جهاتجهة الشرق.. حملة تحسيسية حول أهمية المحافظة على الموارد المائية ودور التطهير السائل في حماية البيئة

جهات

22 مارس

جهة الشرق.. حملة تحسيسية حول أهمية المحافظة على الموارد المائية ودور التطهير السائل في حماية البيئة

وجدة –  تنظم المديرية الجهوية للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بجهة الشرق، إلى غاية 31 مارس الجاري، حملة تحسيسية وتواصلية بعدد من مناطق الجهة حول أهمية المحافظة على الموارد المائية والدور الفعال للتطهير السائل في حماية البيئة.

وبحسب المديرية الجهوية، فإن هذه الحملة التي تنظم بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للماء، تحت شعار “الطبيعة من أجل الماء”، تستهدف هيئات منتخبة وجمعيات ونوادي بيئية ومراكز سوسيو تربوية وثقافية ومؤسسات تعليمية.

ويتضمن برنامج هذه الأيام التواصلية، المنظمة بشراكة مع الجماعات الترابية والسلطات المحلية، زيارات ميدانية لمحطات معالجة المياه العادمة بكل من الناظور الكبير وميضار (إقليم الدريوش)، ومحطة ضخ الماء الصالح للشرب بوجدة، وذلك بهدف الاطلاع على مراحل معالجة المياه العادمة ودور التطهير السائل في حماية الموارد المائية والحفاظ على البيئة، فضلا عن التعرف على مراحل معالجة الماء الصالح للشرب ومراقبة جودته.

وتدخل هذه الحملة الجهوية، وفق المصدر ذاته، في إطار الحملة التي ينظمها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب على الصعيد الوطني، والتي تندرج في نطاق استراتيجيته المندمجة التي تأخذ بعين الاعتبار التدبير الشمولي للدورة المائية وعلاقة الماء بمختلف المجالات التنموية.

كما تندرج هذه التظاهرة في سياق برنامج الدعم التقني للبرنامج الوطني للتطهير السائل، الذي يشمل المواكبة الاجتماعية لعدد من مشاريع التطهير السائل بجهة الشرق، خاصة بمراكز بن الطيب وميضار (إقليم الدريوش) وفرخانة وراس الماء (إقليم الناظور) وبني درار (عمالة وجدة – أنجاد ) وجرادة والعيون سيدي ملوك ودبدو (إقليم تاوريرت).

ويشكل تخليد اليوم العالمي للماء، في 22 مارس من كل سنة، مناسبة لإثارة الانتباه إلى أهمية الحفاظ على المياه والدعوة إلى تدبيرها بشكل مستدام. كما يشكل فرصة لزيادة الوعي بالقضايا المرتبطة بهذه المادة الحيوية والحث على اتخاذ مبادرات ملموسة.

اقرأ أيضا