مؤسساتالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش… تطور مستمر في سبيل احترام البيئة وترشيد واقتصاد…

مؤسسات

08 نوفمبر

الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش… تطور مستمر في سبيل احترام البيئة وترشيد واقتصاد الموارد المائية والطاقية

مراكش- انخرطت الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش ، في احترام تام للممارسات البيئية، في الجهود الرامية إلى ملائمة استعمال الموارد حتى تشكل نموذجا مؤسسا على احترام البيئة وترشيد واقتصاد الموارد المائية والطاقية.

ويعكس هذا الالتزام المبني على استحضار قيم المواطنة والمسؤولية البيئية، المخطط الاستثماري الضخم الذي اعتمدته الوكالة والذي يضم مشاريع رائدة تمثل نموذجا متكاملا للملاءمة والتخفيف من آثار التغيرات المناخية.

ومن بين المشاريع المتضمنة في إطار هذا المخطط الاستثماري الطموح، إنجاز محطة لمعالجة وإعادة استعمال المياه العادمة بمدينة مراكش، ومشروع التجفيف الشمسي لحمأ التصفية.

ويجسد هذين المشروعين المعتمدين من طرف لجنة الإشراف على قمة المناخ “كوب 22 “، بحسب الوكال, رؤية هادفة إلى تأمين خدمة تهدف إلى المحافظة على الموارد المائية وتجديدها.

وتتيح محطة معالجة وإعادة استعمال المياه العادمة التي أنجزت على مرحلتين على مساحة تقدر بـ 17 هكتارا، معالجة مجموع المياه العادمة للمدينة الحمراء أي ما يفوق 118 ألف متر مكعب في اليوم.

ويشكل هذا المشروع الكبير المنجز بتكلفة مالية بلغت 232ر1 مليار درهم والمندرج في إطار التنمية المستدامة بجهة مراكش أسفي، نموذجا متكاملا فيما يخص عملية تثمين المياه المصفاة والطاقة المنتجة داخل المحطة.

وقد مكن هذا المشروع الذي يستهدف ساكنة تعادل ب3ر1 مليون نسمة، من تعبئة 30 مليون متر مكعب من المياه في السنة كمصدر بديل ومتجدد، من أجل الاستجابة كذلك للطلب المتزايد على الموارد المائية خاصة تلك المتعلقة بمشاريع ري مسالك الغولف التي تقدر بـ 20 مليون متر مكعب في السنة.

كما تسمح هذه المحطة بتثمين الغاز الحيوي المنتج عن طريق عملية توليد الطاقة المتجددة بالمحطة والتي تقدر بـ 11 جيغاواط في الساعة والمنتجة عن طريق نظام لإنتاج غاز الميثان من حمأ التصفية مما يمكن من تقليص ما يفوق 62000 طن من الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ومن المرتقب إنجاز عملية لتوسيع هذا المشروع خلال سنة 2017 لتبلغ قدرة المعالجة 143 ألف و600 متر مكعب في اليوم أي بزيادة بنسبة 35 في المائة على القدرة الحالية للمحطة، ليتم إنتاج 14 جيغاواط في الساعة من الطاقة.

أما المشروع الثاني المتعلق بالتجفيف الشمسي لحمأ التصفية، فيعد أكبر وحدة للتجفيف على الصعيد العالمي.

ويمتد هذا المشروع ، الذي سينجز بتكلفة مالية إجمالية تصل إلى 143 مليون درهم، على مساحة تقدر بـ 10 هكتارات، حيث سيتم إنجاز منصة للتدفئة مجهزة بأجهزة آلية تعمل على تدوير الحمأ والحمل الحراري.

وسيمكن هذا المشروع الذي يرتقب أن يرى النور خلال شهر مارس سنة 2018 ، من معالجة أزيد من 215 طن في اليوم من حمأ التصفية مع اقتصاد يومي في الطاقة الحرارية بنسبة 120 ميغاواط/ساعة.

يشار إلى أن الوكالة دخلت في دينامية جديدة من أجل التحسين المستمر لجودة خدماتها، حيث يرتقب أن توقع مع الدولة عقدا جديدا يهم المرحة القادمة 2017-2021 يتضمن أهداف تقدر ب 5 مليارات درهم.

يذكر أن الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش توجت بالعديد من الجوائز اعترافا بجهودها في مجال حماية البيئة ، من بينها جائزة البيئة “أ ل م إيكولوجي تروفي”، وتسجيل محطة المعالجة من طرف كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة في خانة مشاريع آلية التنمية النظيفة، فضلا عن حصولها سنة 2013 على شهادة الاعتماد الثلاثية الخاصة بالجودة والبيئة والسلامة، وتسجيل محطة المعالجة من طرف الأمم المتحدة في خانة مشاريع آلية التنمية النظيفة.

كما نالت الوكالة سنة 2014 الجائزة العالمية للجودة بمدينة جنيف بسويسرا والجائزة الأولى “المغرب للسياحة المستدامة” صنف البيئة والتنوع البيولوجي سنة 2016، وجائزة الجودة العالمية.

اقرأ أيضا