جهاتتنظيم أبواب مفتوحة بمركز الدار البيضاء للتربية البيئية

جهات

21 أكتوبر

تنظيم أبواب مفتوحة بمركز الدار البيضاء للتربية البيئية

الدار البيضاء – نظمت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ومؤسسة “ليديك” اليوم الإثنين الأبواب المفتوحة لمركز الدار البيضاء للتربية البيئية.

و تم بالمناسبة الاطلاع ، من خلال جولة استطلاعية ، عن محتويات سلسلة من المعارض ، التي سلطت الضوء على مجموعة من المواضيع ذات الطبيعة البيئية من قبيل الطاقة والمياه والتغير المناخي والنفايات.

وتقدم هذه التظاهرة، المتزامنة مع إطلاق البرنامج السنوي للمركز، أنشطة متباينة تتمحور في مجملها حول التربية في أبعادها وأهدافها البيئية.

وبالمناسبة أكد عبد الرحيم كسيري رئيس جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه على امتداد السنة يتم تنظيم العديد من الندوات والملتقيات والدورات التكوينية وورشات العمل فضلا عن المسابقات والخرجات المخصصة أساسا لنظافة المواقع والفضاءات الطبيعية.

وأوضح أن تظاهرة الأبواب المفتوحة تاتي تأتي للاعلان عن تدشين موسم 2019/ 2020 ، حيث سيعرف شهر يناير القادم افتتاح معرض للمدينة المستدامة والذكية تحت شعار “10 تحديات 100 حل”، يليها في شهر فبراير الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة ، الى جانب يوم الأرض في شهر أبريل ، مبرزا أن من مستجدات هذا الموسم خلق مجال للمناقشات السينمائية.

وذكر كسيري بأن مئات الشباب شاركوا في مسيرة من أجل المناخ، وذلك في ظل التعبئة الشاملة والعالمية للفت الانتباه إلى الأخطار المتزايدة لظاهرة الاحتباس الحراري التي تهدد كوكب الأرض.

وللإشارة فمركز الدار البيضاء للتربية البيئية، المحدث منذ ما يزيد عن 10 سنوات، يشكل أحد المراكز 18 للتربية البيئية والتنمية المستدامة التي تشرف عليها الجمعية عبر المملكة، والتي يتوخى من ورائها تحسيس العموم بالرهانات الإيكولوجية وأهمية التنوع البيولوجي.

وبالنظر لموقعه بملحقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء -سطات، فمن المرتقب أن يستقبل المركز عبر أنشطته ما يربو عن 15 ألف زائر، معظمهم من التلاميذ والمدرسين وكذا الطلبة والأساتذة الجامعيين وممثلي الجمعيات والمقاولات الى جانب باقي المواطنين.

اقرأ أيضا