مؤسساتالاستهانة بالفوائد “الخفية” للأنهار والوديان يقوض الاقتصاد والتنمية المستدامة ( الصندوق العالمي…

مؤسسات

27 أغسطس

الاستهانة بالفوائد “الخفية” للأنهار والوديان يقوض الاقتصاد والتنمية المستدامة ( الصندوق العالمي للطبيعة)

الرباط – حذر الصندوق العالمي للطبيعة في تقريره الأخير حول “تثمين الأنهار” من أن الاستهانة بالفوائد الأساسية للأنهار يقوض الاقتصاد والتنمية المستدامة في العالم.

وأوضح التقرير أن الرؤية التقليدية الضيقة، التي تعتبر الأنهار بشكل رئيسي كمصدر للمياه والطاقة، تهدد فوائد أساسية أخرى كتوفير الحماية الطبيعية للمدن ضد الفيضانات.

وأشار التقرير، الذي نشر أمس الأحد بمناسبة افتتاح الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم، إلى قدرة الأنهار والوديان على التخفيف من حدة الكوارث الطبيعية التي تحل بالمجتمعات والبلدان حول العالم كالفيضانات والجفاف.

وعلى الرغم من أن فوائد الأنهار يلمسها بشكل مباشر ملايين الأشخاص، يضيف التقرير، فإن الأنهار غالبا ما يتم إهمالها ولا تحظى بالأولوية لدى صانعي القرار حتى تختفي وتنشب الأزمات.

وفي هذا السياق، يشير التقرير إلى أن ملياري شخص يعتمدون بشكل مباشر على الأنهار كمورد للمياه الصالحة للشرب وأن 500 مليون شخص يعيشون على دلتا لا يمكن الحفاظ عليها إلا عن طريق رواسب الأنهار.

وفضلا عن ذلك، فإن 25 في المائة من إنتاج الغذاء العالمي يعتمد على السقي من الأنهار، كما أنه يتم صيد ما لا يقل عن 12 مليون طن من الأسماك من المياه العذبة كل سنة، مما يساهم في توفير الغذاء ومورد العيش لملايين الأشخاص.

ويوفر التقرير الجديد إطارا جديدا لتحسين طريقة قياس وتثمين وتعزيز الشركات لفوائد الأنهار، ويقترح حلولا لدعم قرارات أفضل، كما يسلط الضوء على الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا الجديدة كالذكاء الاصطناعي، والاستشعار عن بعد، والتي تقدم عددا من السبل الواعدة لتحسين أنظمة القياس.

وأوصى الصندوق العالمي للطبيعة، من خلال هذا التقرير ، بتطوير مؤسسات وحكامة فعالة لتدبير المياه، مع أدوار للحكومات والمقاولات والمؤسسات المالية، من أجل “ضمان اتخاذ أفضل القرارات الشاملة وأن يكون التقدم مستداما.

اقرأ أيضا