غير مصنفالمكسيك: إحصاء نحو مليونين من السلاحف في المناطق الطبيعية المحمية في أوكساكا جنوب البلاد خلال…

غير مصنف

26 سبتمبر

المكسيك: إحصاء نحو مليونين من السلاحف في المناطق الطبيعية المحمية في أوكساكا جنوب البلاد خلال السنة الجارية.

واشنطن – ذكرت وزارة البيئة والموارد الطبيعية المكسيكية انه تم إحصاء نحو مليونين من السلاحف في المناطق الطبيعية المحمية في أوكساكا جنوب البلاد خلال السنة الجارية.
واشارت إلى أن المحمية الطبيعية “إسكوبيلا” ضمت هذا الصيف أزيد من 877 الف من السلاحف البحرية من صنف غولفينا، في حين آوى شاطئ “مورو أيوتا” ازيد من مليون من هذه السلاحف.
واضاف المصدر ان المنطقتين المحميتين الطبيعيتين اصبحتا من اهم المراكز العالمية للتكاثر الطبيعي لهذا النوع من السلاحف، مشيرا إلى أنه بفضل هذين المركزين، تمت حماية السلاحف من الاتجار غير المشروع ومن السرقة الجماعية لبيوضها.

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الثلاثاء 26 شتنبر 2017:

* الولايات المتحدة:

– ذكرت وسائل الاعلام الامريكية أن المحامي البيئي الأمريكي، روبرت بيلوت، نال جائزة “لايفليهود” لسنة 2017، والتي يطلق عليها اسم “جائزة نوبل البديلة”، التي تتوج الأفراد أو الجمعيات الذين يعملون ويسعون إلى ابتكار حلول عملية ونموذجية لأكثر التحديات البيئية التي تواجه العالم اليوم.
وحصل بيلوت، 52 عاما، على هذه الجائزة في مجال البيئة لعمله القضائي من أجل عشرات الآلاف من الأمريكيين الذين تعرضت مياه الشرب التي يستعملونها لملوثات كيميائية.
واعتبرت لجنة تحكيم الجائزة أن المحامي الأمريكي تمكن من “الكشف عن تاريخ طويل من التلوث الكيميائي، وكسب معركة قانونية طويلة لفائدة الضحايا، ما يشكل سابقة في مجال التقنين الناجع للمواد الكيميائية”.

==================================

* بنما:

– دخلت الاتفاقية الدولية لمراقبة وتصريف مياه صابورة السفن ورواسبها ، التي تم اعتمادها سنة 2004، حيز النفاذ في 8 شتنبر الجاري، حيث تهدف إلى منع انتشار الكائنات المائية وانتقالها من منطقة إلى أخرى، من خلال وضع معايير وإجراءات لتصريف ومراقبة مياه صابورة السفن ورواسبها.
ولذلك، فإن جميع السفن العاملة في مجال النقل البحري الدولي مطالبة بتصريف مياه الصابورة ورواسبها وفقا لمقتضيات هذه الاتفاقية.
وقد قامت هيئة الملاحة البحرية في بنما، أمام هذا التحدي ومع بدء نفاذ هذه الاتفاقية، بعدد من التدابير الرامية إلى تأهيل مستخدميها التقنيين، حيث عمدت، بهذا الخصوص، إلى إحداث قسم متخصص لتقييم الوثائق التقنية التي يتعين على السفن المسجلة تحت العلم الوطني البنمي أن تتوفر عليها، كدليل على الامتثال التام للاتفاقية الدولية.
وعمدت الهيئة، في هذا الصدد، إلى وضع عدد من المبادئ التوجيهية التي تساهم في تمكين مالكي السفن ومشغليها من تطبيق مضامين هذه الاتفاقية في حالات محددة وبطريقة مسؤولة.
وتعد مياه الصابورة من النواقل الرئيسة للأنواع الغريبة الغازية، وتشير التقديرات إلى أنها مسؤولة عن نقل ما بين سبعة آلاف وعشرة آلاف نوع مختلف من المكروبات البحرية والكائنات المائية في العالم يوميا.

اقرأ أيضا