مؤسساتشركة الطرق السيارة بالمغرب تقدم حصيلتها لسنة 2016 ذات الصلة بأنشطة الحفاظ على البيئة ومكافحة…

مؤسسات

21 ديسمبر

شركة الطرق السيارة بالمغرب تقدم حصيلتها لسنة 2016 ذات الصلة بأنشطة الحفاظ على البيئة ومكافحة التغيرات المناخية

الرباط – قدمت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب برنامج الأنشطة الميدانية التي قامت بها في سنة 2016 ، وذلك بهدف التقليل من بصمتها الكربونية وتيسير تكيف الطرق السيارة مع آثار الاحتباس الحراري.

وفي هذا الصدد، أفاد بلاغ للشركة بأن سنة 2016 شكلت بالنسبة لها سنة حاسمة لكونها مكنت من وضع خارطة طريق تهم إجراءات مستدامة تهدف إلى تحسين تكيف شبكة الطرق السيارة مع التغيرات المناخية.

وأشار إلى أن التزام شركة الطرق السيارة بالمغرب خلال مؤتمر المناخ (كوب22) راجع بالأساس إلى نهجها المستدام الذي تبنته منذ عدة سنوات لتترجمه عبر تنظيم أول مؤتمر دولي حول التنقل المستدام.

وحسب ذات المصدر، فإن تنظيم هذا المؤتمر في 20 شتنبر الماضي مكن الشركة من الرفع من عدد شراكاتها مع فاعلين دوليين رائدين ووضع أسس “التنقل الأخضر” بالمغرب.

وقد أطلقت شركة الطرق السيارة بالمغرب قبل انعقاد مؤتمر المناخ (كوب22)، الذي احتضنته مراكش خلال الفترة ما بين 7 و 18 نونبر المنصرم، سبعة مشاريع مهمة ومستدامة، تتمثل على التوالي في “خلق مجموعة من المشاريع الخضراء بهدف الحصول على تمويل بالسندات الخضراء”، و “تصميم خارطة لانبعاثات الغازات الدفيئة بالطرق والطرق السيارة بالمغرب”، و “إطلاق برامج للبحث إزاء ضعف شبكة الطرق السيارة في مواجهة التغيرات المناخية”، و “تثمين تقنيات شركة الطرق السيارة بالمغرب لتعزيز قدرة شبكة الطرق على الصمود في وجه الاحتباس الحراري”، علاوة على “تثبيت أربع محطات للألواح الكهروضوئية على مستوى أربع محطات للأداء لإنتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية”، و “وضع استراتيجية شاملة لتدبير النفايات على مستوى شبكة الطرق السيارة”، و “وضع صناديق لفرز النفايات بمواقف السيارات المتواجدة بمحطات الاستراحة ومحطات الأداء”.

كما قامت الشركة، خلال فعاليات مؤتمر المناخ (كوب22)، بتعبئة كل مواردها من أجل اقتراح مجموعة من الأنشطة خلال التظاهرة، حيث شاركت في يوم الماء ويوم النقل وذلك بجناح الأمم المتحدة، فضلا عن إطلاق مشاريع تهم الإنتاج الذاتي للطاقة الكهربائية انطلاقا من الطاقة الشمسية والتدبير الشامل للنفايات.

إلى جانب ذلك، يضيف البلاغ، نظمت الشركة حدثا جانبيا بشراكة مع جامعة القاضي عياض بمراكش حول موضوع “الابتكار من أجل تنقل مستدام”، فيما قامت أيضا، بشراكة مع اليونسيف، بتنظيم أنشطة تحسيسية لفائدة الأطفال حول أثر التغيرات المناخية مثل عملية زرع شجرة للحفاظ على البيئة.

وأبرز البلاغ أنه بعد مؤتمر (كوب22)، واصلت الشركة نهج تمويل أكثر استدامة لمشاريع تطوير شبكة الطرق السيارة بالمغرب بهدف مواجهة تحديات الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية.

وحرصت شركة الطرق السيارة بالمغرب، يضيف البلاغ، على مواكبة هذا النهج عن طريق مواصلة كل الأنشطة الخضراء التي قامت بها في سنة 2016 ، والتي سيتم تعزيزها في سنة 2017 ، مبرزا أنه سيتم تنظيم ثاني مؤتمر دولي حول التنقل المستدام في شهر نونبر القادم، والذي سيمكن من تقييم أثر خارطة الطريق التي صممتها الشركة تجاه التنمية المستدامة.

 

اقرأ أيضا