أخباريتعين على القارة الافريقية المراهنة على إنشاء بنيات تحتية مقاومة للتغيرات المناخية (السيدة الحيطي)

أخبار

26 سبتمبر

يتعين على القارة الافريقية المراهنة على إنشاء بنيات تحتية مقاومة للتغيرات المناخية (السيدة الحيطي)

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، السيدة حكيمة الحيطي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أنه يتعين على القارة الافريقية المراهنة على إعداد استراتيجيات للتنمية المستدامة وتأهيل بلدان القارة لإنشاء بنيات تحتية مقاومة للتغيرات المناخية.

وشددت الوزيرة المنتدبة، في كلمة خلال افتتاح الاجتماع 31 للجنة الخبراء الحكومية الدولية الذي ينظمه مكتب شمال أفريقيا التابع للجنة الاقتصادية لأفريقيا ما بين فاتح ورابع مارس الجاري، في موضوع “الاقتصاد الأخضر، السبيل نحو تسريع التنمية الصناعية في شمال أفريقيا”، على أهمية تسريع وتيرة التصنيع في القارة الافريقية بواسطة الفحم، مشيرة الى أن قمة كوب21 التي انعقدت بباريس مكنت من “التعبير عن  الأمل في تحول هيكلي لاقتصادياتنا”.

وذكرت في هذا السياق بأن البلدان المتقدمة التزمت بتعبئة 100 مليار دولار سنويا الى غاية سنة 2020 وذلك من أجل مساعدة البلدان السائرة في طريق النمو على مواجهة التقلبات المناخية، مبرزة أن المغرب بوأ التنمية المستدامة مكانة مرموقة بمقتضى دستور 2011، حيث حققت المملكة اداء متميزا في هذا المجال بفضل الاستراتيجيات القطاعية التي أطلقت منذ سنة 2000 ، وخاصة في مجالي السياحة والفلاحة.

وأفادت السيدة الحيطي بأن قطاع البيئة قام بإطلاق مختلف الفروع المتعلقة، أساسا، بإعادة تدوير النفايات واسترجاع زيوت الطهي المنزلية، داعية المشاركين في هذا الاجتماع الى المشاركة في إعداد أشغال قمة المناخ (كوب22) المقرر تنظيمها سنة 2016 بالمغرب والتي ستجسد الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب اتفاق باريس حول المناخ.

من جهته، أكد الامين العام لاتحاد المغرب العربي السيد حبيب بن يحيى، أن التحول الهيكلي لاقتصاديات القارة يستلزم ليس فقط تطوير التجارة الإقليمية أو القارية بل امتلاك رؤية حقيقية على المستوى الوطني والقاري.

وأبرز أن هذه الرؤية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار المؤهلات المتوفرة بكل بلد على حدة، وكذا تحديد مكامن القوة والضعف، داعيا الى إقامة شراكة عبر- أطلسية للتجارة والاستثمار والتي ستكون لها “انعكاسات قوية” على القارة الافريقية، وخاصة منطقة شمال إفريقيا التي أبرمت اتفاقيات للتبادل الحر مع الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة الامريكية.

من جهته، كشف المدير بالنيابة لمكتب شمال افريقيا التابع للجنة الامم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، السيد نسيم أولمان، أن منطقة شمال إفريقيا تستخدم 80 بالمائة من مواردها المائية مقابل 3 بالمائة بباقي مناطق القارة، و8,8 بالمائة بالنسبة لباقي بلدان المعمور.

اقرأ أيضا