أخباروكالة الأرصاد الجوية الإسبانية: شهر غشت الماضي كان الأكثر حرارة منذ سنة 1965

أخبار

07 سبتمبر

وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية: شهر غشت الماضي كان الأكثر حرارة منذ سنة 1965

مدريد – أفادت وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية ( آييميت ) أن شهر غشت الماضي كان الأكثر حرارة منذ سنة  1965 وجاء في المركز الثاني من حيث ارتفاع درجات الحرارة بعد شهر غشت لعام 2003 بمعدل حرارة بلغ 6 ر 25 درجة أي بزيادة قدرت ب 7 ر 1 درجة عن المعدل الطبيعي .

وقال روبن ديل كامبو المتحدث باسم الوكالة إن درجات الحرارة القصوى تجاوزت خلال موجة الحر التي ضربت إسبانيا من فاتح إلى 7 غشت الماضي 40 درجة في العديد من المناطق خاصة في الوسط والجنوب مشيرا إلى أن درجات الحرارة تجاوزت في بعض الجهات حتى 45 درجة وذلك بكل من جهتي إستريمادورا والأندلس .

وقد شكلت ثلاثة أيام وهي 2 و 3 و 6 غشت الماضي أكثر العشرة أيام حرارة في تاريخ إسبانيا منذ عام 1941 .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في ما يلي النشرة البيئية لأوربا الغربية

باريس/ قال الوزير الأول الفرنسي ،إدوار فيليب، أول أمس خلال ندوة صحفية بالإيليزي إن فرنسا ستحقق هدفها في تقليص حصة الطاقة النووية في إنتاج الكهرباء الى 50 في المائة في افق 2035 .

ويشكل هذا الاستحقاق الذي تعتزم من خلاله الحكومة الفرنسية بلوغ نسبة 50 في المائة عوض 75 في المائة حاليا، أحد الرهانات المركزية للبرمجة متعددة السنوات في مجال الطاقة التي من المقرر الكشف عنها متم اكتوبر المقبل .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

برلين/ تدخلت الشرطة الألمانية مؤخرا  لإجلاء العشرات من نشطاء البيئة من غابة هامباخ غرب ألمانيا حيث كانوا يتظاهرون احتجاجا على  توسيع أحد أكبر مناجم الفحم المفتوحة في ألمانيا .

وتعتزم شركة الطاقة الألمانية ( اير في أو )، التي تمتلك الغابة ، استغلال حوالي 100 هكتار من الأراضي في الغابة مما يعني قطع الأشجار، لاستخراج ليغنيت – وهو فحم يعتبر واحدا من الوقود الأحفوري الأكثر تلويثا .

وأصبحت غابة هامباخ التي تقع بين مدينتي آخن وكولونيا رمزا لمقاومة مناجم الفحم من قبل محتجين وضعوا على عاتقهم مهمة صعبة تتمثل في حماية الغابة من منجم عملاق لاستخراج الفحم الحجري أو البني.

ونقل موقع قناة “دويتشه فيله” الألمانية عن إحدى الناشطات قولها ” لا يريد الناشطون فقط حمايةالغابة ، ولكن أيضا توجيه رسالة إلى العالم. لقد حان الوقت للتخلص التدريجي من مناجم الفحم، مضيفة ” إننا بحاجة أيضا إلى التخلي عن النزعة الاستهلاكية وإظهار المزيد من الاحترام للطبيعة” .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

روما /  أعلن الدفاع المدني الإيطالي، اليوم الخميس، عن رفع مستوى الإنذار في محيط جبل إتنا من ” الأخضر” إلى ” الأصفر”، بعد سماع صوت انفجارات قوية في الأيام الأخيرة مصدرها هذا البركان الواقع في جزيرة صقلية الإيطالية.

وذكرت وكالة الأنباء (أنسا) أن قرار رفع مستوى الإنذار اتخذ خلال اجتماع عقده الدفاع المدني على إثر تسجيل نشاط خفيف لهذا البركان على مدى أيام عديدة، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يروم رفع مستوى المراقبة مع العمل على تواصل دائم بين الأوساط العلمية و الدفاع المدني .

و حسب الدفاع المدني فإن هذا البركان يبقى ” في حالة عدم استقرار محتملة “.

وكان المعهد الوطني للجيوفيزياء والبراكين في إيطاليا قد أفاد أن البركان الذي عاود الثوران في البداية أواخر يوليوز الماضي، استعاد نشاطه كاملا قبل أسبوعين بإطلاق الحمم المشتعلة على ارتفاع يصل إلى 150 مترا بشكل شبه مستمر.

اقرأ أيضا