أخباروكالة الطاقة الدنماركية تلقت 15 اقتراحا فائزا بمبلغ إجمالي 19 ميغاواط كجزء من عرض لتقديم العطاءات…

أخبار

15 نوفمبر

وكالة الطاقة الدنماركية تلقت 15 اقتراحا فائزا بمبلغ إجمالي 19 ميغاواط كجزء من عرض لتقديم العطاءات للطاقة الطاقة الشمسية الكهروضوئية لمشاريع تقل عن 1 ميغاوات

كوبنهاغن/ تلقت وكالة الطاقة الدنماركية 15 اقتراحا فائزا ، بمبلغ إجمالي 19 ميغاواط، كجزء من عرض لتقديم العطاءات للطاقة الطاقة الشمسية الكهروضوئية لمشاريع تقل عن 1 ميغاوات.

وتم إطلاق المناقصة في شتنبر لدعم حوالي 35 ميغاوات من المشاريع.

وكان المتوسط ​​المرجح لسعر العطاءات الناجحة هو 0.1277 كرونة (0.2 دولار) لكل كيلووات ساعة. وستشمل الدعوة إلى المناقصات، التي توج عقدها بسعر 0.15 كرونة لكل كيلووات ساعة ، بناء 19 منظومة شمسية وعقودًا بقيمة 62.2 مليون كرونة.

ويجب أن تكون جميع المنشآت متصلة بالشبكة في غضون عامين من توقيع العقود لمدة 20 عاما.

وفي المجموع، تلقت وكالة الطاقة الدنماركية 18 اقتراحا من 11 مطورا لمشروع، و 21 مشروعًا بقدرة إجمالية 21.1 ميغاوات.
===============================
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا:
— أكد المصنع الدنماركي “فيستا”، أمس الأربعاء، انه تلقى طلبية لبناء مزرعة الرياح “دوندونيل” بقدرة 336 ميغاواط في أستراليا، وقال إن المشروع يجب أن يكتمل في الربع الثالث من عام 2020.

وتم تكليف شركة “فيستا” لتوريد وتركيب وتشغيل 80 وحدة من أكبر توربين في خط منتجاتها.

كما ستقوم الشركة الدانمركية برعاية التوازن الكهربائي للبنية التحتية للمشروع، والذي تم ضمانه بموجب برنامج مزاد الطاقة المتجددة في فيكتوريا.

بالإضافة إلى ذلك، لدى مورد التوربين عقد خدمة لا يقل عن 15 عاما.

وأشار فيستاس إلى أن أبراج التوربين تأتي جزئيا من الموردين المحليين. كما سيستخدم المشروع مركز فيستاس للطاقة المتجددة في جيلونج، الذي تم إنشاؤه لمساعدة الصناعة المحلية على بناء القدرات في عدد من المجالات، بما في ذلك تجميع التوربينات.

وفي وقت سابق من أمس، أعلنت شركة “تيلت رينويبل”، وهي شركة مقرها نيوزيلندا ، عن الإغلاق المالي للمشروع. وقد تعاقدت الشركة بالفعل على حوالي 87 في المائة من إنتاج المصنع بموجب عقد مع ولاية فيكتوريا واتفاقية شراء الطاقة لمدة 15 عاما مع ولاية فيكتوريا.
=================================
— أعربت كوريا الجنوبية عن اهتمامها بحلول الطاقة الدنماركية المستدامة، كما تبين من اجتماع التبادل الأخير بين السفارة الكورية الجنوبية وما يقرب من 50 باحثا من جامعة الدنمارك التقنية.

وشملت موضوعات المناقشة خططا لجزيرة جيجو لتصبح أول جزيرة تلغي ثاني أكسيد الكربون.

ويبدو أن الكوريين الجنوبيين مهتمون بشكل خاص بإمكانيات طاقة الرياح من البيانات الواردة من الجامعة التقنية للدنمارك.

وقال جيك بادجر ، رئيس قسم بالجامعة، “إن أحد تحديات شبه الجزيرة الكورية هو أنها تتكون في جزء من التضاريس المعقدة ذات التلال والجبال الشاهقة، مما يجعل من الصعب إنتاج طاقة الرياح”.

وأضاف أنه “بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم شبه الجزيرة تتكون من مناطق ساحلية. هنا، من الصعب تحديد طاقة الرياح بسبب نسيم البحر وممر الأرض إلى سطح البحر”.

