أخباروضع انتشار الجراد بمقاطعات شمال ووسط كينيا يظل “مدعاة للقلق”

أخبار

invasion acridienne
03 مارس

وضع انتشار الجراد بمقاطعات شمال ووسط كينيا يظل “مدعاة للقلق”

(أجرى الحديث: عبد الواحد لبريم)

 

نيروبي – نبه الخبير بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) عبد الغني بوعيشي إلى أن وضع انتشار الجراد بمقاطعات شمال ووسط كينيا يظل “مدعاة للقلق”، إذ توجد مجموعات يرقات منتشرة على نطاق واسع في منطقة ممتدة، فيما وصلت اليرقات في بعض الأجزاء من هذه المنطقة إلى المرحلة الرابعة.

وأضاف الخبير المغربي، وهو أيضا مدير المركز الوطني لمكافحة الجراد ويوجد حاليا في كينيا في مهمة للتكوين تنظمها “الفاو” لفائدة الأطر الكينية، أنه “في غضون شهر واحد، مع بداية هطول الأمطار، من المحتمل أن تتشكل أسراب غير ناضجة وقد تجتاح الشمال الشرقي والشمال الغربي لكينيا.

وقال إنه “بالنظر إلى الظروف البيئية وأحوال الطقس الملائمة في الوقت الراهن، فإن نمو اليرقات ينتظر من حيث المبدأ أن يكتمل في متم مارس 2020”.

وأوضح السيد بوعيشي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المنطقة التي تعج حاليا بمجموعات اليرقات تقدر ب 93 ألف هكتار وستتطلب تدخلات مكافحة كبيرة في الشهر المقبل بمعدل يناهز 3 آلاف هكتار يوميا لتقليل أعداد الجراد.

وفي السياق، أشار المتحدث إلى أن النقص في مبيدات الحشرات خلال هذه الفترة الحاسمة قد يعرض نجاح العملية للإخفاق، “وبالتالي تنتصب الحاجة إلى تزويد المواقع بالمبيدات الحشرية وغيرها من المعدات في أقرب وقت ممكن”.

وبالنسبة لهذا الخبير المغربي، فإن الوضعية في بداية مارس 2020 تظل مثار قلق بالغ بالقرن الإفريقي، لا سيما في كينيا وإثيوبيا والصومال، حيث يحدث التكاثر على نطاق عام وحيث يتوقع أن تتشكل أسراب جديدة في الأسابيع المقبلة.

ولدى سؤاله عن توقعاته بالنسبة لغرب إفريقيا في الأشهر المقبلة، أوضح السيد بوعيشي أنه بالاستناد إلى البيانات التاريخية لاجتياح الجراد في الفترة 1951- 1953، فإن الأسراب التي تشكلت في كينيا وجنوب إثيوبيا ينتظر أن تتحرك شمالا إلى المرتفعات في شمال إثيوبيا بحلول ماي 2020.

وبالإمكان، يضيف المتحدث، أن تواصل الغالبية العظمى للأسراب هجرتها نحو الغرب، تحملها رياح للقطاع الجنوبي الشرقي مرتبطة بالتنقل نحو شمال الجبهة المدارية. وفي هذه الحالة، قد تهاجر أسراب من الجراد إلى وسط السودان للوصول إلى شرق تشاد.

من جهة أخرى، أفاد الخبير المغربي أنه بطلب من الحكومة الكينية جرى تكوين 500 موظف جديد في المرفق الوطني للشباب بكينيا خلال الفترة الممتدة بين 13 و19 فبراير 2020 في مختلف المناحي المتصلة بمكافحة الجراد (الكشف والتحديد والبيولوجيا وتقنيات الرش وتجهيزاته والاستعمال الآمن للمبيدات وصيانة المعدات والقواعد الأساسية للإسعافات الأولية والاعتبارات البيئية).

وتابع أنه يرتقب إجراء تكوينات لفائدة المكونين في الأيام المقبلة، فضلا عن تكوين آخر حول استعمال التجهيزات الأرضية والجوية لمكافحة الجراد.

وفي سياق مهمته بكينيا، جرى إنجاز تقييم لوضعية الجراد الصحراوي بشمال ووسط كينيا، خلال الفترة الممتدة بين 20 و23 فبراير 2023، وذلك بغية إرساء مخطط عمل لفترة شهر مارس 2020 تحسبا لاجتياح الجراد لشمال كينيا.

 

اقرأ أيضا