جهاترفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمؤسستين تعليميتين بمدينة العيون

جهات

13 ديسمبر

رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمؤسستين تعليميتين بمدينة العيون

العيون – تم، اليوم الأربعاء بمدينة العيون، رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمؤسستي حسان بن ثابت، وباب المعالي، وذلك في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ويهدف برنامج المدارس الإيكولوجية إلى ترسيخ التربية البيئية في المناهج المدرسية، وفسح المجال للتلاميذ والتلميذات لبناء مشروع بيئي عملي في محيطهم، من خلال منهجية تنبني على محاور رئيسية تهم تدبير النفايات والاقتصاد في استهلاك الماء، والاقتصاد في استهلاك الطاقة، والاهتمام بالتغذية والمحافظة على التنوع البيولوجي.

وأبرزت المكلفة ببرنامج التربية البيئية بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، السيدة كنزة خلافي، الجهود التي تكرسها المؤسسة لتنمية الوعي البيئي والنهوض بالتربية البيئية خاصة لدى الناشئة، مشيرة إلى أن حصول مدرستي حسان بن ثابت وباب المعالي على اللواء الأخضر جاء تتويجا لانخراط هاتين المؤسستين في برنامج المدارس الإيكولوجية منذ سنة 2014، من خلال إنجاز المحاور الثلاثة الرئيسية المطروحة للاشتغال وهي تدبير النفايات والتقليص من استهلاك الماء والطاقة.

واضافت السيدة خلافي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الحصول على شارة اللواء الأخضر رهين باعتماد بيداغوجية مشروع التدبير البيئي من طرف المؤسسة التعليمية بالإشراك الفعال للمتعلمات والمتعلمين من خلال تطبيق برنامج “المدارس الإيكولوجية”، والتحسين التدريجي للوضعية البيئية للمؤسسة التعليمية من خلال الاشتغال المتواصل على محاور البرنامج، وتطوير القدرات المعرفية للمتعلمات والمتعلمين في مختلف المحاور المطروحة للاشتغال، بالإضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار الترابط الموجود بين المحاور البيئية.

وهنأت، بالمناسبة، الطاقم الإداري والتربوي للمؤسستين التعليميتين على تتويجهما بشارة اللواء الأخضر الدولية، مشيدة بمجهودات المصالح الجهوية والإقليمية والأطر الإدارية والتربوية وكل من ساهم في غرس روح المواطنة الإيكولوجية لدى الناشئة.

من جانبه، نوه عضو لجنة التتبع السيد حسن فؤاد بمجهودات مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة وخدماتها الجليلة في الحفاظ على البيئة وحمايتها، مبرزا أن تتويج مؤسستي حسان بن ثابت وباب المعالي باللواء الأخضر جاء بعد احترامهما لمنهجية برنامج المدارس الإيكولوجية.

وأشاد السيد حسن فؤاد، بالمناسبة، بدور لجنة التتبع التي شارك فيها المتعلمات والمتعلمون، من خلال تعزيز ثقافة بيئية انعكست بشكل إيجابي على سلوكياتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن اللواء الأخضر هو شارة دولية معروفة للامتياز البيئي، وتبقى معايير تقييم المؤسسات التعليمية التي تستحق منح شارة “اللواء الأخضر” تابعة لمعايير المؤسسة الدولية للتربية البيئية، التي تشمل احترام المراحل السبعة الرئيسية للبرنامج، وضرورة اشتراك التلاميذ لاكتساب ممارسات جيدة، والتواصل مع المدارس الإيكولوجية الوطنية والدولية، وإشراك جمعية الآباء، والشركاء المحليين، والجمعيات، إلى جانب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل مدرسة.

عرف حفل التتويج الذي حضره، على الخصوص، رؤساء لجن التتبع الجهوية والإقلمية والأطر التربوية وتلاميذ المؤسستين وممثلون عن جمعيات آباء وأولياء التلاميذ، تقديم عروض من طرف تلاميذ المدرستين تبرز أهم المحطات ومختلف المراحل السبع الضرورية للحصول على الشارة الخضراء، وعروض فنية للتحسيس بأهمية المحافظة على البيئة، الى جانب زيارة لأروقة معارض التدوير، وحماية البيئة، والحفاظ على الماء.

اقرأ أيضا