رواد / قياديونالدار البيضاء .. المغرب وبوركينافاسو يوقعان اتفاقية تعاون في قطاعي المعادن والجيولوجيا

رواد / قياديون

Picture of the Los Laureles dam, which along the Concepcion reservoir, supplies with potable water to over one million people in Tegucigalpa, taken on May 2, 2017.
Hot temperatures and deforestation have reduced water level at Los Laureles and Concepcion to 50 percent of their capacity which will soon cause water rationing in the Honduran capital. / AFP PHOTO / Orlando SIERRA
17 Apr

الدار البيضاء .. المغرب وبوركينافاسو يوقعان اتفاقية تعاون في قطاعي المعادن والجيولوجيا

الدار البيضاء- وقع المغرب وبوركينا فاسو، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، اتفاقية تعاون في قطاعي المعادن والجيولوجيا، وذلك على هامش الدورة الخامسة للمعرض الدولي للمناجم والمقالع .

وتحدد الاتفاقية، التي وقعها السيدان عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، وهارونا كابوري وزير التجارة والصناعة والصناعة التقليدية البوركينابي ، إطار التعاون بين البلدين في قطاعي المعادن والجيولوجيا، خاصة ما يتعلق بتبادل المعلومات والخبرات والتجارب في هذه المجالات .

وأبرز الوزير البوركينابي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، عقب التوقيع على الاتفاقية، أن المغرب وبوركينافاسو قررا ، في إطار دينامية العلاقات الممتازة بين البلدين ، إبرام هذه الاتفاقية من أجل تقاسم التجارب في قطاع المعادن، وتوفير مختلف الوسائل ، مع البحث عن السبل الكفيلة بمواصلة التعاون في هذا المجال.

واعتبر أن هذه الاتفاقية، التي توفر إطارا لبلورة مشاريع ثنائية، ستمكن من اتخاذ مبادرات مشتركة، لكي” تتمكن الساكنة المحلية من الاستفادة من عملية استغلال المعادن، وضمان تعزيز التنمية في المغرب وبوركينافاسو.

وشكلت الدورة الخامسة للمعرض الدولي للمناجم والمقالع ،

فرصة بالنسبة للسيد عزيز الرباح للقاء نظرائه من مالي وبنين والسينغال المشاركين في هذا المعرض.

ومكنت هذه اللقاءات الثنائية من مناقشة سبل تطوير وتعزيز التعاون في قطاع المعادن بين المغرب وهذه البلدان الإفريقية .

وأبرز وزير الماء والمعادن بدولة بينين ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، عقب هذه اللقاءات ، أنه يزور المغرب للاطلاع والتعرف على طريقة تنظيم هذا المعرض ، مع الاستفادة من التجربة المغربية في مجال استغلال وتثمين المعادن، وكذا الالتقاء بالشركات الكبرى التي تنشط في مجال المعادن بالمغرب .

وبعد أن أشار إلى أن المغرب له تاريخ عريق في مجال استغلال المعادن ، لفت إلى أن زيارته للمغرب تروم أيضا إبراز مؤهلات بوركينافاسو في مجال المعادن ، ودعم التعاون بين المغرب وبلدان غرب إفريقيا .

وتعد دورة 2018 ، التي يشارك فيها عارضون من أوروبا وآسيا، مناسبة لمناقشة التحديات التي تواجه تنمية قطاع المعادن في إفريقيا ، وخصوصا مجالات التمويل، واعتماد الدراسات، والفرص المتاحة، والابتكارات والطرق الحديثة للاستغلال والتثمين.

ويشارك في المعرض العديد من الوفود الوزارية الأفريقية، بالإضافة إلى مهنيين وخبراء في قطاع المعادن .

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال هذه الأيام الثلاثة للمعرض ، تتم مناقشة مواضيع مختلفة تتعلق بالاستراتيجيات الجديدة لتطوير قطاع المعادن في إفريقيا، وتحديث القوانين لمواكبة تطورات السوق المعدني، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجمعات المعدنية، ودور وأوضاع التعاونيات المعدنية، ومعالجة النفايات المعدنية،وإدارة مرحلة ما بعد الاستغلال وإعادة تأهيل المواقع.

ويمثل المعرض فرصة لعقد اجتماعات عمل بين مهنيي القطاع والمستثمرين وكذا حاملي المشاريع .

اقرأ أيضا