أخباروفد وزاري مركزى يقوم بزيارة إلى 17 مقاطعة في كارناتكا تعاني من الجفاف من أجل إجراء تقييم للخسائر…

أخبار

الجفاف
19 نوفمبر

وفد وزاري مركزى يقوم بزيارة إلى 17 مقاطعة في كارناتكا تعاني من الجفاف من أجل إجراء تقييم للخسائر التى تكبدها الفلاحون والساكنة

– يقوم وفد وزاري مركزى، يوم الاثنين، بزيارة إلى 17 مقاطعة في كارناتكا تعاني من الجفاف من أجل إجراء تقييم للخسائر التى تكبدها الفلاحون والساكنة.

وأبرز مسؤول محلي رفيع في تصريح للصحافة، يوم السبت، أن “الفريق المكون من 10 أعضاء، والمقسم إلى ثلاث مجموعات، يقوم بزيارة لمدة ثلاثة أيام إلى 17 مقاطعة بالولاية ضربها الجفاف بهدف تقييم الوضعية المأساوية الناتجة عن تسجيل عجز في التساقطات المطرية الموسمية”.

وأضاف أن الوفد الوزاري المركزي سيجتمع بمسؤولي الولاية في القطاعات المعنية يوم الاثنين لمناقشة الجفاف في الولاية ، قبل أن يتم رفع تقرير حول الموضوع إلى مكتب الوزير الأول .

وعانت الولاية من جفاف متتالي خلال السنوات الـ 13 الماضية . وحسب التقديرات الأولية، فقد تضرر 15 مليون هكتار من المحاصيل الفلاحية بالجفاف.
********************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لآسيا وأوقيانوسيا:
– من المقرر أن ينعقد منتدى للتعاون السياحي يضم المدن السياحية في الدول الواقعة على طول نهر لانتسانغ – ميكونغ في سانيا، بمقاطعة هاينان جنوبي الصين، وفقا لما ذكرت السلطات المحلية يوم السبت.

وقالت حكومة مدينة سانيا إن وفودا من 26 مدينة سياحية واقعة في الصين وكمبوديا ولاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام، ستشارك في المنتدى المرتقب عقده خلال الفترة من 22 إلى 25 نونبر الجاري.

وقال لي وو جيون، نائب أمين عام حكومة مدينة سانيا، إن المنتدى سيعزز التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة والتمويل والتعليم، وسيرتقي بقدرات الخدمات السياحية عالية الجودة بين تلك المدن.

وأوضح يه كاي تشونغ، نائب رئيس لجنة مدينة سانيا لتطوير السياحة، أن المنتدى سيركز كذلك على مناقشة إطلاق خطوط جديدة للرحلات الجوية والبحرية وخلق المزيد من المنتجات السياحية.
*******************************
– بدأت عملية بناء سفينة البحوث العلمية الجيوفيزيائية الشاملة الجديدة لمعهد بحر الصين الجنوبي للعلوم البحرية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، يوم الجمعة في مدينة قوانغتشو جنوبي الصين.

وذكر مسؤول بالأكاديمية الصينية للعلوم أن بناء سفن البحوث العلمية سيصبح منصة تشاركية مفتوحة هامة للبحث في مجال العلوم البحرية بالبلاد.

ومنذ تأسيس المعهد المذكور تم استخدام العديد من سفن البحوث العلمية، بما في ذلك سفينة “شانهو” وسفينة “شيان”، حسبما أفاد مدير المعهد تشانغ سي.

وستتمتع سفينة البحوث العلمية الجيوفيزيائية الشاملة الجديدة بقدرات عالمية للملاحة والمراقبة في جميع الأحوال الجوية فضلا عن إمكاناتها للبحوث الجيوفيزيائية. كما سيمكنها تلبية الحاجة للقيام ببحوث شاملة متعددة التخصصات مثل التفاعل الجوي والبحري والكيمياء البحرية.

وبالإضافة إلى القيام بعمليات البحوث العلمية بالمناطق البحرية الضحلة والجرف القاري والشعاب المرجانية، سيكون بمقدور السفينة الكشف عن أعماق البحار بالكامل وأخذ عينات منها في البيئات القاسية للمحيطات العميقة.

يذكر أن إجمالي استثمارات السفينة يبلغ أكثر من 500 مليون يوان (حوالي 72.08 مليون دولار)، فيما يصل طولها المصمم إلى 90.6 متر. ومن المتوقع أن تدخل طور الخدمة في عام 2021.

وقال تشانغ تاو، نائب رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم، إن السفينة ستلعب دورا هاما في تحسين قدرة الصين على استكشاف المحيطات والحصول على عينات، وتطوير واستخدام موارد الفضاء البحري وموارد النفط والغاز والجينات البيولوجية.
**********************************
– أصدرت الصين خطة لتعزيز الدعم التكنولوجي لحماية الآثار الثقافية والأعمال الأثرية.

وأكدت الخطة، الصادرة عن كل من الإدارة الوطنية للتراث الثقافي ووزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ووزارة العلوم والتكنولوجيا، على تعزيز مراقبة سلامة الآثار الثقافية القديمة والمقابر والكهوف والمواقع الأثرية الأخرى.

كما دعت إلى مزيد من الجهود لتطوير تكنولوجيات مناسبة مثل حماية المباني الأثرية الثقافية من الحرائق.

وقال مسؤول بالإدارة الوطنية للتراث الثقافي إنه “لتنفيذ الأعمال الأثرية ومنها البحوث والحماية والعرض واستخدام الآثار الثقافية، نحتاج إلى أن نكون مجهزين جيدا”.

وأضاف في هذا أن هذه الخطة تقدم للصين فرصة ثمينة لتطوير معدات أثرية عالية الجودة.
**********************************
– فيتنام/ بعد سنتين ونصف من التلوث الصناعي الخطير، استعادت مياه السواحل الوسطى التي تمتد من مقاطعات ثا ثين- هيو إلى ها تين عافيتها. وعادت البهجة إلى مهنيي السياحية والعاملين في مجال تربية الأحياء المائية والصيادون.

وفي أبريل 2016، نفقت ملايين من الأسماك والمحار واندفعت نحو شواطئ أقاليم ها تين، وكوانغ بين ، وكوانغ تري ، وتيا ثاين-هوي، في ضربة قوية لقطاعي الصيد والسياحة، دفعت السلطات لحظر استهلاك المنتجات البحرية من هذه المقاطعات.

وبعد التحقيقات، تبين ان الانتهاكات المتكررة وأخطاء التصميم في مصنع للفولاذ بالمنطقة تسببت في أخطر تلوث صناعي عرفته فيتنام على الإطلاق.

واضطر مئات الصيادين إلى ممارسة أنشطة أخرى لتأمين دخلهم بسبب هذا التلوث الصناعي.

اقرأ أيضا