ولزيادة تقييم إمكانات توربينات الرياح في كوريا الجنوبية، أكد بادجر أنه ينبغي إقامة شراكات محلية مع الصناعة والجامعات ومكاتب الأرصاد الجوية الوطنية.
=================================
— فيروس الطيور القاتل، الذي يصيب بشكل خاص طيور الشحرور، في طريقه إلى الدنمارك، بعد انتشار الفيروس الذي يحمله البعوض إلى شمال أوروبا، مما تسبب في وفاة ما لا يقل عن 25000 طائر أسود في ألمانيا هذا العام.

وذكرت مجلة “بيرد أند نيتشر”، التي تنشرها الجمعية الدنماركية لمراقبة الطيور، أن فيروس الطيور القاتل”أوسوتو” قد وصل الآن إلى الدنمارك.

وقال هينينج هيلدبيرج، المتخصص في علم الأحياء بالمجموعة، إن آثار الفيروس لن تشعر بها بالكامل في الدنمارك حتى الصيف القادم مع نمو البعوض من ماي إلى شتنبر.

وأشار الخبير نفسه إلى أن الرقم القياسي في ألمانيا يشير إلى أنه “بدأ مع حالات فردية ثم انتشر”؛ مضيفا أن انتشار الفيروس يمكن أن يتبعه انخفاض عدد الطيور..

وتم اكتشاف الفيروس لأول مرة في أوروبا حوالي عام 2000 وبدأ منذ ذلك الحين في الانتشار شمالا. ولم يكن معروفا في الدنمارك حتى تم الإبلاغ عن الحالات في هولندا وبلجيكا في العامين الماضيين.

وكانت معظم الحالات الألمانية الأخيرة تقع بالقرب من هامبورغ ، على بعد حوالي 150 كيلومترا جنوب الحدود الدنماركية.
============================
— خلصت دراسة جديدة لمعهد الطبيعة في غرينلاند وقسم التاريخ الطبيعي في جامعة كوبنهاغن إلى وجود مجموعة صغيرة منعزلة من الذئاب القطبية التي تعيش في غرينلاند.

وقال ميكيل سيندينج من معهد جرين لاند للطبيعة “منذ ما يقرب من 100 عام ، كان الناس المهتمون بالذئاب يتساءلون عما إذا كان لديهم أي شيء خاص أو إذا جاءوا من أمريكا”.

وأضاف “باستخدام الجينوم الكامل، يمكننا الآن أن نرى أن هناك بنية محددة للغاية في مجموعات الذئاب التي يمكن العثور عليها في القطب الشمالي لأمريكا الشمالية”.
===========================
ستكهولم/ تمثل وزيرة البيئة السويدية، كارولينا سكوغ، بلدها في مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي الذي سيعقد في شرم الشيخ، بمصر من 14 إلى 29 نونبر الجاري.

وستبدأ المفاوضات باجتماع وزاري يناقش فيه أكثر من 80 وزيرا سبل تحسين الجهود الرامية إلى وقف فقدان التنوع البيولوجي واتخاذ إجراء بشأنه.

ويشير بيان من الحكومة السويدية إلى أن هذا الاجتماع الوزاري سوف يناقش طرقا لعكس محاولات تدهور التنوع البيولوجي، والتي تتميز باختفاء الأنواع، وتعطيل النظم البيئية، وتعطيل التفاعل بين الكائنات الحية وانخفاض عدد حشرات التلقيح في جميع أنحاء العالم.

وقال البيان إنه “قبل عدة أشهر، انضمت السويد إلى تحالف من البلدان ذات طموحات محددة لعكس اتجاه التلقيح السلبي”، مضيفا أن الائتلاف الجديد سيجتمع في مصر لمناقشة المزيد من الاجراءات لحماية الملقحات.

كما سيركز الاجتماع على الصلة بين التنوع البيولوجي والصحة وكيف يمكن دمج التنوع البيولوجي في القطاعات الهامة مثل الطاقة والتعدين وصناعة التصنيع والتجهيز.
===========================
هلسنكي/ وقعت شركة الطاقة الفنلندية فورتيوم اتفاقية لشراء فائض الحرارة من متجر توزيع “ليدل” في يارفنبايا (مدينة في جنوب فنلندا).

وأفاد بيان للشركة أنه “في ربيع عام 2018 ، افتتحت فورتيوم شبكة التدفئة المركزية لتنظيف منتجي الحرارة. جزء كبير من التدفئة المركزية في منطقة يارفينبايا و توسولا خالية بالفعل من ثاني أكسيد الكربون”.

