أخباروزير الكهرباء المصري محمد شاكر يجري دراسات جدوى الربط الكهربائي مع كل من قبرص ومصر بطاقة تتراوح ما…

أخبار

23 فبراير

وزير الكهرباء المصري محمد شاكر يجري دراسات جدوى الربط الكهربائي مع كل من قبرص ومصر بطاقة تتراوح ما بين 2000 ونحو 3000 ميجاوات

القاهرة – قال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، إنه يجري حاليا إعداد دراسات جدوى الربط الكهربائي مع كل من قبرص ومصر بطاقة تتراوح ما بين 2000 ونحو 3000 ميجاوات، فضلا عن دراسات مماثلة للربط الكهربائي مع السودان، بطاقة تتراوح ما بين 200 ونحو 300 ميجاوات.

وأشار شاكر، في كلمته أمس الخميس بالقاهرة في مؤتمر “مستقبل الطاقة واستراتيجيات الكهرباء والطاقة المتجددة” الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية، إلى أن “مصر ستصبح، بعد إطلاق مجموعة من مشاريع البنية التحتية المتعلقة بقطاع الغاز مع حلول عام 2050 ، من أهم مراكز تصدير الطاقة على مستوى العالم”.

وذكر بأنه تمت “إضافة نحو 25 جيجا جديدة في انتاج الكهرباء منذ يونيو 2015 حتى الآن بنحو 30 شهرا، حيث بلغت القدرة الانتاجية للبلاد نحو 36.9 جيجا، فيما أصبح لدينا فائض في الطاقة الكهربائية، منذ عام 2015، والذي بلغت قدرتنا فيه مستوى 29.5 جيجا، وهو ما ساعدنا على حل مشكل انقطاع التيار الكهربائي في البلاد”.

وسجل أن هناك نحو 4300 ميجا من الطاقة الكهربائية المنتجة من المصادر المتجددة ستدخل الخدمة بالكامل مع حلول عام 2022، وهي تحت الانشاء حاليا، ومقسمة إلى نحو 2000 ميجا طاقة الرياح، ونحو 2000 ميجا أخرى من الطاقة الشمسية، ونحو 300 ميجا من المحطات الصغيرة التي تعمل فوق أسطح المنازل.

وفي ما يلي، أخبار البيئة من العالم العربي

الرياض/ تطلق الشركة السعودية للصناعات البتروكيماوية، الأحد المقبل بشواطيء جدة، حملة بيئية تحت شعار “بيئة بلا نفايات” بمشاركة الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وفريق السلام السعودي للغوص وعدد من الفرق التطوعية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الشركة تأكيدها أن هذه الحملة تأتي حرصا على حماية الشعاب المرجانية والأحياء المختلفة، وتكريسا لمبادرة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات الخاصة بوقف ظاهرة رمي النفايات في غير أماكنها المخصصة، وحث المجتمع على إعادة استخدامها وتدويرها.

وأضافت أن هذه الحملة، التي تقام في شهر فبراير سنويا في جميع دول مجلس التعاون الخليجي، تهدف إلى زيادة الوعي بكمية النفايات الملقاة في البحر، والحث على الحد من الهدر وتشجيع إعادة التدوير.

كما تأتي للتأكيد على جمال البيئة ودفع الشركات والأفراد إلى ضمان أن تظل البيئة طبيعية بقدر الإمكان، فضلا عن تحفيز طلاب المدارس على التوقف عن رمي النفايات في الأماكن غير المخصصة وحثهم على فرزها وتدويرها.

“””””””””””””””””””””””””””””””””””

أبو ظبي / انطلقت أمس الخميس في إمارة عجمان فعاليات أسبوع التشجير ال 38 ،الذي ينظم هذه السنة تحت شعار “بيئة خضراء مستدامة”.

وقامت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، في هذا الصدد، بافتتاح مشاتل زراعية في ثلاث ساحات شعبية في منطقتي مشيرف والجرف، وتوزيع “شتلات السعادة” في حدائق الإمارة، علاوة على غرس الأشجار البيئية في مختلف المواقع بعجمان، بالتعاون مع الهلال الأحمر وطلبة المدارس ومتطوعين من مختلف الشرائح .

وأكد أحمد سيف المهيري مدير إدارة الزراعة والحدائق العامة بالدائرة رئيس اللجنة العليا المنفذة لفعاليات أسبوع التشجير أن الدائرة تحرص على مشاركة كافة افراد المجتمع في فعاليات أسبوع التشجير لتشجيعهم على الاهتمام بغرس الاشجار والنباتات لتأثيرها الايجابي في الحفاظ على البيئة وتوفير مناخ صحي وسليم للعيش .
“””””””””””””””””””””””””””””””””””
الدوحة/ أكد خبراء محليون في مجال الطاقة أن قطر غنية بفرص إنتاج الطاقة من مصادر بديلة مثل “الشمس والرياح” وأن هذه الفرص ستكون “غير محدودة في المستقبل القريب”.

ونقلت صحيفة (الشرق) القطرية، في عددها أمس الخميس، عن هؤلاء الباحثين إشارتهم الى أن سماء وأجواء قطر غنية بموارد الطاقة؛ من شمس ورياح، بمثل غنى باطن أرضها بالنفط والغاز، وأن المشرفين على قطاع الطاقة، توجهوا من باب إدراكهم لهذا المعطى، خلال السنوات الأخيرة، الى التعاون مع كبرى الشركات المتخصصة لإحداث نقلة نوعية في قطاع الطاقات المتجددة.

