رواد / قياديونالوكالة المغربية للطاقة المستدامة شريك نموذجي بفضل خبرتها في تطوير الطاقات المتجددة (ممثلة بنك…

رواد / قياديون

Les membres de la commission de l'Energie, de l'Environnement et de l'Eau de l'Assemblée parlementaire de l'UpM visitent, mercredi (26/09/12) le parc éolien de Tanger.(MAP Jalal Hamouda)
08 Nov

الوكالة المغربية للطاقة المستدامة شريك نموذجي بفضل خبرتها في تطوير الطاقات المتجددة (ممثلة بنك التنمية الإفريقي في المغرب)

جوهانسبورغ –  قالت الممثلة المقيمة للبنك الإفريقي للتنمية في المغرب، ليلى فرح مقدم، اليوم الخميس بجوهانسبورغ، إن الوكالة المغربية للطاقة المستدامة شريك نموذجي للبنك الإفريقي للتنمية بفضل خبرتها ومكانتها المرجعية في إفريقيا في مجال تطوير الطاقات المتجددة.

وأوضحت ممثلة البنك في المغرب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الوكالة المغربية للطاقة المستدامة والبنك الإفريقي للتنمية قد اتفقا على استكشاف فرص العمل في إطار الشراكة بهدف زيادة تطوير الطاقات المتجددة على الصعيد الإفريقي.

وأضافت أن مذكرة إعلان النوايا التي وقعتها الوكالة والبنك، يوم أمس الأربعاء بجوهانسبورغ، في إطار المنتدى الإفريقي للاستثمار، تندرج في إطار تعاون ثنائي عريق بين المؤسستين، وتهم بالخصوص تعزيز التكامل القاري، ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ والخبرات، واستحداث ﺁﻟﻴﺎت ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻘﺪرات، وبلورة مشاريع ﻣﺼﺮﻓﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﻓﻲ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ التمويل المعتمدة من لدن اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﺎﻧﺤﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ نموذج للتعاون جنوب-جنوب في قطاع الطاقات المتجددة.

وقالت إن مذكرة إعلان النوايا الموقعة بين المؤسستين تهدف إلى دعم البلدان الإفريقية، لا سيما دول منطقة الساحل المستهدفة بمبادرة “ديزرت تو باور”، في مجال تطوير تكنولوجيات الطاقات المتجددة.

كما أشارت السيدة فرح مقدم إلى أن الشراكة بين المملكة المغربية ومجموعة البنك الإفريقي للتنمية، التي تعود إلى قرابة نصف قرن، تقوم على أزيد من 160 مشروعا وبرنامجا بمبلغ إجمالي يقدر بأكثر من 10 مليارات دولار.

وأوضحت المسؤولة الإفريقية أن المحفظة الطاقية التي تم تنفيذها مع المغرب، في 2018، تضم خمس عمليات بقيمة إجمالية تبلغ مليار أورو، مشيرة إلى هيمنة مشاريع توليد الكهرباء من مصادر الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية والريحية والكهرومائية).

ويعد المنتدى الإفريقي للاستثمار، المنعقد بمركز ساندتون للمؤتمرات (الحي المالي بجوهانسبورغ) من 7 إلى 9 نونبر الجاري، منصة لتعبئة الاستثمار المبتكر.

ويتميز هذا الاجتماع بمشاركة فاعلين مؤسساتيين، وصناديق التقاعد، والصناديق السيادية، ومستثمرين من القطاع الخاص وشركات رؤوس الأموال الاستثمارية، التي ستسعى إلى زيادة رؤوس الأموال وتسهيل التحول الاقتصادي في إفريقيا.

اقرأ أيضا