مؤسساتالدعوة بالرباط إلى تضافر الجهود لإنجاح تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات…

مؤسسات

26 سبتمبر

الدعوة بالرباط إلى تضافر الجهود لإنجاح تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية “كوب22” في نونبر المقبل (المجلس الوطني للبيئة)

الرباط 20 يوليوز 2016/ومع/ دعا المشاركون في أشغال الدورة الثامنة للمجلس الوطني للبيئة، أمس الثلاثاء، إلى تضافر الجهود لإنجاح تنظيم الدورة 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية (كوب22) التي سيحتضنها المغرب في نونبر المقبل، وتعزيز مبادرات الإعلام والتحسيس إزاء هذه التظاهرة الهامة.

وأكد المشاركون، في التوصيات الصادرة خلال اختتام الدورة الثامنة للمجلس، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تحت شعار “المملكة المغربية على مسار التنمية المستدامة : إنجازات وطنية وإشعاع على المستوى العالمي”، على ضرورة تعزيز التكوين المهني في مجالات الطاقات النظيفة والنجاعة الطاقية، وكذا تقنيات التأقلم مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وسلط المتدخلون خلال هذا اللقاء، الذي خصص لعرض الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي تم إعدادها تجسيدا للتوجيهات الملكية السامية وطبقا لمقتضيات القانون الإطار رقم 12-99 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة، الضوء على ضرورة تعزيز قدرات الفاعلين المحليين وتشجيع المبادرات الميدانية في ارتباط بالتغيرات المناخية، مبرزين أهمية إعداد برامج للتوعية وإخبار الساكنة بشأن إشكالية التغيرات المناخية، وتفعيل مركز الكفاءة لمكافحة التغير المناخي بالمغرب.

كما لفتوا الانتباه إلى أهمية تسهيل الولوج للطاقة الشمسية بالنسبة للفلاحين وفي الوسط القروي عموما، وبلورة آليات تشريعية وتقنينية ومؤسساتية لتفعيل مبادرة “أ 3” لملاءمة الفلاحة في إفريقيا، مع الأخذ بعين الاعتبار لجانب التأقلم مع التغيرات المناخية في مختلف الاستراتيجيات القطاعية.

وقد عرفت الدورة تنظيم ورشتين، همتا “الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة: من الرؤية السياسية إلى التجسيد” و”مكافحة التغيرات المناخية، من البرامج الوطنية إلى الإشعاع العالمي: خارطة طريق نحو كوب 22″.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه الدورة بتنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة 2015، بحضور العديد من الشخصيات، من بينها وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، ووزير السياحة والوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، والوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ووزير الشباب والرياضة.

اقرأ أيضا