ولفتوا الى أن توجه قطر نحو الاستثمار في مواردها الطبيعية، وخاصة الرياح والشمس سيمكنها في نفس الوقت من توفير جانب من احتياجاتها من الكهرباء، وتعزيز حمايتها للبيئة بمصادر طاقية نظيفة وآمنة؛ من إيجابياتها أنها تساهم في التقليل من الانبعاثات الغازية، وتحد بالنتيجة من تنامي ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتوقعوا، في هذا الصدد، أن تشهد قطر في السنوات القليلة المقبلة انطلاقة في مشروعات الرياح والطاقة الشمسية، بالإضافة إلى مشروعات المياه.

“””””””””””””””””””””””””””””””””””

عمان/ اعتبر رئيس اتحاد الجمعيات البيئية الأردني، عمر الشوشان، أن الأردن حقق قفزات نوعية في مجال حماية البيئة وسن تشريعات تشجع على التوسع في الطاقة المتجددة والحد من انبعاثات الكربون.

وقال الشوشان، في تصريح لصحيفة (الرأي) أوردته مؤخرا، إنه مقابل ذلك فإن رفع الضريبة على السيارات الهجينة يشكل تراجعا عن التوجهات بالتوسع في مجالات الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.
وأضاف أن الأمر يتعدى فقط احترام البيئة وعناصرها أو حتى احترام الاتفاقيات البيئية العالمية التي وقعت عليها المملكة بل أيضا له جانب اقتصادي من حيث تخفيض فاتورة استيراد النفط التي ترهق الموازنة بالإضافة إلى كلف التدهور البيئي التي تدفع بشكل غير مباشر وتكلف مئات الملايين.
“””””””””””””””””””””””””””””””””””
المنامة/ يشارك المجلس الأعلى للبيئة في المعرض الدولي للحدائق 2018 ، الذي افتتح مطلع الأسبوع الجاري بمركز البحرين الدولي للمعارض في المنانة تحت شعار “سلامة الأغذية الزراعية”.

وتحقيقا لأهداف الشعار الذي حمله المعرض في هذه النسخة، أطلق المجلس حملة تثقيفية وتوعوية جديدة تعنى بالمنتجات الزراعية بعنوان “مزرعتنا المستدامة”، حيث صممت هذه المزرعة لتوعية الجميع بالمسؤولية تجاه البيئة عن طريق ممارسة الزراعة بشكل إيجابي ومفيد يضمن للإنسان الحصول على ما يحتاجه دون الإضرار بالبيئة ومواردها الطبيعية.

كما يتطلع المجلس من خلال مشاركته في المعرض إلى تحفيز الزوار على الاهتمام بالزراعة المنزلية الموسمية، من أجل اكتساب الخبرة و الحصول على أفضل الأساليب الزراعية بغية مضاعفة الإنتاج في ظل بيئة سليمة.

ويقدم المجلس للزوار من خلال “مزرعتنا المستدامة” نماذج شاملة للزراعة المستدامة، ابتداء من زرع البذور و الري حتى تعبئة الأغذية وبيع المنتجات الزراعية في الأسواق، وذلك من خلال اتباع أحدث التقنيات والأساليب الزراعية الطبيعية السليمة، وممارسة الطرق الذكية لمعالجة النفايات، لاسيما إعادة استخدام مخلفات الحديقة والأطعمة لصناعة السماد العضوي وتخصيب التربة، مع استبدال المبيدات الكيميائية بالبدائل الآمنة لمكافحة الآفات الزراعية، وصولا إلى الطرق السليمة في مجال التعبئة والتغليف والنقل والتخزين.

“””””””””””””””””””””””””””””””””””
بيروت / أكد مشاركون في ورشة عمل، نظمت أمس الخميس ببيروت، في موضوع “إدارة قطاع المياه في لبنان”، على ضرورة حماية مصادر المياه من التلوث واحترام حرمة الينابيع، وتشجيع إنشاء محطات تكرير صغيرة من قبل البلديات.

ودعوا في هذه الورشة، التي نظمتها لجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه، بالتعاون مع البنك الدولي، إلى إنجاز تقارير شهرية حول سلامة المياه من مؤسسات المياه عبر وزارة الطاقة والمياه وبالاستعانة بمختبر بيروت، مع التأكيد على ضرورة الحد من الهدر والتعديات على شبكات المياه، ورفع مردودها إلى حوالي 75 في المائة.

ومن جهته، أشار رئيس اللجنة، محمد قباني، أنه رغم تمتع لبنان بثروة مياه طبيعية، فقد واجه نقصا بحوالي 283 مليون متر مكعب سنة 2017، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 410 مليون متر مكعب بحلول سنة 2025 إن لم تتخذ الإجراءات اللازمة، مضيفا أن هذه الأزمة المائية التي يعيشها البلد ستتفاقم في السنوات القادمة نتيجة النمو السكاني، والتوسع الحضاري، وتغير المناخ، وتدفق اللاجئين. بالإضافة إلى سوء إدارة المياه، ومشاكل معالجة المياه.

وأضاف أن البنك الدولي استثمر 600 مليون دولار في قطاع المياه بلبنان من خلال إنشاء 134 كلم من شبكات توزيع المياه وجمع مياه الصرف الصحي وإعادة تأهيل شبكات الممرات المائية في منطقة البقاع.

اقرأ أيضا