أخباروزير شؤون الكهرباء والماء البحريني يطلع على أحدث أنواع الألواح الشمسية التي يتم إنتاجها محليا في…

أخبار

09 يونيو

وزير شؤون الكهرباء والماء البحريني يطلع على أحدث أنواع الألواح الشمسية التي يتم إنتاجها محليا في المصنع

المنامة/ اطلع وزير شؤون الكهرباء والماء البحريني، عبد الحسين بن على، خلال لقائه المدير العام لمصنع (سولار وان)، رامي خليفة، على أحدث أنواع الألواح الشمسية  التي يتم إنتاجها محليا في المصنع.

وذكرت هيئة الكهرباء والماء، في بيان، أن هذه الألواح تتميز بطابعها الجمالي وتوافرها بعدة ألوان تمكن المستثمرين الراغبين من دمج وتطبيق حلول الطاقة الشمسية في منشآتهم مع الحفاظ على الجانب الجمالي من التصميم.

ويتم تركيب هذه الألواح بشكل عامودي على واجهة المباني والمنشآت، ولها إنتاجية للطاقة الشمسية مقاربة جدا للألواح الشمسية التي يتم تركيبها أفقيا بفارق 10 في المئة فقط أقل من الألواح الشمسية التقليدية والتي تركب بشكل أفقي.

وأشاد الوزير بمثل هذا التقدم الذي تم إحرازه في مجال الألواح الشمسية، وخاصة في ظل النمو المتسارع الذي يشهده قطاع الإنشاء في المملكة، مبرزا أن مواكبة مثل هذه التقنية تشكل دفعة إيجابية نحو مساهمة القطاع في تحقيق النسبة الوطنية للطاقة المتجددة والنسبة الوطنية لكفاءة الطاقة.
////////////////////////

القاهرة – أعلن خالد فهمى وزير البيئة المصري، أن مصر مستمرة في تنفيذ إجراءات الأنضمام لاتفاقية التغيرات المناخية.

وقال فهمي ، خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا بالقاهرة بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة العالمى حول تداعيات قرار الرئيس الامريكى دونالد ترامب المتعلق بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ وردود الأفعال الإيجابية والسلبية عليه، إنه سيتم التنسيق بين مجموعات الدول المشاركة في الاتفاقية ومنها مصر باعتبارها في المجموعة الأفريقية لدراسة التداعيات المتعلقة بالقرار، مشيرا إلى أن القرار لن يبدأ تنفيذه إلا بعد 4 سنوات من تاريخ توقيع الاتفاقية التى تم توقيعها العام الماضى.

وأشار إلى أن قرارات مصر في هذا الشأن ستكون في إطار المصالح العليا المصرية وليست البيئية فقط حيث سيتم اخذ المصالح الاقتصادية و السياسية في الاعتبار.

/////////////////////
الدوحة/ قال وزير البلدية والبيئة القطري، محمد بن عبد الله الرميحي، ان دولة قطر تضع الحفاظ على الموارد البحرية ضمن أولوياتها وذلك في سياق تدابيرها ومخططاتها لضمان مستقبل مستدام.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن بيان أدلى به الوزير القطري أمام مؤتمر المحيط المنعقد بنيويورك ما بين خامس وتاسع يونيو الجاري تحت شعار “محيطاتنا هي مستقبلنا”، تأكيده دعم قطر لتنفيذ الهدف (14) من أهداف التنمية المستدامة المتعلق ب”حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام”.

كما جدد تأييد بلاده لنداء العمل الذي يؤكد أهمية المحيطات بالنسبة للمستقبل والإنسانية المشتركة، ويحث على “العمل جماعيا وبشكل عاجل من أجل التوصل الى إحداث فرق في حياة الشعوب وكوكب الأرض”.

وشدد المسؤول القطري على ما يشكله من “تحد عالمي” وضع “التدهور الحالي السريع في صحة المحيطات وارتفاع درجة حرارتها وتحمضها وابيضاض الشعب المرجانية وتدني الأرصدة السمكية”.

ودعا إلى تضافر الجهود على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية لخلق عمل تعاوني فعال لإيجاد حلول مستدامة وتقديم الخطط والأولويات لإحداث تغيير حقيقي، مشددا على أن إدارة هذا المورد العالمي الجوهري بعناية يمثل سمة أساسية من سمات مستقبل مستدام.