وسينتج مركز توزيع “ليدل” في “ياريفنبايا” حوالي 700 ميغاواط/ساعة من الحرارة سنويا لشبكة التدفئة في منطقة “ياريفنبايا”.

وقال إيلكا تويالا، مدير التدفئة وتكييف الهواء في فورتيوم، “إن تغير المناخ يعد من أصعب التحديات التي تواجه البشرية. ولتحقيق هذه الغاية، نحن ملتزمون بتحقيق هدف التحول الكلي إلى إنتاج الحرارة عن طريق الكربون المحايدة”.

وأضاف أنه “من أجل الانتقال إلى نظام طاقة مستدام وفعال وذكي، فإننا نستثمر بشكل أكثر تحديدا في أساليب الإنتاج التي لا تعتمد على الاحتراق، مثل استخدام الحرارة الزائدة والحرارة الجوفية”.

وتمتلك فورتيوم ، التي تستخدم بالفعل الحرارة الزائدة الناتجة عن مصادر مختلفة، العديد من العملاء الكبار الذين يزودون شبكة التدفئة في المناطق المفتوحة بالحرارة الزائدة المتولدة في مبانيهم وعملياتهم الأخرى.

ويعد الاتفاق مع “ليدل” هو أول اتفاقية موقعة باستخدام أسعار المشتريات العامة للتدفئة الزائدة.
=================================
فيلنيوس/ ارتفع سعر الكهرباء بنسبة 11 في المئة في ليتوانيا في أسبوع واحد وكان هو النمو الأسرع في دول البلطيق.

وساهم انخفاض القدرة الإنتاجية للربط الكهربائي الإستوني الفنلندي بنسبة 30 في المئة في ارتفاع أسعار الكهرباء في المنطقة، وفقا للبيانات التي نشرتها أمس الأربعاء شركة الكهرباء اليتكوم ليتوفا ، وهي مورد مستقل للكهرباء في ليتوانيا.

وبلغ سعر الكهرباء في ليتوانيا 53.75 أورو لكل ميغاواط ساعة الأسبوع الماضي ، بزيادة قدرها 10 في المئة إلى 53.47 أورو في لاتفيا و 9 في المئة إلى 49.13 أورو في إستونيا.

وفي الفترة من 5 إلى 11 نونبر 2018 ، مقارنة بالأسبوع السابق ، ارتفع استهلاك الطاقة بنسبة 2 في المئة إلى 554 جيغاواط / ساعة في دول البلطيق. وازداد الطلب على الكهرباء بنسبة 6 في المئة ليصل إلى 244 جيغاواط ساعة في ليتوانيا ، وظل مستقرا عند 145 جيغاواط ساعة في لاتفيا وانخفض بنسبة 1 في المئة إلى 166 جيغاواط في الساعة في استونيا.

وزاد توليد الكهرباء بنسبة 23 في المئة إلى 415 جيغاواط / ساعة في دول البلطيق خلال أسبوع واحد.

وقد لدت دول البلطيق الثلاث 75 في المئة من الطاقة التي تحتاجها. وتجاوز إنتاج الكهرباء الاستهلاك بنسبة 52 في المئة في إستونيا، فيما ولدت ليتوانيا ولاتفيا على التوالي 22 في المئة و 76 في المئة من الطاقة اللازمة.
===============================
ريكيافيك/ يصادف ال 14 من نونبر 2018 يصادف الذكرى 55 لثوران بركان “سورتساي”، الذي شكل أحدث جزيرة في آيسلندا في عام 1963.

وانطلاقا من عمق 130 متر تحت مستوى سطح البحر، وصل الثوران إلى السطح في 14 نونبر 1963 ليشكل جزيرة “سورتساي” قبالة الساحل الجنوبي لأيسلندا.

واستمر التدفق نحو ثلاث سنوات ونصف حتى 5 يونيو 1967 ، مما أدى إلى إنشاء جزيرة تبلغ مساحتها 2.7 كيلومتر مربع.

ومنذ ذلك الحين انخفض حجم “سورتساي” نظرا لتآكلها بسبب الأمواج وتم قياسه في عام 2012 عند 1.3 كيلومتر مربع.

وهي لا تزال ثاني أكبر جزيرة في أرخبيل جزر ويستمان بعد هايماي. وقد تم إعلان “سورتساي” محمية طبيعية في عام 1965. وفي عام 2008 ، أعلنت اليونسكو أن الجزيرة موقع تراث عالمي اعترافا بقيمتها.

اقرأ أيضا