جهاتالنسيج الجمعوي بصفرو يتعبأ لإنجاح مؤتمر (كوب 22)

جهات

15 سبتمبر

النسيج الجمعوي بصفرو يتعبأ لإنجاح مؤتمر (كوب 22)

فاس 15 شتنبر 2016 /ومع/ عبر السيد محمد ضرافاة رئيس نادي البيئة لجمعية نساء بلادي للتنمية والسياحة عن استعداد الشبكة الجمعوية بمدينة صفرو للمساهمة في إنجاح الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن تغير المناخ (كوب 22)، المقرر عقدها شهر نونبر المقبل في مراكش.

وقال السيد ضرافاة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن حضورنا مؤتمر مراكش بصفة ملاحظ إلى جانب منظمات غير حكومية وأخرى حكومية مختلطة، لتشريف للمبادرات التي سطرتها الجمعية لفائدة البيئة”.

وتابع أن مشاركة الجمعية بالجناح الأزرق ل(كوب 22) تشكل بدورها “اعترافا نبيلا” بالعمل الجمعوي المغربي مبرزا أن نادي البيئة لجمعة نساء بلادي للتنمية والسياحة تم اختياره من طرف المؤتمر كعضو ملاحظ من بين 1083 منظمة غير حكومية وحكومية دعيت للمشاركة في الجناح الأزرق للأمم المتحدة بمراكش.

وأودع نادي البيئة ملفه لحضور إحدى دورات مؤتمر الأطراف المشاركة في مؤتمر (كوب22) بمراكش بصفة ملاحظ، وذلك طبقا للاتفاقية- الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وحظي الملف الذي يتضمن المبادرات القيمة للجمعية، بالقبول على غرار ملفات منظمات أخرى والتي باتت مطالبة بتعيين ممثلين عنها للمشاركة في دورات الهيئات المنبثقة عن المؤتمر طبقا للاتفاقية-الإطار المذكورة.

وقال السيد ضرافاة إن الجمعية ستكون حاضرة أيضا في الجناح الأزرق للمجتمع المدني إلى جانب ائتلاف مغربي للمناخ والاستدامة يضم 25 جمعية، مشيرا إلى أن هذه المشاركة ستتمثل في عروض حول “النزاعات داخل البلدان والتي لها صلة بالماء”.

كما ذكر بأن أفراد الجمعية استبقوا توجههم إلى مراكش بالمشاركة مؤخرا في مائدة مستديرة بطنجة حول “تدبير الماء والتطهير” من تنظيم مدرسة فرنسية مهتمة بالمجال البيئي مشيرا الى أن الجمعية التي تعد طرفا في مجموعة عمل مغربية، قامت أيضا بزيارة لمحطة (نور 1) بورزازات التي وصفها بالمفخرة لكل المغاربة.

و أوضح المتحدث أن أعضاء الجمعية عقدوا خلال هذه الزيارة لقاءات مع المهندسين والأطر المكلفين ببناء محطة (نور)، ودعوا صناع القرار إلى تكثيف التشاور مع الساكنة المحلية خلال إنجاز المراحل اللاحقة (نور 2 و3 و4).

ولاحظ بأن جهدا كبيرا يتعين بذله من أجل الحد من انبعاثات الغاز بما يساعد على التصدي لارتفاع درجات حرارة الأرض.

وأفاد ، في هذا السياق ، أن الجمعية تلقت بارتياح مصادقة الصين والولايات المتحدة على الاتفاقية في المجال، مما رفع إلى 26 عدد المصادقين على هذه الوثيقة، مثمنا في الوقت ذاته خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس في افتتاح (كوب 21) بباريس، الذي أشار فيه إلى تحدي بلوغ 52 في المائة من الطاقات المتجددة في أفق 2030.

وكانت الجمعية قد شاركت في عدة لقاءات وطنية ودولية، ضمنها اللقاء حول إصلاح السياسة الأوربية للجوار التي عقدت بمقر الاتحاد الأوربي ببروكسيل في ماي 2015، وملتقى رومانيا حول انخراط الشباب في التنمية المستدامة.

وجمعة نساء بلادي للتنمية والسياحة التي يوجد مقرها بصفرو تأسست في مارس 2007، وتشتغل على ثلاثة محاور أساسية وهي حقوق النساء، وانخراط الشباب، وحماية البيئة.

وبخصوص محور البيئة، فإن الجمعية تعد عضوا مؤسسا لمجموعة عمل مغربية تأسست سنة 2008 بمناسبة منح المغرب وضعا متقدما من طرف الاتحاد الأوربي.

ج/م ج

اقرأ أيضا