جهاتأسا الزاك .. خطوات وقائية استباقية للحد من انتشار فيروس كورونا

جهات

19 مارس

أسا الزاك .. خطوات وقائية استباقية للحد من انتشار فيروس كورونا

أسا – حرصا منها على سلامة و صحة المواطنين، وسعيا للتصدي لكل مسببات انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد 19) على مستوى اقليم أسا الزاك، باشرت السلطات المحلية بالإقليم بتنسيق مع المصالح الخارجية والمجتمع المدني، ومنذ أيام، جموعة من الإجراءات الإحترازية للوقاية من هذا الوباء .
و في هذا الصددتم عقد اجتماع للجنة اليقظة برئاسة عامل الإقليم يوسف الخير، تم خلاله استعراض مختلف التدابير الوقائية و تدخلات المصالح الخارجية لقطاع التربية و التعليم والصحة على مستوى الجماعات الترابية للإقليم لتنزيل مضامين المقررات و التوجيهات الرسمية المعمول بها وطنيا.
كما تم عقد لقاء مع مختلف رؤساء الجماعات الترابية لتفعيل الإجراءات محليا و تسخير كل الإمكانيات المتاحة للقيام بعمليات التعقيم للأماكن العمومية وسائل النقل، كما تم في نفس السياق حث المصالح الخارجية بالإقليم على توعية موظفيها وتزويدهم بتجهيزات الحماية من الفيروس، والأخذ بعين الاعتبار والجدية بتعليمات السلامة وتفعيل وسائل التعقيم والتطهير، لحماية الموظفين والمرتفقين على حد سواء.

وتنزيلا للتعليمات الوزارية في هذا الصدد قامت المديرية الإقليمية لوزارة الصحة بالإقليم بتجهيز قاعة للحجر الصحي بالمستشفى الإقليمي تحسبا لأي حالة مستعجلة، و تزويد الطاقم الطبي و الإداري بجميع مستلزمات الوقاية من الوباء، كما عملت المديريةعلى تقليص عدد الزيارات للمستشفى بهدف الحد من توافد الساكنة لغير الضرورة.

وفي ذات السياق ستقدم المديرية حصصا توعوية لفائدة سائقي سيارات الإسعافات في كيفية التعامل مع الحالات المتوقعة من الإقليم.
و ضمانا لسير عمليات تمدرس التلاميذ عن بعد على مستوى الإقليم، عملت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية و التكوين المهني و البحث العلمي، على انتاج موارد رقمية تستجيب للشروط البيداغوجية و مضاعفة مضامينها بين كافة الأساتذة المنخرطين بالعملية و البالغ عددهم أزيد من 360 على مستوى الإقليم، كما تم عقد لقاءات تواصلية مع جمعيات أمهات و أباء و أولياء التلميذات و التلاميذ لضمان تعلم كافة المتعلمات و المتعلمين (6557 تلميذ و تلميذة ) عن بعد و التزام الأسر ببقاء أبنائهم ببيوتهم .
و منذ يوم امس تم على مستوى جماعة الزاك الترابية البدء في عمليات تعقيم و تطهير وسائل النقل للحافلات العمومية بإعتبارها نقطة انطلاق للمسافرين بالإقليم، كما تم تفعيل الاجراءات التنظيمية الخاصة بالنقل العمومي، من خلال حصر عدد مقاعد الركاب المسموح به بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة في ثلاث مقاعد.
وفي سياق توعية الساكنة والمحافظة على صحتهم، تم تفعيل لجان المراقبة للأسعار والقيام بجولات في الأسواق و المحلات التجارية لمراقبة احترام شروط السلامة الصحية للمنتجات الغذائية و ضمان اغلاق المقاهي و المطاعم و الحمامات بالاقليم، كما عملت السلطات المحلية على حملات تحسيسية لفائدة الساكنة عبر وصلات تدعو لضرورة التقيد بالإجراءات الإحترازية و التزام المنازل قدر المستطاع.

اقرأ أيضا