جهاتجهة الدار البيضاء – سطات .. 146 مدرسة حاصلة على شارة اللواء الأخضر

جهات

Casa-Plus de 140 écoles obtiennent le label-pavillon vert-ECOLOGIE
12 Feb

جهة الدار البيضاء – سطات .. 146 مدرسة حاصلة على شارة اللواء الأخضر

الدار البيضاء – بلغ عدد الإنخراطات الخاصة ببرنامج المدارس الإيكولوجية ، على مستوى جهة الدار البيضاء – سطات، إلى حدود الموسم الدراسي الحالي، 500 مدرسة، منها 146 حاصلة على شارة اللواء الأخضر.

وذكرت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، في بلاغ لها، أن 30 من هذه المدارس حصلت على الشهادة الفضية، و21 حصلت على الشهادة البرونزية، مشيرة في الآن ذاته إلى أن حصيلة موسم 2017 – 2018 بالجهة تعتبر مميزة بتتويج 73 مدرسة، منها 52 شارة لواء أخضر بنسبة تناهز 50 بالمائة من النتائج الوطنية، و15 شهادة فضية، و6 شواهد برونزية.

وأشار البلاغ إلى أن الأكاديمية تعمل منذ انخراطها في هذا البرنامج ب14 مؤسسة سنة 2009، على الرفع من المشاركات عبر خطة عمل متكاملة، تعتمد على التأطير عن قرب بتنظيم تكوينات جهوية وإقليمية تمكن من تشجيع وتقوية قدرات مؤطرات ومؤطري البرنامج، وكذا تفعيل التشبيك وتبادل التجارب بين أطر وتلاميذ المدارس المنخرطة إقليميا وجهويا، بالإضافة إلى المساهمة الطوعية في عملية مواكبة البرنامج من طرف مؤطرات ومؤطرين إقليميين لهم تجربة في هذا البرنامج.

وبعد أن لفتت الأكاديمية إلى أنها تستمر في دعم هذا البرنامج على مستوى الأقاليم من خلال ورشات عمل تطبيقية لتبادل الخبرات وتثمين التجارب الناجحة داخل الجهة، قالت إن برنامج المدارس الإيكولوجية يعد من البرامج المميزة بالجهة لإرسائها للتنمية المستدامة بالمؤسسة التعليمية من خلال المحافظة على الموارد الطبيعية باقتصاد استهلاك الماء وتدبير معقلن للنفايات بفرزها وتدويرها وكذا فهم مصادر الطاقة وضرورة اقتصادها.

وفي إطار تفعيل الشراكة بين الوزارة الوصية ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تعمل الأكاديمية على الإرساء الفعلي للبرامج التربوية المشتركة المتمثلة في برنامج المدارس الإيكولوجية، وبرنامج الصحفيون الشباب من أجل البيئة، وبرنامج الساحل، مؤكدة في هذا السياق أن هذه البرامج لها مكانة خاصة ضمن مخطط عمل الأكاديمية في مجال التربية البيئية والتنمية المستدامة.

وحسب الأكاديمية، فإن برامج التربية البيئية والتنمية المستدامة تندرج في صلب اهتمامات الأكاديمية، لما لهذه البرامج من تأثير إيجابي على تكوين النشء على المواطنة البيئية، المرتبط باحترام المحيط الطبيعي الذي نعيش فيه، وتحقيق تحسن تدريجي ودائم فيما يخص التدبير البيئي للمدرسة، من خلال تكريس المشروع البيداغوجي البيئي، كما نصت عليه الرؤية الاستراتيجية 2015 -2030

اقرأ أيضا