غير مصنفارتفاع التلوث بسبب محطات توليد الطاقة بوادي تينيسي بالولايات المتحدة

غير مصنف

05 أبريل

ارتفاع التلوث بسبب محطات توليد الطاقة بوادي تينيسي بالولايات المتحدة

واشنطن – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية من قطب أمريكا الشمالية ليوم 5 أبريل 2017 :

الولايات المتحدة : أفادت دراسة بأن ارتفاع التلوث بسبب محطات توليد الطاقة انطلاقا من الفحم، التي شرعت في الاشتغال بعد إغلاق المحطات النووية بوادي تينيسي، تسبب في انخفاض وزن المواليد الجدد في سنوات الثمانينات.

وأضافت الدراسة التي نشرت بمجلة (نايتر إنيرجي) أنه في المناطق التي شهدت ارتفاعا قويا في معدل التلوث “تراجع متوسط وزن المواليد الجدد بحوالي 134 غراما، أي ما يعادل 5,4 في المئة مقارنة مع المستوى العادي قبل إغلاق المحطات النووية”.

وفي أعقاب الحادث الذي وقع عام 1979 بمفاعل محطة (ثري مايل آيلند) بولاية بنسلفانيا، تم مؤقتا إغلاق محطتين نوويتين بوادي تينيسي انطلاقا من عام 1985.

ولاحظ صاحب الدراسة، إدسون سيفيريني، من جامعة كارنيغي ميلون (بنسلفانيا)، أن توزيع إنتاج هذين المحطتين النوويتين وزع على المحطات الحرارية الموجودة بوادي تينيسي، ما تسبب في زيادة تلوث الهواء بالجسميات.

0-0-0-0-0-0-0-0

أسابيع قليلة بعد توقيع الرئيس دونالد ترامب على مرسوم يضع حدا إلى “الحرب على الفحم” التي شنها سلفه باراك أوباما، قامت شركة (بيبودي إينيرجي)، التي تعتبر أكبر منتج أمريكي للفحم، بالرجوع إلى البورصة منذ أمس الثلاثاء.

ووصلت القيمة السوقية للشركة، التي تأسست عام 1883 وتعتبر رمزا لصناعة الفحم الأمريكية، حوالي 2 مليار دولار، أي بوزن مالي متوسط مقارنة مع الماضي، كما تمثل هذه العودة الاهتمام الجديد بالفحم القادم من الخارج.

وانخفض إنتاج الفحم بالولايات المتحدة بحوالي 40 في المئة منذ عام 2008، وبلغ مستوى قياسيا أدنى في عام 2015 بسبب منافسة الفحم الصيني وموارد الطاقة الأخرى، بالإضافة إلى تشديد القيود بسبب التشريعات الصارمة الكبرى.

0-0-0-0-0-0-0-0

كندا : يأمل تحالف منظمات بيئية في الحفاظ على الشريط الغابوي المحمي (إستري) عبر إقناع شركة إنتاج وتوزيع ونقل الكهرباء بكيبيك (هيدرو كيبيك) بتغيير مسار أسلاك الطاقة بمشروع (نورثن باس) التي ستربط بين كيبيك ونيو هامبشير.

ويطلب التحالف، الذي يخشى من اختفاء الشريط الغابوي والتأثير على التنوع الاحيائي، تحويل أو دفن أسلاك الكهرباء على مسافة تقارب 15 كيلومترا.

وتمتد غابة هيرفورد على مساحة 5 آلاف هكتار وأحدثت بفضل أكبر هبة بيئية في تاريخ إقليم كيبيك.

وأعرب المدير العام لمنظمة (ناتور كيبيك)، كريستيان سيمارد، عن تفاجئه لكون شركة (هيدرو كيبيك) ترفض لحد الساعة إمكانية دفن الخط على طول 15 كلم بهذا الشريط الغابوي، بينما في المشروع ذاته، ستمر الأسلاك تحت الأرض على مسافة مئات الكيلومترات بولاية نيو هامبشير الأمريكية.

وقال إنه “لا يمكن الكيل بمكيالين بخصوص الإجراءات التي نقوم بها لمواطني كيبيك أو لمواطني الولايات المتحدة، يتعين احترام الطبيعة”، معربا عن الأمل في أن تنجح محاولات الضغط في تغيير موقف الشركة.(يتبع)

المكسيك : ذكرت وزارة البيئة والموارد الطبيعية أن الحكومة الفيدرالية ستنفق ما يصل إلى ثلاثة ملايين دولار لبدء خطة الطوارئ لإنقاذ (باكيتا مارينا) خنزير البحر، وهو نوع يشبه الدلافين.

وأوضحت الوزارة أن الخطة سيتم تنفيذها من خلال مشروع باكيتا (حفظ وحماية واستعادة) الذي يهم نقل بعض العينات من هذا النوع إلى ملجأ مؤقت.

وأضاف المصدر أنه في هذا الملجأ ستكون هناك الفرصة لإعادة النمو من دون التعرض لخطر الوقوع في الشباك التي تعمل بشكل غير قانوني في المناطق المحمية، مشيرا إلى أن هذه الاستراتيجية كانت قد أوصت بها اللجنة الدولية لاستعادة هذا النوع البحري (باكيتا مارينا) المهدد بالانقراض والذي يعد أصغر خنزير بحري في العالم ويستوطن في خليج كاليفورنيا العلوي.

كما أكد أن خطة الحفاظ على باكيتا ستجري جنبا إلى جنب مع الجهود المشتركة للقضاء على تهديد الشباك والصيد غير المشروع في المنطقة.

0-0-0-0-0-0-0-0

سالفادور : أحدثت السلطات بسالفادور، أمس الثلاثاء، اللجنة المتعددة القطاعات لحماية البيئة بهدف الوصول إلى “مجتمع أكثر مقاومة واستدامة لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية”.

وأبرزت وزارة البيئة والموارد الطبيعية، في بيان صحافي، أن اللجنة تضم ممثلين عن وزارات وإدارات حكومية معنية بالبيئة والزراعة، بالإضافة إلى ممثلين عن التعاونيات والسكان الأصليين والمجتمع المدني، مشيرة إلى ان هذه الهيئة الجديدة تسعى إلى “توحيد جهود مختلف القطاعات من أجل الحفاظ وحماية البيئة، كجزء من المخطط الوطني لتأهيل النظم البيئية”.

وأضافت أن هذه اللجنة تعد آلية لتنسيق تدخل السلطات من أجل الحد من آثار التغيرات المناخية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن سالفادور تعتبر من أكثر البلدان عرضة للآثار السلبية للاحتباس الحراري، لافتة إلى أنها ستعمل أيضا على تطوير معايير الانتاج الزراعي بما يضمن الأمن الغذائي.

0-0-0-0-0-0-0-0

بنما : وافقت اللجنة المكلفة بوضع التشريعات المتعلقة بالبيئة، في أفق عرضها على الجمعية الوطنية لتصبح بمثابة قانون، على مقترح لحظر الصناعات التعدينية في المناطق الطبيعية المحمية والمناطق الغنية بالموارد المائية.

ونقلت صحيفة (لا إستريا) عن مصدر من اللجنة أن مقترح القانون سيقدم إلى البرلمان في 12 أبريل المقبل قصد الشروع في مناقشته والمصادقة عليه، مبرزة أن المقترح جمع العديد من التشريعات التي كانت متفرقة على قوانين مختلفة لإعداد نص موحد يساهم في تعزيز الإطار القانوني لحماية البيئة.

اقرأ أيضا