جهاتانطلاق الدورة الخامسة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر بمشاركة المغرب

جهات

24 أكتوبر

انطلاق الدورة الخامسة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر بمشاركة المغرب

دبي – انطلقت اليوم الأربعاء بدبي فعاليات الدورة الخامسة من “القمة العالمية للاقتصاد الأخضر” وذلك بمشاركة  المغرب.

ويمثل المغرب في هذا الملتقى العالمي، الذي ينظم على مدى يومين تحت شعار “تعزيز الابتكار قيادة التغيير”  كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة السيدة نزهة الوافي.

ويشارك في القمة التي افتتحها  الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي بحضور الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند ووزراء البيئة والطاقة والتنمية المستدامة بعدد من البلدان وأعضاء  السلك الدبلوماسي المعتمد بالامارات من بينهم  السيد محمد أيت أوعلي سفير صاحب الجلالة ، 3700 من المسؤولين والخبراء  في مختلف مجالات الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة وممثلي عدة مؤسسات مالية عالمية  .

ويتضمن برنامج  القمة عرض  مجموعة من الاستراتيجيات المبتكرة التي تساهم في تنفيذ أجندة الاستدامة العالمية وتعزيز الاقتصاد الأخضر والتعاون المتعدد الاطراف  لايجاد الحلول للقضايا المتعلقة بالتنيمة المستدامة على مستوى المعمور،  من خلال تنظم جلسات ومناقشات عامة  تجمع بين أهم الفاعلين  في القطاع  ورواد الصناعة من مختلف أنحاء   العالم.

وفي كلمة بالمناسبة دعا سعيد محمد الطاير، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس القمة  الحكومات والخبراء على مستوى العالم الى العمل معا من اجل مواجهة التحديات التي يفرضها التغير المناخي الذي يجتاح العالم، وتنفيذ الالتزامات الدولية من خلال مبادرات ومشاريع متكاملة تعتمد على الطاقة النظيفة والتحوّل للنظم الخضراء واستخدام التقنيات الحديثة والتحول الرقمي والحلول المبتكرة.

كما أبرز أهمية إحداث المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر ، كاشفا عن حضور ممثلين عن أكثر من 60 دولة للمشاركة في المؤتمر التحضيري للمنظمة والانضمام إليها.

من جانبه ، توقف الرئيس الفرنسي السابق عند تقييم الجهود الدولية المبذولة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في العالم ، مستعرضا جهود بلاده في مجال معالجة قضايا تغير المناخ في ضوء تبنيها لمبادرات عديدة من أجل تحقيق الأهدافها  المنشودة في هذا المجال، كما تطرق إلى أهمية تمييز دور البلدان النامية في التصدي لظواهر التغير المناخي مقابل دور البلدان المتقدمة.

أما ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الاماراتي فشدد على أهمية الابتكار وتمويل الاقتصاد الأخضر لايجاد الحلول لمشاكل المناخ، معلنا عن إطلاق “لوحة الإمارات الذكية الخضراء” وهي عباره عن منصة إلكترونية تتضمن كافة البيانات ذات الصلة بسياسات وتدابير ومشاريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر.

من جانبها، استعرضت كريستينا فيغيريس، الأمينة التنفيذية السابقة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ  أهم جهود الأمم المتحدة والدول الأعضاء في مواجهة التغيرات المناخية ، مبرزة الجهود المبذولة في مجال التحول للاقتصاد الأخضر على مستوى العالم.

يذكر أن الدورة الحالية للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر تتركز حول أبرز التجارب والممارسات العالمية في مجال التحول الرقمي وادماجه في الاقتصاد الأخضر، وستناقش أحدث التقنيات والابتكارات في المجال الرقمي التي ستساهم في دفع عجلة النمو الأخضر والتنمية المستدامة، والتوسع في اعتماد حلول تمويلية جديدة مثل التمويل الأخضر، واعتماد وسائل لقياس البصمة الكربونية واستخدام الذكاء الاصطناعي في الطاقة النظيفة، والتي تشكل بمجملها وسائل تساهم بفاعلية في بناء اقتصاد أخضر، بما يعزز مواجهة التحدي العالمي الأكبر الذي يواجه كوكب الأرض في الوقت الحالي ومستقبلاً والمتمثل  في التغير المناخي.

وتعقد الدورة الخامسة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر بالتزامن مع معرض “ويتيكس” 2018 ضمن أنشطة الأسبوع الأخضر في دبي حيث تعرض الشركات محلية وعالمية  أحدث الحلول التقنية والابتكارات في مجال الطاقة الشمسية لمواجهة التحديات التي يواجهها هذا القطاع مثل خفض تكاليف الطاقة وتقنيات الإضاءة الذكية وغيرها من العلوم البحثية التي تخدم قطاع المياه والطاقة.

اقرأ أيضا