//////////////////////
أبو ظبي / دعت هيئة البيئة في أبوظبي المجتمع المحلي للمساهمة في دعم جهودها الرامية لحماية أبقار البحر التي تعتبر من الأنواع المهددة بالانقراض، وتواجه حاليا العديد من المخاطر التي تدمر موائلها الطبيعية وتهدد وجودها .

وناشدت الهيئة أفراد المجتمع للمساهمة في حماية أبقار البحر والمحافظة عليها عن طريق الإبلاغ عن حالات النفوق والوقوع في شباك الصيد على رقم مركز اتصال حكومة أبوظبي.

وتخضع أبقار البحر وموائلها الطبيعية في دولة الإمارات للحماية بموجب القانونين الاتحاديين رقمي 23 و 24 (1999)، وتحتضن دولة الإمارات ثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالم بعد أستراليا، حيث وصل عددها إلى 3 آلاف بقرة بحر، كما أن الدولة تعد واحدة من الدول الموقعة على مذكرة التفاهم حول حماية وإدارة أبقار البحر تحت برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة.

////////////////////
عمان/ تم مؤخرا بعمان استعراض برنامج الأمم المتحدة في مجال التنمية المستدامة، والتقرير الذي أعده الخبراء المختصون من الأمم المتحدة حول التحديات الكبيرة التي يواجهها الأردن خاصة في مجال الطاقة والمياه والضغط على البنى التحتية الناتج عن ازدياد أعداد السكان وتدفق اللاجئين.

وأشار التقرير إلى أن مدينة عمان تستضيف أكبر عدد من اللاجئين من الدول المجاورة وهناك ازدياد كبير على المشاريع التنموية والاقتصادية، حيث تستهلك المباني أكثر من 58 في المائة من مجموع الطاقة الكهربائية المولدة بسبب الطلب الكبير على تركيب أنظمة التكييف للتدفئة والتبريد وتحسين جودة الهواء الداخلي، ما يتطلب تفعيل “الكودات” المحلية في مجال العزل الحراري وأنظمة كفاءة الطاقة والمحافظة على توفير المياه.
وأكدت المديرة القطرية لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في الأردن سارة أوليفيلا أن البرنامج وبالتعاون مع مرفق البيئة العالمي سيقدم دعما ماليا يقدر بـ 64ر2 مليون دولار بهدف المضي قدما في الخطوات التي تتخذها أمانة عمان في مجال تفعيل برامج التنمية المستدامة وتحقيق الأهداف الإستراتيجية في هذا الخصوص.

////////////////////
الرياض/ أكدت المملكة العربية السعودية استمرارها في دعم التوجهات الدولية والإقليمية التي تهدف إلى حماية بيئة البحار والمحيطات وتخفيض مصادر التلوث البحري وذلك وفق الأهداف العامة التي نص عليها برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030.

جاء ذلك في كلمة ألقاها وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة أسامه بن إبراهيم فقيها في مؤتمر الأمم المتحدة لدعم تنفيذ الهدف (14) من أهداف التنمية المستدامة حول “حفظ المحيطات والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام لتحقيق التنمية المستدامة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن فقيها أبرز خلال المؤتمر جهود المملكة في حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية والتنمية المستدامة، مشيرا في هذا الإطار إلى أن الحكومة السعودية “تعمل جاهدة على الحفاظ البيئة الساحلية للمملكة من خلال العديد من الإجراءات ومن ضمنها عمل الدراسات والأبحاث التي من شأنها توفير القاعدة العلمية اللازمة لفهم وتوثيق البيئة البحرية في الخليج العربي والبحر الأحمر واتخاذ الإجراءات الهادفة الى الحد من التلوث البحري.

واستعرض أيضا جهود المملكة في الحفاظ على الثروة السمكية عن طريق وضع استراتيجية للإدارة المستدامة للمصائد، وإشراك القطاع الخاص للمساهمة في التنمية المستدامة للثروة السمكية من خلال توجيهه إلى الاستزراع المائي لتلبية الطلب المحلي المتزايد على الأسماك والأحياء البحرية.

اقرأ أيضا