أخباروزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية يدعو إلى تشكيل لجنة مشتركة وتكثيف التواصل من أجل…

أخبار

17 أكتوبر

وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية يدعو إلى تشكيل لجنة مشتركة وتكثيف التواصل من أجل تبديد المخاوف والقلق حول إنشاء معمل لمعالجة النفايات ببلدية بلاط

بيروت/ دعا وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية طارق الخطيب إلى تشكيل لجنة مشتركة وتكثيف التواصل من أجل تبديد المخاوف والقلق حول إنشاء معمل لمعالجة النفايات ببلدية بلاط (منطقة جبيل بمحافظة جبل لبنان) .

جاء ذلك خلال ترؤس الخطيب مؤخرا للقاء خصص لتقييم الأثر البيئي للمشروع بين أعضاء البلدية ومسؤولي معمل معالجة النفايات، وبحضور أعضاء اللجنة الفنية في الوزارة ، حيث جرى التداول في الخلاف القائم والتداعيات البيئية للمعمل المزمع إنشاؤه.

وشكل اللقاء مناسبة، لأعضاء البلدية لعرض هواجس رفضهم للمشروع والتخوفات المحتملة تجاه إحداث المعمل المذكور، وتقرير اللجنة الفنية الذي ربط موافقة وزارة البيئة المبدئية بإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة وفقا لخطة الادارة البيئية الواردة في دراسة تقييم الأثر البيئي، وإشراف فريق عمل الوزارة وعدم السماح بإستثمار المؤسسة قبل الحصول على موافقتها الخطية والتأكد من التزام المؤسسة بكامل المعايير البيئية المطلوبة.

وتمت الاشارة الى أن موافقة وزارة البيئة المبدئية على إنشاء المعمل مرتبط بحصول الشركة صاحبة العلاقة على تصنيف جديد للعقار يسمح تنظيميا لهذا النوع من المؤسسات، وفي حال عدم حصول ذلك تُعتبر موافقة وزارة البيئة لاغية.
*********************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي:
القاهرة / دعت وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد، إلى ضرورة ايلاء المزيد من الاهتمام بإنتاج الطاقة الحيوية بالبلاد.

وذكر بيان للوزارة ، أمس، أن فؤاد أبرزت في هذا الصدد خلال اجتماع مجلس أمناء مؤسسة الطاقة الحيوية للتنمية الريفية المستدامة أنه تم تنفيذ مشروع الطاقة الحيوية بتعاون بين الوزراة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بهدف إنتاج البيوغاز من المخلفات الحيوانية بغرض اﻻستخدام المنزلي وتوفير سماد عضوي عالي الجودة والتخلص اﻵمن من المخلفات الحيوانية.
يذكر أنه تم إحداث هذه المؤسسة من طرف وزارة البيئة بهدف استدامة أنشطة مشروع الطاقة الحيوية للتنمية الريفية المستدامة في توفير الطاقة البديلة النظيفة لقنينات البوتاغاز من خلال استخدام المخلفات الحيوانية في انتاج الوقود الحيوي، مما يساهم ، بحسب البيان، في الاستفادة من المخلفات بصورة آمنة.
*********************************
أبوظبي/ أعلنت مجموعة “الاتحاد للطيران” الإماراتية وشركة “تدوير” لإدارة النفايات بأبوظبي أمس الثلاثاء، التعاون في مشروع بحثي لتحويل النفايات إلى وقود للطائرات.

وأفاد الجانبان بأن المشروع الذي يمثل “تقدما مهما” في تبني مصادر الوقود المستدام يهدف الى العمل على استخدام وقود الطائرات النهائي الناتج عن المشروع في رحلات المجموعة .

وفي إطار المشروع وقعت الاتحاد للطيران و”تدوير” مذكرة تفاهم في مقر الاتحاد للطيران حيث تم الاتفاق على البدء في إعداد دراسة جدوى لتطوير مرفق رائد لتحويل النفايات إلى وقود في أبوظبي.

وعقب الدراسة المبدئية ستعمل الاتحاد للطيران و”تدوير” على استكشاف إمكانية تبني المشروع بصورة طويلة الأمد والعمل جنباً إلى جنب مع مجموعة إضافية من الشركاء المتخصصين.

واستنادا إلى آخر الدراسات والتقديرات المتخصصة في قطاع الطيران فإن إنتاج وقود الطائرات المستدام والمتجدد على المدى الطويل يمكن أن يتيح ل”الاتحاد للطيران” تقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عملياتها بنسبة تصل إلى 90 في المائة.

