامج الماجستير في مجال البيئة و التنمية المستدامة ضمن برامج الدراسات العليا في كلية العلوم التابعة للجامعة.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج انسجاما مع خطة جامعة البحرين التطويرية لزيادرة برامج الدراسات العليا في جامعة البحرين، لاسيما ذات التخصصات المتعددة، وذلك من أجل أن تضطلع الجامعة بدورها في المساهمة الفاعلة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على المنظومة البيئية من خلال التعاون مع المؤسسات العالمية.

وقال عميد كلية العلوم محمد الحلو إن هذا النوع من البرامج متعدد التخصصات هو الطريق الأمثل لربط التخصصات المختلفة ووضع الخبرات المختلفة لتنفيذ مشاريع تدرس البيئة من عدة جوانب وتساهم في توفير حلول لقضايا البيئة والتنمية المستدامة التي تخدم المجتمع المحلي بشكل مباشر.

من جهتها، أشارت منسقة برنامجي الماجستير والدكتوراه في مجال البيئة والتنمية المستدامة لمى عصام سخنيني، أن برنامج ماجستير البيئة والتنمية المستدامة يستهدف الطلبة ممن يجمعون بين الدراسات العليا وحياتهم المهنية، مضيفة أنه من خلال هذا البرنامج سيتم تدريس المقررات من قبل أساتذة مختصين من الكليات والأقسام المختلفة في جامعة البحرين، بالتعاون مع مجموعة كبيرة من المنظمات الحكومية وغير الحكومية المهتمة بشكل خاص بالشأن البيئي.

/////////////////////////////////////////////

الدوحة/ أعلنت هيئة الأشغال العامة القطرية “أشغال”، المسؤولة عن أعمال التجهيز والبنية التحتية، عن بدء تنفيذها للأعمال الإنشائية لمشروع محطة ضخ (مسيمير) والمصب البحري المتصل بنفق مسيمير (جنوب غرب الدوحة) والموجه لتصريف المياه السطحية ومياه الأمطار .

وأوضحت “أشغال”، في بيان لها، أن المشروع، الذي من المقرر أن يكتمل في الربع الأخير من 2021 بتكلفة إجمالية قدرها 920 مليون ريال قطري (دولار أمريكي يساوي 3.6398 ريال)، مصمم بشكل يضمن الحفاظ على البيئة البحرية، إذ أن عملية ضخ المياه ستتم وفقا لمعايير التقييم البيئي، قبل أن يجري صبها على بعد عشرة كيلومترات من الشاطئ لتفادي الإضرار بالبيئة البحرية.

وأضاف المصدر ذاته أن المشروع مكون من محطة ضخ تتألف من عشر مضخات ستعمل بطاقة تبلغ 19.7 مترا مكعبا في الثانية، إلى جانب مرافق مساعدة، فضلا عن نفق المصب البحري الذي يبلغ طوله عشرة كيلومترات وقطره 3.7 متر، ويوجد على عمق 15 مترا تحت قاع البحر.

////////////////////////////////////////////

عمان/ أطلقت جمعية تبنة الخيرية في لواء الكورة بمحافظة إربد شمال الأردن، أمس، مشروعا لإنتاج الطاقة الشمسية من خلال نظام الخلايا، أمام المواطنين بعد أن حصلت على تمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قيمته 25 ألف دينار (35,25 ألف دولار).

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن مدير المشاريع في الجمعية، خالد بني ياسين، قوله إن المشروع، الذي بدأ بمبنى الجمعية، يقوم على تدوير القروض التي ستقدمها الجمعية للراغبين بشمول منازلهم بالخلايا الشمسية.

////////////////////////////////////////////

بيروت/ أكدت دراسة حديثة حول قطاع المياه في لبنان احتمال أن يشهد هذا البلد عجزا مائيا متزايدا خلال السنوات المقبلة، في ظل تنامي الطلب على هذه المادة الحيوية.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام أن الدراسة، التي أنجزها مركز الدراسات الاقتصادية، أشارت إلى أنه من المرتقب أن يزداد الطلب على المياه من نحو 1.5 بليون متر مكعب سنة 2015 إلى نحو 1.8 بليونا سنة 2035، مما سيرفع العجز المائي من نحو 291 إلى 610 ملايين متر مكعب خلال نفس الفترة.

وأضافت الدراسة المعنونة “السياسات والإجراءات المطلوبة لمواجهة تحديات الأمن المائي في لبنان”، أن متوسط معدل ربط السكان بشبكة المياه العامة لا يتعدى 80 في المائة، وأن حصة مياه الصرف الصحي والمياه المبتذلة المربوطة بالشبكة العامة لا تتعدى 60 في المائة، وأن حصة المياه المبتذلة التي تتم معالجتها من إجمالي المياه المستهلكة تقدر بحوالي 8 في المائة فقط مقابل نسبة 32 في المائة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

اقرأ أيضا