غير مصنفالأكشاك البيئية المثبتة .. تجربة واعدة تكرس النموذج المغربي في الحفاظ على البيئة

غير مصنف

01 أغسطس

الأكشاك البيئية المثبتة .. تجربة واعدة تكرس النموذج المغربي في الحفاظ على البيئة

الرباط – تعتبر الأكشاك البيئية المثبتة، التي انطلق العمل بها، مؤخرا، بعمالة مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء، تجربة واعدة تكرس النموذج المغربي الرامي إلى الحفاظ على البيئة.
وتشكل هذه الأكشاك، التي افتتحت بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين، مراكز قرب تقوم على فكرة فرز وتثمين النفايات المنزلية والمشابهة في أفق إعادة تدويرها، تماشيا مع التوجهات العامة الرامية إلى المساهمة الفاعلة في الحفاظ على توازنات الحميلة البيئية، خاصة وأن المغرب منخرط فعليا في رفع رهان تكريس توصيات مؤتمر كوب 22.
ويهدف هذا المشروع، الذي يشكل منظومة متكاملة لدعم الأنشطة المدرة للدخل بعمالة مقاطعة عين الشق، في مرحلته الأولى، إلى إحداث ستة أكشاك إيكولوجية مخصصة لجمع وفرز النفايات من قبل جامعي القمامة وبيعها لشركة متخصصة في تدوير المخلفات.
ويقوم هذا المشروع، الذي أنجز بكلفة إجمالية بلغت مليون و800 ألف درهم، على إرساء ونشر ثقافة الفرز القبلي للنفايات في أوساط الساكنة، وتحسيسها بأهميته كعملية أساسية في دورة معالجة النفايات.
وستعمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بالعمالة على برمجة اقتناء وسائل نقل ومعدات لجمع وفرز القمامة، لفائدة مستفيدين من جامعي المتلاشيات، على أساس تعميم هذه التجربة على صعيد تراب عمالة مقاطعة عين الشق.
وستتم مواكبة هذا المشروع بحملات ودورات تحسيسية للتوعية بأهمية جمع النفايات وفرزها، من تنشيط أعضاء فرق تنشيط الأحياء بالعمالة، ومن خلال ربط الاتصال بالساكنة وهيئات المجتمع المدني لتشجيعهم على الانخراط في إنجاح هذا الورش التنموي والبيئي.
وكانت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية قد صادقت بتاريخ 16 نونبر 2016 على مشروع “الإدماج الاقتصادي لجامعي القمامة وتدبير وتثمين النفايات بتراب عمالة مقاطعة عين الشق”، لفائدة جمعية الوفاق للتنمية والمحافظة على البيئة، حاملة للمشروع.

اقرأ أيضا