أخبارالأمم المتحدة تحذر من تأثير الاحتباس الحراري العالمي غير المسبوق في القطب الشمالي

أخبار

28 سبتمبر

الأمم المتحدة تحذر من تأثير الاحتباس الحراري العالمي غير المسبوق في القطب الشمالي

جنيف/28 شتنبر 2016/ومع/ حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، اليوم الأربعاء، من تأثير الاحتباس الحراري “الهائل وغير المسبوق” الذي تشهده المنطقة القطبية الشمالية على ارتفاع مستوى سطح البحر وانعكاس هذا على أنماط الطقس في مختلف أنحاء العالم.

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، في بيان لها، أن “هذا التغيير قد يبعث على مزيد من التغيرات في نظام المناخ العالمي في الوقت الذي لا يمكن للقدرات العلمية الحالية مراقبة معدل التغير والتنبؤ به، ذلك أنه قد أصبح غير واضح المعالم”.

وأوضح البيان أن المنطقة القطبية الشمالية تعد إحدى العناصر الرئيسية والعالمية الموجهة لنظام المناخ وتشهد تغيرا بمعدل غير مسبوق.

وأضاف المصدر ذاته، نقلا عن مدير المنظمة دافيد غريمس، أن “العالم بحاجة إلى إنشاء مرصد متخصص للمنطقة القطبية الشمالية للمساعدة في مراقبة هذه التغيرات ومواجهتها، لاسيما وأن درجات الحرارة العالمية ترتفع نتيجة تغير المناخ (…)”.

ويؤكد خبراء المنظمة الأممية أن “الاحتباس الحراري في المنطقة القطبية الشمالية يسير بما يتجاوز ضعف المتوسط العالمي بل إنه يزيد على ذلك في بعض الأماكن (…)”.

من جانبه قال الأمين العام للمنظمة، بيتيري تالاس، في البيان ذاته، “إن انصهار الغطاء الثلجي والجليدي له عواقب بيئية بعيدة الأثر، ويمكن أن يسهم في تغيير أنماط دوران المحيطات والغلاف الجوي، كما أن التغيرات في المنطقة القطبية الشمالية كانت إحدى العوامل في تغير أنماط الطقس الشتوي بشكل غير معتاد في أمريكا الشمالية وأوروبا”.

وأضاف أن “ذوبان التربة المتجمدة في المنطقة القطبية الشمالية يمكن أن يطلق كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي وكل هذا ليس إلا جزءا من الدوائر المغلقة الناجمة عن تغير المناخ والتي تتناولها أبحاث علمية مكثفة”.

وبين أن “انصهار الجليد البحري من شأنه أن يوقف رحلات النقل البحري بين أوروبا وشرق آسيا، وسيزيد أيضا من احتمالات الحوادث في المياه الخطرة والانسكابات النفطية الذي سيكون تنظيفها أصعب من أي مكان آخر”.

وتقول المنظمة إن التحديات كبيرة جدا في المنطقة القطبية الشمالية، التي لا تمثل سوى أربعة بالمائة تقريبا من مساحة سطح الأرض، نظرا لبعدها وصعوبة الوصول إليها ونقص البيانات والتنبؤات الخاصة بالمنطقة القطبية الشمالية الذي يؤثر على جودة التنبؤ بالطقس في سائر أنحاء العالم.

يذكر أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تعتبر الهيئة المرجعية الرسمية في منظومة الأمم المتحدة المعنية بالطقس والمناخ والماء.

و/وس/

دك

اقرأ أيضا