رواد / قياديونأربعة أسئلة للممثل الدائم للمغرب لدى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وبرنامج الأمم المتحدة…

رواد / قياديون

mokhtar ghambo
16 Feb

أربعة أسئلة للممثل الدائم للمغرب لدى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

أبوظبي  – شارك سفير المغرب بنيروبي والممثل الدائم للمملكة لدى (موئل الأمم المتحدة ) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة السيد المختار غامبو ، في فعاليات المنتدى الحضري العالمي في دورته العاشرة الذي استضافته مؤخرا أبوظبي بالامارات العربية المتحدة ،وذلك تحت شعار ” مدن الفرص : ربط الثقافة والابتكار ” .

وفي حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء أبرز السيد غامبو المشاركة المغربية المتميزة في المنتدى الحضري العالمي العاشر، ودور المغرب الفعال في المجلس التنفيذي لمؤئل الامم المتحدة، والتعاون المثمر مع البلدان الافريقية في مجال الاسكان والتعمير وتأهيل المدن.

– بداية يعتزم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية افتتاح مكتب له بالمغرب. ماذا عن أهمية هذه الخطوة؟

افتتاح مكتب لموئل الامم المتحدة في المغرب خلال الأشهر القليلة المقبلة يعتبر نتيجة منطقية للمجهودات الكبيرة التي بذلتها المملكة في مجال إعداد التراب مما جعل هذه الهيئة الأممية تقتنع بضرورة فتح مكتب تابع لها في الرباط وذلك بغية تتبع عن قرب المشاكل المتعلقة بالسكن والتعمير في شمال وغرب إفريقيا.

2- ما تقييمك للمشاركة المغربية في المنتدى الحضري العالمي في أبوظبي ؟

المغرب ترك انطباعا إيجابيا للغاية خلال هذا المنتدى بشهادة الوفود المشاركة سواء على مستوى حضوره الوازن والفعال في الندوات والجلسات العامة والانشطة الجانبية والورشات المنطمة في الجناح المغربي أو على مستوى شراكات التعاون المبرمة مع دول افريقية كالسنيغال ومالي.

3-  ما هي القيمة المضافة لحضور المغرب في المجلس التنفيذي لمؤئل الامم المتحدة ؟

انتخاب الدول الافريقية للمغرب عضوا في المجلس التنفيذي لمؤئل الامم المتحدة يعكس قناعتها بأن بلدنا يتوفر على المؤسسات اللازمة والامكانيات الضرورية لتمثيل افريقيا بصورة جيدة والدفاع عن مصالحها وأولوياتها في المنتديات الدولية خصوصا في ما يتعلق بحاجتها إلى الدعم المادي لتمويل مشاريعها الحضرية والقضاء على دور الصفيح وتأهيل البنية التحيتة والحد من الهجرة القروية والبطالة في صفوف الشباب.

ووجود المغرب في المجلس التنفيذي فرصة أخرى لتعزيز المقاربة الملكية الحكيمة جنوب جنوب وتوسيعها لتشمل البلدان الافريقية الفرنكوفونية والانغلوفونية على حد سواء.

4- ماذا عن نقل وتقاسم التجربة المغربية في مجال السكن مع البلدان الإفريقية ؟

لقد انتقل التعاون بين المغرب والبلدان الافريقية الى مستوى أعلى عبر إبرام شراكات ثنائية تجسد نجاح التجربة المغربية في مجال السكن والتعمير والقابلة للتعميم على كافة جهات القارة الافريقية .وشكل منتدى أبوظبي مناسبة لابرام شراكات تعاون بين المغرب والسنغال ومالي. كما أن مندوبي الكاميرون ومالاوي ودجيبوتي وكينيا وزمبابوي في مؤئل الامم المتحدة عبروا عن رغبة بلدانهم في إرسال وفود الى المملكة ابتداء من شهر مارس المقبل للاطلاع على الانجازات المغربية في مجال إعادة تأهيل المدن والسكن الاجتماعي ومحاربة السكن غير اللائق.

اقرأ أيضا