أخباريوم بيئي ببوسكورة لتحسيس الساكنة بأهمية الحفاظ على الثروة الغابوية

أخبار

15 مارس

يوم بيئي ببوسكورة لتحسيس الساكنة بأهمية الحفاظ على الثروة الغابوية

الدار البيضاء – نظم اليوم الأربعاء بالفضاء الغابوي ببوسكورة (إقليم النواصر)، واحتفاء باليوم العالمي للغابة، يوم بيئي لتحسيس ساكنة الإقليم والمناطق المجاورة لهذا الفضاء وفعاليات المجتمع المدني بأهمية الحفاظ على هذا الفضاء الذي يشكل ثروة طبيعية وبيئية وطنية.

وتأتي هذه المبادرة، التي ينظمها إقليم النواصر والمديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالدار البيضاء، بتعاون مع عدة مؤسسات عمومية وخاصة تعنى بالشأن البيئي، في إطار مقاربة تشاركية مؤسساتية وقطاعية تروم تعزيز روح المواطنة البيئية لدى المواطنين، وتحسيس مجموع الفاعلين المؤسساتيين والمدنيين بأهمية الانخراط في الجهود التي تبذل على مستوى الإقليم لحماية غابة بوسكورة، باعتبارها مجالا طبيعيا وإيكولوجيا، هو بمثابة الرئة التي تتنفس من خلالها جهة الدار البيضاء- سطات.

وفي هذا الصدد، أكد عامل إقليم النواصر السيد حسن زيتوني، في كلمة له بالمناسبة، أن “رهاننا من خلال الاحتفال بهذا اليوم البيئي، المندرج في إطار تفعيل توصيات القمة العالمية للمناخ (كوب 22) التي احتضنتها مراكش في نونبر الماضي، هو بلورة المسؤولية المشتركة في مجال حماية البيئة التي يتعين أن نتقاسمها جميعا”.

وأشار إلى أن الحرص على إشراك تلاميذ المؤسسات العمومية وهيئات المجتمع المدني في هذا اليوم يأتي ضمن مقاربة تفاعلية تهدف إلى بلورة وعي استباقي، منفتح على المستقبل، ويستشرف غدا أفضل للأجيال الصاعدة، معتبرا أن مساهمة كل من التلاميذ والفاعلين المدنيين هي مساهمة تحسيسية وتثقيفية من أجل اندماج المواطنين في قضايا البيئة.

ومن جهته، أوضح المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر السيد عمر رابحي أن هذا اليوم البيئي، المنظم تحت شعار “غابة بوسكورة فضاء لمواطنة بيئية وتنمية مستديمة”، يعكس انخراط جميع فعاليات اقليم النواصر ووعيها بالرهانات والتحديات التي يواجهها الإقليم على المستوى البيئي، خاصة وأنه يحتضن فضاء بوسكورة الغابوي الذي يمتد على مساحة تناهز ثلاثة آلاف هكتار.

فيما أبرز منسق هذه التظاهرة البيئية السيد حميد نظيف أن اليوم عرف إشراك حوالي ألف تلميذ يمثلون أربعين مؤسسة تعليمية عبر تراب الإقليم، مضيفا أن هذه الاحتفالية البيئية تترجم الجهود التي تبذلها وزارة التربية الوطنية من أجل ضمان انفتاح التلاميذ على محيطهم، وتنمية مداركهم، وترسيخ قيم المواطنة لديهم، وذلك من خلال المشاركة في مختلف التظاهرات ذات الطابع البيئي والثقافي والفني.

وتضمن برنامج اليوم حملات للنظافة وأنشطة رياضية وثلاث ورشات تربوية (الرسم والكتابة الإبداعية والصورة والروبورطاج)، إلى جانب تقديم عروض حول مختلف مشاريع التهيئة البيئية التي يعرفها الإقليم.

كما يتضمن توزيع جوائز على خمس مؤسسات تعليمية بإقليم النواصر، تمكنت من الفوز بشارة “اللواء الأخضر” في إطار برنامج “المدارس الإيكولوجية”، الذي يقوم على تقديم مشروع بيئي يهم أحد المحاور الستة للبرنامج، وتشمل التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات، والعناية بالتغذية، والحفاظ على التنوع البيولوجي، وإشاعة التضامن.

اقرأ أيضا