مقال مميز“أورستيد” أول شركة عالمية للطاقة تصل إلى الصفر الانبعاثات الصافية في إنتاج الطاقة

مقال مميز

Finlande
31 Jan

“أورستيد” أول شركة عالمية للطاقة تصل إلى الصفر الانبعاثات الصافية في إنتاج الطاقة

كوبنهاغن – أعلنت شركة أورستيد لتطوير الطاقة الدنماركية، يوم الخميس، أنها وضعت هدفا لتصبح محايدة للكربون بحلول عام 2025، مما يجعلها أول شركة عالمية للطاقة تصل إلى الصفر الانبعاثات الصافية في إنتاج الطاقة.

وبحلول عام 2040، ستحقق أورستيد أيضا بصمة محايدة للكربون.

ووفقا للشركة، من حيث التقدم المحرز حتى الآن، فقد قامت الشركة بتركيب ثلث توربينات الرياح البحرية في العالم وخفضت انبعاثات الكربون بنسبة 86 في المئة مقارنة بعام 2006.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة هنريك بولسن: “لقد حققنا الكثير من التقدم في خفض انبعاثاتنا وأورستد متقدّم بأكثر من عقدين على ما هو مطلوب للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية”.

وتعتبر أهداف أورستيد لخفض الكربون أهدافا علمية معتمدة من قبل مبادرة المستندة إلى العلوم، والتي تحقق منها وصنفتها على أنها أكثر طموحا من مسار أقل بكثير من درجتين مئويتين.

وتابع بولسن: “لقد انتقلنا من إنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري إلى إنتاج الطاقة المحايدة للكربون. لقد رأينا تقوية حقيقية لنشاطنا وأظهرنا أن التحول الأخضر السريع ممكن. وقبل عشر سنوات، كنا واحدة من أكثر الخدمات العامة استهلاكا للفحم في أوروبا، وبحلول عام 2025 سنصبح محايدين من الكربون”.

ولتحقيق الحياد الكربوني في محفظتها لتوليد الطاقة، ستقوم “أورستد” بالتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2023 وتثبيت 20 جيغاواط من طاقة الرياح البحرية والبرية بحلول عام 2025. وستواصل الشركة إنتاج أكثر من 30 جيغاواط من الطاقة الخضراء من خلال تقنيات مختلفة بحلول عام 2030.

وإذا أصبح التعويض ضروريا، قالت أورستد إنها لن تلتزم إلا بمشاريع إضافية قابلة للتحقق منها وقابلة للقياس، مما يعني أن إزالة الكربون ما كان ليحدث لولا التزام الشركة.

وتلتزم الشركة بتقليل الانبعاثات التي تحدث خارج “أورستد”، ولكنها لا تزال مرتبطة بأنشطتها، بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2032 مقارنة بعام 2018.

لتحقيق أثر محايد للكربون بحلول عام 2040، ستقوم “أورستد” “بالتخلص التدريجي” من أنشطة تجارة الغاز الطبيعي مع زيادة الحصة الخضراء للكهرباء المتداولة.

اقرأ أيضا