جهاتالرشيدية .. تعبئة مكثفة للتحسيس بأخطار السباحة في حقينات السدود

جهات

Souss-Massa
03 يوليو

الرشيدية .. تعبئة مكثفة للتحسيس بأخطار السباحة في حقينات السدود

الرشيدية – انطلقت، أمس الخميس بالرشيدية، الحملة التحسيسية التي تنظمها وكالة الحوض المائي كير –زيز-غريس، إلى غاية 6 يوليوز الجاري، للوقاية من الغرق بحقينات السدود.

وتهدف هذه الحملة، المنظمة تحت شعار ” الوقاية من الغرق بحقينات السدود مسؤولية الجميع “، وبشراكة مع السلطات المحلية والوقاية المدنية وفعاليات المجتمع المدني، إلى التحسيس بمخاطر السباحة بحقينات السدود.

وقالت السيدة سعاد بومسهول، المهندسة بوكالة الحوض المائي كير-زيز-غريس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الحملة تتزامن مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة في جهة درعة تافيلالت.

وأوضحت السيدة بومسهول أن الوكالة ارتأت تنظيم هذه الحملة من أجل التحسيس بأخطار السباحة في حقينات السدود المتواجدة في المنطقة، مشيرة إلى أنها تستهدف جميع المواطنين، خاصة فئة الأطفال والشباب الذين يلجأون للسباحة في حقينة سد الحسن الداخل.

وذكرت أن جميع المعنيين بهذه المبادرة يقومون بالتواصل مع السكان عبر، على الخصوص، نشر مجموعة من المطويات وتوجيه النداءات الصوتية، لكي يعي الجميع خطورة هذا السلوك الذي قد يودي بحياة العديد من الأشخاص.

من جهته، أكد السيد مصطفى أوحمو، رئيس جمعية تافيلالت للصيد الرياضي وحماية البيئة بالرشيدية، في تصريح مماثل، أن الجمعية تساهم منذ سنوات في التعبئة بضرورة تجنب السباحة في حقينات السدود، خاصة سد الحسن الداخل والبحيرات والأنهار المتواجدة بهذه المنطقة.

وأبرز السيد أوحمو أن الحملة، التي انطلقت أمام سوق الخميس بمدينة الرشيدية، تأتي في إطار التعاون مع المجتمع المدني المحلي، مضيفا أنه كانت لهذه المبادرة نتائج جيدة من حيث عدم تسجيل أي حالة غرق خلال السنوات الأخيرة.

وتأتي هذه الحملة وعيا من وكالة الحوض المائي كير –زيز-غريس بخطورة إقدام بعض الأشخاص على الاستحمام في حقينات السدود خلال فصل الصيف، وما يترتب عنه من غرق بعض الحالات.

واعتبرت الوكالة أن خطورة السباحة بحقينات السدود تتمثل في احتوائها على كميات كبيرة من الأوحال التي تعد السبب الرئيسي في غرق البعض، لكونها تجذب هؤلاء الأشخاص إلى قعر الحقينة ولا يعود بمقدورهم الصعود مرة أخرى إلى السطح مهما بلغت درجة مهاراتهم في السباحة.

وتشمل هذه الحملة ساكنة الدواوير التابعة لجماعة الخنك المجاورة لسد الحسن الداخل بالرشيدية، ودواوير جماعة مدغرة وجماعة أغبالو نكردوس المجاورة لسد تمقيت، إضافة إلى توزيع المطويات على الساكنة والقيام بعمليات توعوية تحسيسية بعدد من أسواق المدينة كسوق الخميس وسوق الأحد.

اقرأ أيضا