وتجدر الإشارة إلى أن حجم النفايات البلدية في أبوظبي التي يمكن تحويلها إلى وقود للطائرات أو موارد أخرى للطاقة يقدر بنحو 700 ألف طن سنوياً .

وقال محمد عبدالله البلوكي الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات التشغيلية بالمجموعة إن تقنية تحويل النفايات إلى وقود حيوي تعد إحدى التقنيات المتقدمة التي ترى “الاتحاد للطيران” أنها ستحدث تأثيراً إيجابياً في قطاع الطيران إلى جانب دورها في توفير حلول مبتكرة لإدارة النفايات والتحول إلى بيئة أكثر نظافة واستدامة والحد من تأثير الانبعاثات الكربونية.
*******************************
الرياض/ قالت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، أمس الثلاثاء، إنها تعتزم إصدار تقرير حول مؤشرات الوضع البيئي الراهن في البحر الأحمر وخليج عدن.

وأبرز الأمين العام للهيئة زياد أبو غرارة، في تصريح صحفي، أهمية التقرير الذي من المتوقع صدوره منتصف العام القادم، من حيث الإسهام في وضع وتطوير السياسات الخاصة بالمحافظة على البيئة البحرية على المستويين الوطني والإقليمي.

وأوضح أن المؤشرات ستكون رقمية وليست وصفية، وبالتالي يمكن من خلالها مقارنة الوضع البيئي في مناطق مختلفة في البيئة البحرية، ومعرفة التغيرات التي طرأت في السنوات الماضية على سلامة وأداء الأنظمة البيئية وعناصرها الطبيعية والتوجهات المستقبلية.

يذكر أن الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، هي هيئة إقليمية تضم في عضويتها السعودية، والأردن، وجيبوتي، والصومال، والسودان، ومصر، واليمن.
********************************
عمان/ وقع المدير العام للمركز الوطني (الأردني) للبحوث الزراعية نزار حداد، أمس الثلاثاء، اتفاقيات تعاون مع عدد من مزارعي وادي الأردن، ممن شاركوا في المرحلة التدريبية الأولى ضمن مشروع الإستدامة المائية والقدرة التنافسية للأعمال الزراعية في وادي الأردن.

وتهدف الإتفاقيات إلى خلق بيئة شراكة حقيقية مع المزارعين والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة؛ بالتأكيد على أن استخدام السماد البلدي غير المعالج في الزراعة يمكن أن ينقل الأمراض للتربة والنبات، وتلويث مصادر المياه السطحية والجوفية، ويتسبب بإنتشار وتكاثر الذباب في وادي الأردن.

وأكد حداد أن المركز يسعى من خلال المشاريع المختلفة إلى خدمة المزارع، ومنها، إدخال هذه التقنية لتصنيع السماد العضوي المعالج ليكون بديلا عن السماد البلدي غير المعالج.

وأشارت مديرة مديرية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية ومنسق مشروع الاستدامة المائية والقدرة التنافسية للأعمال الزراعية، مسنات الحياري، إلى أهمية المبادرة التي أطلقها المشروع للحد من الآثار البيئية والصحية الناجمة عن استخدام السماد البلدي غير المعالج في الزراعة والإسهام بشكل عام في تقليل الإعتماد على الأسمدة والمخصبات الكيماوية.

وتشتمل المبادرة على توزيع خلاطات لإنتاج الأسمدة العضوية الطبيعية بنوعيات جيدة تحقق المواصفات والمعايير المحلية المعتمدة بما يضمن تحقيق التنمية المستدامة لإدارة المخلفات بشقيها النباتي والحيواني في وادي الأردن.
*********************************
المنامة/ أكد ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، أمس الثلاثاء خلال مباحثات أجراها بالمنامة مع الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ باتريسا اسبينوزا، ، على الاهتمام الذي توليه بلاده للقطاع البيئي وحماية الموارد البيئة والطبيعية واستدامتها.

وأضاف ولي العهد البحريني، أن بلاده تواصل في هذا الصدد تعزيز التعاون مع المنظمات الدولية المتخصصة في المجال البيئي ، واتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة للتصدي لظواهر التغيرات المناخية والبيئية المختلفة، علاوة على المساهمة في تضافر الجهود الدولية والإقليمية لحماية البيئة.

وأبرز أن البحرين تحرص على الوفاء بالتزاماتها المرتبطة باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وكذا وضع البرامج والخطط لحماية البيئة في مختلف القطاعات الحيوية ، مذكرا باستضافة البحرين، من 15 إلى 21 أكتوبر الجاري، للاجتماع ال 21 لصندوق المناخ الأخضر.

اقرأ أيضا