أخباروكالة الشبكات الألمانية الفدرالية تمنح شركة “أورستيد” الدنماركية للطاقة رخصة إنجاز مشروعين لطاقة…

أخبار

A picture taken on March 5, 2014 off the coast of Agucadoura, near Porto, shows a "Windfloat," one of the three fonctionning floating wind turbine in the world.     AFP PHOTO / MARC PREEL / AFP PHOTO / MARC PREEL
02 May

وكالة الشبكات الألمانية الفدرالية تمنح شركة “أورستيد” الدنماركية للطاقة رخصة إنجاز مشروعين لطاقة الرياح البحرية بقدرة 551.75 ميغاواط

كوبنهاغن –  منحت وكالة الشبكات الألمانية الفدرالية مؤخرا شركة “أورستيد” الدنماركية للطاقة رخصة إنجاز مشروعين لطاقة الرياح البحرية بقدرة 551.75 ميغاواط في بحر الشمال الألماني.

وذكرت الشركة أنها حصلت على رخص مشروعي “بوركوم ريفروند ويست 1″ بقدرة 420 ميغاواط و”غودي ويند 4” بقدرة 131.75 ميغاواط.

وفازت شركة “أورستيد” ، خلال أول عملية ألمانية خاصة بتوربينات الرياح البحرية في أبريل 2017 ، بثلاثة مشاريع بطاقة إجمالية تبلغ 590 ميغاواط.

وستقوم الشركة الدنماركية ببناء قدرة عملية لطاقة الرياح البحرية الجديدة بنحو 1141.75 ميغاواط في ألمانيا في الفترة من 2024 إلى 2025.

وقال مارتن نوبرت ، نائب الرئيس المدير العام لشركة “أورستيد” لطاقة الرياح ، “نحن سعداء للغاية بهذه المشاريع الجديدة التي تضيف قدرة كبيرة إلى المحفظة الألمانية الحالية وخلق قيمة لمستثمرينا”.

وأشار إلى أنها خطوة أخرى مهمة “نحو تحقيق طموحنا في مجال طاقة الرياح البحرية ليمتد من 11 إلى 12 غيغاواط في جميع أنحاء العالم بحلول سنة 2025”.

من جهته ، قال فولكر مالمان ، المدير الوطني لشركة “أورستيد” في ألمانيا ، إن “النتائج الحالية تؤكد أن طاقة الرياح البحرية مصدر تنافسي للطاقة المتجددة التي يمكن أن تشكل حجر الزاوية في الانتقال الطاقي الأخضر لألمانيا”، معبرا عن تطلع شركته إلى توسيع مساهمتها في مزيج الطاقة الألماني.

ويمكن للشركة الدنماركية ، من خلال مزارع طاقة الرياح البحرية المتعلقة ب “غود ويند 1 و2″ و”بوركوم ريفغروند 1” ، تزويد مستهلكي الطاقة الكهربائية في ألمانيا بنحو 894 ميغاواط من الطاقة البحرية

وقامت شركة “أورستيد” إجمالا بتركيب نحو 4.4 غيغاواط من طاقة الرياح البحرية من خلال عملها في ألمانيا وبريطانيا والدنمارك.

=====================

أعلنت الشرطة الدنماركية ، أول أمس الاثنين ، أنها أجرت تحاليل جنائية على ذئب يشتبه في أنه قتل بأعيرة نارية ، وهو الحادث الذي أثار الكثير من الجدل داخل الأوساط السياسية في البلاد.

وأكدت الشرطة المركزية والغربية في جوتلاند أنه تم إجراء تحاليل للطب الشرعي على هذا الذئب في 16 أبريل المنصرم.

وقد أثير جدل حول الحادث بعد أن بث التلفزيون العمومي شريط فيديو يوثق لعملية إطلاق النار من سيارة كانت متوقفة.
وقد ارتفعت حدة الجدل بعد أن أورد التلفزيون العمومي الدنماركي أن إطلاق النار وقع في أرض يملكها عضو سابق في حزب التحالف الليبرالي العضو في الحكومة الائتلافية بالدنمارك.

وجرت محاكمة الجاني ، الذي يبلغ من العمر 66 عاما ، نظرا لانتهاكه قوانين الصيد في البلاد ، خاصة أن الذئاب تعتبر من أنواع الحيوانات المحمية في الدنمارك.

ومن المنتظر أن تستعمل الشرطة نتائج التحاليل الجنائية وشريط الفيديو وتصريحات الشهود في إطار التحقيق الذي تجريه حول هذه القضية.

=====================

أوسلو / ارتفع إجمالي عدد الكيلومترات التي قطعتها السيارات الكهربائية والهجينة في النرويج بأكثر من 40 في المائة بين سنتي 2016 و 2017 ، وهو ما يمثل حوالي 10 في المائة من إجمالي عدد الكيلومترات التي قطعتها السيارات في البلاد خلال السنة الماضية.

