أخبارسياسيون أستراليون يواصلون نقاشاتهم حول علاقة التغير المناخي باشتعال الحرائق

أخبار

la collaboration
12 نوفمبر

سياسيون أستراليون يواصلون نقاشاتهم حول علاقة التغير المناخي باشتعال الحرائق

أستراليا – يواصل السياسيون الأستراليون نقاشاتهم الحادة في البرلمان حول ما إذا كان التغير المناخي قد ساهم في اشتعال الحرائق في ولايتي كوينزلاند ونيو ساوث ويلز، وفق ما ذكر الإعلام المحلي اليوم الثلاثاء.

وتأتي النقاشات في أعقاب الهجوم الذي شنه نائب رئيس الوزراء مايكل ماكورماك أمس الإثنين على الأشخاص الذين يربطون تغير المناخ بحرائق الغابات في كوينزلاند ونيو ساوث ويلز.

لكن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، صرح لاذاعة “تو جي بي” ومقرها سيدني، أن الوقت ليس مناسبا الآن لطرح هذه النقاشات، وقال “لا يجب أن نتحدث الآن عن السياسات، ليس في منتصف حالة طوارئ، يجب أن نركز كل جهودنا على ما يحدث الآن”.

غير أن النائب عن حزب الخضر، آدم بانت، رد على ذلك بالقول “هناك من يقول إننا لا يجب أن نتحدث عن الحالة الطارئة للمناخ، لكن هذا رأي مغاير لرأي الأشخاص الذين يواجهون النار المستعرة، هؤلاء يقولون إن الحكومة كان يمكنها تغيير ما يحدث، أو على الأقل تخفيف حدته، لكن الحكومة لم تفعل ذلك”.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه ولاية نيو ساوث ويلز اليوم لظروف كارثية غير مسبوقة بارتفاع في درجات الحرارة مصحوبة برياح مما يزيد خطر اندلاع الحرائق في الولاية.

وكانت رئيسة حكومة الولاية قد أعلنت حالة الطوارئ لمدة سبعة ايام استعدادا لهذه الظروف الجوية السيئة حيث من المتوقع ان ترتفع درجات الحرارة الى 37 درجة.

كما أعلنت السلطات أن الجيش جاهز للتدخل في حال دعت الضرورة للمساعدة في التعامل مع الحرائق.

ومنذ الجمعة الماضي، قتل 3 أشخاص واحترق نحو 150 منزلا، بينما عثر على خمسة اشخاص كانوا في عداد المفقودين.

والأحد، كانت لا تزال أكثر من مئة بؤرة مشتعلة في ولايات نيوساوث ويلز وكوينزلاند (شمال-شرق)، وكان بعضها لا يزال خارج السيطرة.

اقرأ أيضا