جهاتالجديدة .. الدعوة إلى إقامة مرصد محلي يقوم بقياس معدلات التلوث بالإقليم

جهات

02 يناير

الجديدة .. الدعوة إلى إقامة مرصد محلي يقوم بقياس معدلات التلوث بالإقليم

الجديدة- دعا مشاركون، في ندوة احتضنها مؤخرا المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة تحت عنوان “هل نعيش بمدينتنا في بيئة سليمة وبصحة جيدة؟”، إلى إقامة مرصد محلي يقوم بقياس معدلات التلوث على مستوى الإقليم، وتحديد مدى تأثيره على المحيط والساكنة.

وشدد هؤلاء المشاركون، من خلال التوصيات التي توجت أشغال الندوة، على ضرورة تعبئة جميع الفعاليات والطاقات العلمية والكفاءات لدراسة آثار التلوث بالمدينة، خصوصا مع تعدد مصادرها بالإقليم (المطرح الجديد ( الليكسيفيا)، الحي الصناعي، الجرف الأصفر).

وأبرزوا، في الإطار نفسه، مدى أهمية مساهمة الفاعلين الصناعيين والاقتصاديين بالإقليم في محاربة ومحو آثار التلوث عن طريق التشجير وخلق مناطق خضراء ومنتزهات داخل وحول المدن.

وأشاروا إلى أنه يتعين تفعيل مجموع المشاريع البيئية المبرمجة، وفي مقدمتها مشروع إنجاز المنتزه الإقليمي على المطرح القديم، وتنفيذ ما هو مسطر في مخطط التهيئة من مجالات خضراء، خصوصا الشريط الأخضر لمدينة الجديدة.

ونبهوا، بهذه المناسبة، إلى بعض الظواهر البيئية التي تمثل تحديات حقيقية أمام بيئة مستدامة بالإقليم، ومنها زحف الرمال بالشواطئ، والتعرية الشاطئية وانهيارات الأجراف، اللذين تزداد خطورتهما مع ارتفاع مستوى مياه المحيطات .

كما طالبوا بإعادة النظر في خدمة النظافة، وإشراك المجتمع المدني في تدبير هذا القطاع، مع إيجاد الحلول الملائمة للمشاكل البيئية والصحية التي يتسبب فيها مطرح النفايات، ودراسة إمكانية إيجاد موقع بديل خارج المدينة.

واعتبر المشاركون، في الندوة، أنه من المهم الانفتاح على جميع الفعاليات محليا وطنيا ودوليا، للمساهمة في تحسين معايير احترام البيئة، والرفع من جودتها بالنسبة للصناعات الوطنية.

وشارك في تأطير هذه الندوة، التي نظمتها فيدرالية جمعيات الأحياء السكنية بمدينة الجديدة، مجموعة من الأساتذة والباحثين إلى جانب ممثلي عدد من جمعيات المجتمع المدني.

اقرأ أيضا