وعرف مخزون السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة المسجلة في النرويج زيادة كبيرة خلال سنة 2017 ، وارتفع عدد المسافات التي قطعتها هذه السيارات.

وارتفع عدد كيلومترات السيارات الكهربائية الخاصة بنسبة 41 في المائة بين سنتي 2016 و2017 ، وهو ما يمثل حوالي 5 في المائة من إجمالي عدد الكيلومترات التي تقطعها جميع السيارات في السنة الماضية.

من جهة أخرى ، ارتفع عدد الكيلومترات التي قطعتها السيارات الخاصة ضمن فئة الوقود ، خلال نفس الفترة ، بنسبة 49 في المائة ، وهو ما يمثل حوالي 5 في المائة من إجمالي عدد كيلومترات السيارات.

وانخفض إجمالي المسافة المقطوعة من قبل السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين والديزل بنسبة 6 في المائة و0.4 في المائة على التوالي من سنة 2016 إلى سنة 2017.

وبلغت نسبة الكيلومترات التي قطعتها السيارات التي تعمل بالبنزين 32 في المائة من إجمالي عدد الكيلومترات ، في حين شكلت السيارات التي تعمل بالديزل 58 في المائة ضمن السيارات الخاصة.

وتحتل السيارات التي تعمل بالديزل المرتبة الأولى بمتوسط سنوي يبلغ حوالي 15 ألف و100 كيلومتر في سنة 2017.

وبلغ متوسط الكيلومترات التي قطعتها السيارات الخاصة التي تعمل بالكهرباء وأنواع الوقود الأخرى ، خلال السنة الماضية ، 11 ألف و800 كيلومتر و12 ألف و900 كيلومتر ، على التوالي.
أعلنت شركة “هورتيغروتين” النرويجية للرحلات البحرية أنها ستمنع استعمال جميع المواد البلاستيكية التي لا يمكن التخلص منها.

وأكدت الشركة أنه سيتم ابتداء من ثاني يوليوز المقبل منع استعمال المواد البلاستيكية المختلفة خلال رحلات سفن الشركة.

وأشارت إلى أن هذا الإجراء يهدف إلى أن يجعلها أول شركة شحن في العالم لا تستعمل المواد البلاستيكية.

وقال دانيال سكيلدام ، الرئيس المدير العام لشركة “هورتيغروتين” ، “نعتقد بأن الوقت قد حان لاتخاذ هذا الإجراء من أجل القضاء التام على البلاستيك” ، معبرا عن الأمل في أن “نظهر أنه من الممكن حقا الحد من التلوث البلاستيكي في محيطاتنا”.

وأكد أنه من أجل تحقيق هدف التخلص من كل البلاستيك غير المجدي ، سيتم استبداله بمواد أخرى قابلة لإعادة التدوير ، شيرا إلى أن نحو 40 ألف زبون و2500 مستخدم في الشركة يستخدمون كل يوم هذه المواد.

وقال دانييل سكيلدام “يجمع زبناؤنا وموظفونا كل سنة أطنانا من المواد البلاستيكية والقمامة على شواطئ الساحل النرويجي ، ونحن نواجه مشكلة التلوث البلاستيكي كل يوم ، لذلك لا يمكننا الجلوس مكتوفي الأيدي”.

وأوضح سكيلدام أنه “يتم إلقاء 15 طنا من البلاستيك في المحيط كل دقيقة ، وذلك على مدار 24 ساعة في اليوم. وسيتضاعف هذا الرقم خلال عشر سنوات إذا استمر على هذا المنحى”.

وأضاف “إننا في هورتيغروتين نبحر في المناطق الأكثر ضعفا في العالم. ومن مسؤوليتنا أن نفعل كل ما بوسعنا للحفاظ على هذه المناطق من أجل الأجيال القادمة”.

=======================

تالين / ارتفع رقم معاملات شركة “إيستي إنيرجيا” الاستونية للطاقة ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، بنسبة 6 في المائة ، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية ، ليصل إلى 229 مليون أورو.

وبلغت أرباح شركة “إيستي إنيرجيا” الاستونية للطاقة قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك 77 مليون أورو.

وقال أندريه أفيلا ، المدير المالي لدى الشركة الاستونية ، إن الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية تميزت بارتفاع أسعار الكهرباء والنفط ، بالإضافة إلى ارتفاع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأضاف أن “متوسط سعر سوق الكهرباء في استونيا ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، بلغ 41.9 أورو لكل ميغاواط/ساعة. وكان الربع الأول لسنة 2014 آخر مرة يسجل فيها متوسط سعر الكهرباء”.

وأشار المسؤول ذاته إلى أن متوسط سعر السوق الفصلي للكهرباء في إستونيا كان أقل من نظيره في فنلندا.

اقرأ أيضا