جهاتكوب 22 .. طواف للدراجات الهوائية يربط بين إشبيلية ومراكش للتحسيس برهانات تغير المناخ

جهات

11 نوفمبر

كوب 22 .. طواف للدراجات الهوائية يربط بين إشبيلية ومراكش للتحسيس برهانات تغير المناخ

مدريد – يشارك نحو خمسون شخصا في طواف للدراجات الهوائية انطلق هذا الأسبوع من إشبيلية (جنوب اسبانيا) ويتوقع أن يصل إلى مدينة مراكش يوم 16 نونبر الجاري للتحسيس برهانات تغير المناخ، وذلك بمناسبة انعقاد كوب 22.

ويشارك في هذه المبادرة، المنظمة من قبل الشبكة الإسبانية للميثاق العالمي للأمم المتحدة ومجموعة إيبردرولا، ممثلو عدد من المنظمات الدولية والحكومات والمجتمع المدني والجامعات وشركات من بلدان مختلفة.

وسيقوم المشاركون في هذا الطواف، المقام تحت شعار “لنتحرك حالا من أجل المناخ” ويحمل علامة كوب 22، الملتئم بالمدينة الحمراء، والذين سيقطعون مسافة 1100 كلم، بحملات توعوية حول مخاطر ظاهرة الاحتباس الحراري وسبل وطرق التعامل معها.

وأوضح بلاغ للمنظمين أن الهدف هو قطع المسافة بين عاصمة الأندلس ومراكش بمساعدة وسائل نقل إيكولوجية، عبارة عن دراجات مزودة بمحركات صغيرة قابلة للشحن تساعد راكبيها، والتحسيس بأهمية التحرك للتصدي لتغير المناخ، وضرورة اتخاذ قرارات جريئة وملزمة خلال كوب 22.

وأضاف أن المبادرة تتضمن أيضا، جانبا ثقافيا لكونها تبرز العلاقات التاريخية بين مدن إشبيلية والرباط ومراكش، فشعار الطواف يوحد أهم المعالم الأثرية بالمدن الثلاث (الخيرالدا وصومعة حسان والكتبية)، ثم قيام المشاركين بأنشطة توعوية تتمحور حول دور الثقافة في مكافحة تغير المناخ.

وتابع أن من بين المشاركين في هذه المبادرة ممثلو منظمات دولية كالمفوضية الأوروبية وبنك الاستثمار الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة، إلى جانب مؤسسات كالمكتب الاسباني لتغير المناخ، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالمغرب ومؤسسة بيودبفرسيداد وعمودية إشبيلية.

يشار إلى العديد من الجمعيات والجامعات والشركات الاسبانية والدولية تشارك كذلك في هذه التظاهرة المقامة بمناسبة احتضان مدينة مراكش للدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية (كوب 22).

اقرأ أيضا