رواد / قياديونرئيس فنلندا يحذر من تداعيات الاحتباس الحراري

رواد / قياديون

Picture of the Los Laureles dam, which along the Concepcion reservoir, supplies with potable water to over one million people in Tegucigalpa, taken on May 2, 2017.
Hot temperatures and deforestation have reduced water level at Los Laureles and Concepcion to 50 percent of their capacity which will soon cause water rationing in the Honduran capital. / AFP PHOTO / Orlando SIERRA
01 Feb

رئيس فنلندا يحذر من تداعيات الاحتباس الحراري

هلسنكي – حذر الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، الذي تولى رسميا، اليوم الخميس، مهامه بعد أدائه القسم في حفل التنصيب بمقر البرلمان، من تداعيات الاحتباس الحراري.

وقال ساولي نينيستو، في خطابه أمام أعضاء البرلمان، إن الاحتباس الحراري لا يزال يشكل أكبر تحد يمكن أن تواجهه فنلندا خلال السنوات المقبلة.

وأكد نينستو، الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية بعد تحقيقه انتصارا كبيرا في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية ليوم الأحد الماضي، أن “تخفيف آثار التغيرات المناخية سيشكل أكبر مشكلة للبلاد خلال السنوات القليلة المقبلة”.

من جهة أخرى، قال ساولي نينيستو إن الثقة هي حجر الزاوية في النظام الاجتماعي لفنلندا والديمقراطية التي تتمتع بها، مشددا على أنها “ليست إجماعا، بل بمثابة وعي واستيعاب لما يعتقده الآخرون”.

من جانبها، أشادت رئيسة البرلمان الفنلندي، ماريا لوهيلا، بالجهود التي بذلها ساولي نينيستو، خاصة على مستوى إدارته للتعاون الدولي والقضايا البيئية.

وأبرزت لوهيلا، في هذا الصدد، مبادراته الرامية إلى مكافحة دور الكربون في تسريع ذوبان الجليد القطبي.

وقالت لوهيلا إن “اقتراحكم لقمة القطب الشمالي بالتوصل إلى اتفاقيات حول هذه القضايا وغيرها يعتبر بالغ الأهمية بالنسبة لبلادنا وللنظام البيئي برمته”.

وكان قد أعيد انتخاب ساولي نينستو رئيسا للبلاد بعد حصوله على أكثر من 62 في المائة من الأصوات المعبر عنها، ليصبح أول رئيس لفنلندا ينتخب من الجولة الأولى منذ بدء الاقتراع الشعبي المباشر لمنصب الرئيس في سنة 1994.

ويشرف الرئيس الفنلندي، وفقا للنظام السياسي في البلاد، على السياسة الخارجية والدفاع، ولا يتمتع بالعديد من السلطات الخاصة بالسياسة الداخلية.

اقرأ أيضا