غير مصنفولاية كوينتانا تتوصل الى اتفاق مع شركة التأمين “سويس ري” من أجل تأمين حاجز الشعاب المرجانية…

غير مصنف

24 أغسطس

ولاية كوينتانا تتوصل الى اتفاق مع شركة التأمين “سويس ري” من أجل تأمين حاجز الشعاب المرجانية بالساحل المكسيكي

 في مايلي النشرة البيئية من أمريكا الشمالية ليوم الخميس24 غشت2017:

المكسيك

توصلت ولاية كوينتانا الى اتفاق مع شركة التأمين “سويس ري” من أجل تأمين حاجز الشعاب المرجانية بالساحل المكسيكي مع تطوير مجموعة جديدة من المشاريع بالمناطق المهددة بالاحتباس الحراري.

ولا تشكل الشعاب المرجانية في كانكون فقط جوهرة ايكولوجية بهذه المنطقة التي تعيش أساسا على عائدات القطاع السياحي، بل توفر حماية للسكان المجاورين من العواصف القوية، وهو الأمر الذي يعكس أهمية هذه المبادرة.

وتقترح شركة “سويس ري” ، بدعم من الحكومة المكسيكية، أقساطا تتراوح قيمتها ما بين مليون و7,5 مليون دولار تسدد بشكل جماعي من قبل الشركات والفنادق المقامة على الساحل، وذلك لكي تتمكن المجموعة السويسرية من حماية 60 كيلومتر من الجدار الواقي المتعدد الألوان والذي يكتسي أهمية كبيرة لتكاثر عدد من الأحياء البحرية.

وفي حال وقوع عواصف مدمرة تلتزم شركة التأمين ، على الفور، برصد مبالغ تتراوح ما بين 25 و70 مليون دولار سنويا لمعالجة الأضرار التي قد تلحق هذا النظام البيئي الفريد من نوعه والذي يعد ركيزة للاقتصاد المحلي.

//////////////////////////////////////////////

/ أطلق مجموعة من الباحثين المكسيكيين بالجامعة المستقلة ل”كيريتارو” مشروعا علميا يروم تحويل ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى وقود متجدد.

وأوضحت الباحثة كلاوديا غوتيريس أنطونيو أن هذا المشروع الذي تم تطويره في كلية الكيمياء التابعة للجامعة ، سيساهم في تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة والحد من تأثيرها على التغير المناخي وذلك من خلال إنجاز عملية ترشيح لغاز تاني أوكسيد الكربون وإزالة الغبار والجسيمات الملوثة الضارة بالبيئة.

واشنطن

++ الولايات المتحدة الأمريكية:

اقترح تحالف مشكل من تسع ولايات شمال شرق البلاد خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 30 بالمائة في إطار “برنامج للتحديد والتبادل بين الولايات” .

ومن المرتقب الشروع في عملية تقليص نسبة الانبعاثات انطلاقا من سنة 2020 والتي تنضاف الى عمليات الخفض التي سبق إقرارها.

ويروم هذا البرنامج الذي يمتد على مدى عشر سنوات تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة ب 65 بالمائة قياسا بالسقف الذي حدد سنة 2009 عنذ انطلاق البرنامج.

ويأتي هذا الاعلان في وقت يسعى فيه الرئيس دونالد ترامب إلى إلغاء السياسات الرئيسية للإدراة السابقة الرامية الى تقليص الانبعاثات على المستوى الوطني.

//////////////////////////////////////////////

/ أكدت دراسة نشرت أمس الاربعاء أن شركة النفط العملاقة “إكسن” مارست الخداع على مدى سنوات بخصوص معرفتها بالآثار المرتبطة بالتغير المناخي.

وتنضاف نتائج الدراسة التي أنجزها باحثان بجامعة هارفرد، إلى اتهامات الناشطين في مجال المناخ والمدعين العامين الديمقراطيين ومؤسسات أخرى تتهم الشركة بأنها كانت على دراية بالأضرار التي تلحقها منتجاتها من مصادر الطاقة الأحفورية بكوكب الارض، بيد أنها عمدت الى بث الشكوك لدى العموم والمستثمرين حيال هذا الامر.

وخلصت الدراسة إلى أن الشركة العملاقة في مجال الانتاج النفطي تبنت خطابا مزدوجا، مشيرة إلى أن 80 بالمائة من الوثائق الداخلية للشركة تقر بالعامل البشري في ظاهرة التغير المناخي في حين أن 12 بالمائة فقط من الوثائق العمومية للشركة تعكس هذه الحقيقة، كما أن 81 بالمائة من هذه الوثائق تعبر عن شكوك بهذا الخصوص.

اقرأ أيضا