جهاتجامعة فاس تعتمد برنامجا متنوعا من التظاهرات والمبادرات للمساهمة في إنجاح وإشعاع مؤتمر (كوب 22)

جهات

16 سبتمبر

جامعة فاس تعتمد برنامجا متنوعا من التظاهرات والمبادرات للمساهمة في إنجاح وإشعاع مؤتمر (كوب 22)

فاس/16 شتنبر 2016/ومع/ اعتمدت جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس العديد من المبادرات والتظاهرات والأنشطة ذات الطابع العلمي والثقافي والأكاديمي والرياضي، وذلك من أجل المساهمة في إنجاح وإشعاع المؤتمر ال22 للدول الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 22) الذي تستضيفه مدينة مراكش في شهر نونبر المقبل.

وفي إطار ضبط وتدقيق البرنامج الذي أعدته جامعة فاس لمواكبة هذا الحدث الدولي المهم، والمساهمة في إنجاحه، تم، أمس الخميس، عقد اجتماع بمقر رئاسة الجامعة خصص لبحث ودراسة آخر الاستعدادات والتحضيرات الجارية مع مناقشة الإجراءات والتدابير التي اعتمدتها مختلف اللجن التي تشكلت لهذا الغرض، والتي أنيطت بها مهام إطلاق هذه المبادرات والتظاهرات المرتبطة بالمناخ (مشاريع البحث العلمي والمسابقات الرياضية والتظاهرات الثقافية والفنية وغيرها).

وقال السيد عمر صبحي، رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، إن الهدف الأساسي والمحوري لهذه المشاريع والمبادرات والتظاهرات يتمثل في تحسيس المغاربة ومختلف مواطني العالم بالإضافة إلى المسؤولين وأصحاب القرار بأهمية وضرورة تنمية وتطوير البحث العلمي على المستوى العالمي من أجل مواجهة التحديات التي تطرحها التغيرات المناخية، سواء على حياة السكان أو على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وأضاف السيد صبحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن من بين الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها الجامعة من خلال اعتمادها لهذا البرنامج الغني والمتنوع من المبادرات والتظاهرات هو تقاسم المعارف والخبرات مع مختلف الفاعلين والمتدخلين والشركاء حول كل القضايا البيئية والإيكولوجية، وذلك من أجل المساهمة في حماية الإنسان والمحافظة على الموارد الطبيعية إلى جانب التقليل من تأثيرات وانعكاسات التغيرات المناخية على المجال والإنسان وعلى مختلف المناحي الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضح أن هذه المبادرات والبرامج والتظاهرات التي اعتمدها الجامعة، تحت شعار يكتسي أكثر من دلالة وهو “الجامعة تنخرط من أجل المناخ” والتي تمتد على مدى عدة أسابيع، موجهة بالأساس للجمهور العريض بمن فيهم الباحثون والأكاديميون والخبراء والطلبة والتلاميذ وممثلو الجمعيات وهيئات المجتمع المدني.

وأشار إلى أن إعداد هذه البرامج وتنقيحها وإغناءها تم بشراكة وتنسيق مع العديد من الجهات والشركاء سواء من المغرب أو من الخارج، مضيفا أن هذه البرامج تتضمن تظاهرات ولقاءات علمية من مستوى عالي ستعرف مشاركة العديد من الخبراء والباحثين والمتخصصين في المجال، بالإضافة إلى تنظيم تظاهرات ومسابقات مرتبطة بالمناخ خاصة في ميدان الابتكار التكنلوجي والعلمي مع تنظيم لقاءات ومسابقات ثقافية وفنية إلى جانب القيام بحملة واسعة لغرس الأشجار ودوريات رياضية (سباقات العدو والدراجات والمارطون)، فضلا عن تنظيم مبادرات اجتماعية وقوافل وغيرها.

وستتوج هذه التظاهرات والأنشطة الثقافية والفنية والاجتماعية والرياضية المختلفة بتلاوة “نداء فاس من أجل المناخ” بالإضافة إلى توزيع الجوائز والميداليات على الفائزين في مختلف المسابقات التي ستنظم في إطار هذه التظاهرة.

ج/ح ق/

دك

اقرأ أيضا