جهاترفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة ببني ملال

جهات

éco-écoles
10 Jan

رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة ببني ملال

بني ملال – تم يوم الأربعاء رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة ببني ملال، وذلك في إطار “برنامج المدارس الإيكولوجية” الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.
ويهدف برنامج المدارس الإيكولوجية إلى دعم ثقافة التربية على حماية البيئة، وترسيخ السلوك البيئي السليم في الجسم الاجتماعي عن طريق دروس التربية البيئية التي يتضمنها المنهاج الدراسي، من خلال أنشطة الحياة في المناهج المدرسية وإعداد مشروع بيئي على صعيد المدرسة بمشاركة كل مكونات المجتمع المدرسي من تلاميذ ومدرسين وآباء ومنتخبين وغيرهم.
وأوضحت منى بلبكري، ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في حفل بالمناسبة، أن هذه المؤسسة التي ترأسها صاحبة السمو الأميرة الجليلة للا حسناء، ما فتئت تعمل جاهدة على ترسيخ الوعي البيئي من خلال توعية وتحسيس الأجيال الصاعدة من أجل الحفاظ على البيئة، مضيفة أنها تمكنت، من خلال شراكة مع وزارة التربية الوطنية، من تطبيق البرنامج الدولي للمدارس الايكولوجية، الذي يعد نواة رئيسية ل19 برنامجا تشرف عليها المؤسسة بغية تربية الناشئة على الاهتمام بقضايا البيئة، والاضطلاع بدور فاعل من أجل تبني سلوكيات تحترم البيئة، تُتوارث من جيل لآخر، من خلال الاشتغال على محاور برنامج “المدارس الايكولوجية”.
وأبرزت أن المدرسة الفائزة احترمت المنهجية التي يقترحها برنامج المدارس الايكولوجية ، من خلال إنجازها للمحاور الثلاثة ذات الأولوية، المتمثلة في التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات.
ولم يفت ممثلة ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التأكيد على التغير الذي طال المنظومة السلوكية والقيمية لدى المتعلمين بالمدارس المعنية بهذا البرنامج، من خلال توطيد السلوكات والممارسات المحترمة للبيئة.
ومن جهته أوضح ممثل المؤسسة الفائزة، في كلمة بالمناسبة، أن هذا التتويج جاء بفضل الانخراط الفعلي لمختلف مكونات هذه المؤسسة التعليمية في البرامج البيئية وغرس القيم النبيلة في صفوف الناشئة، ونشر الوعي البيئي لديهم وإكسابهم مفاهيم بيئية سليمة، وتغيير سلوكاتهم تجاه القضايا البيئية، من خلال اشتغالهم على ترشيد استعمال الطاقة وتدوير النفايات.
ونوه بالمجهوذات المبذولة من قبل أكاديمية التربية والتكوين في تعزيز البرامج البيئية بالمؤسسات التعليمية تفعيلا لاستراتبيجية وزارة التربية الوطنية للنهوض بمنظومة التربية والتكوين وكذا تهيئة فضاءات خضراء بالمدارس تساعد المتعلمين على التحصيل الدراسي.

اقرأ أيضا