أخبارالمغرب يبذل جهودا معتبرة في مجال التكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها (أخنوش)

أخبار

22 سبتمبر

المغرب يبذل جهودا معتبرة في مجال التكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها (أخنوش)


الرباط/22 شتنبر 2016/ومع/ أكد وزير الفلاحة والصيد البحري، السيد عزيز أخنوش، اليوم الأربعاء بتيرانا (ألبانيا) أن المغرب بذل جهودا مهمة في مجال التكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها، من خلال عدة مبادرات في إطار مقاربة مندمجة وتشاركية ومسؤولة ذات أبعاد متعددة منها، على الخصوص، تلك المرتبطة بالغرس والماء والتنوع البيولوجي.

وجدد السيد أخنوش، في كلمة ألقيت بالنيابة عنه من طرف السيد محمد الصديقي، الكاتب العام لقطاع الفلاحة ونائب رئيس المركز الدولي للدراسات العليا المتوسطية في مجال الفلاحة، خلال الاجتماع ال11 لوزراء الفلاحة ال13 بالدول الأعضاء في المركز، التأكيد على تشبث المغرب بالعلاقات الأورو-متوسطية، مبرزا أهمية الزراعة الغذائية والعالم القروي باعتبارهما مجالين ذوي أولوية في التنمية والتعاون الإقليمي.

وحسب بلاغ للوزارة فإن السيد أخنوش استعرض، أيضا، الجهود التي يبذلها المغرب تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، منذ إطلاق مخطط (المغرب الأخضر) سنة 2008 من أجل تأهيل وتحديث القطاع الفلاحي، من خلال تبني خيار فلاحة مجالية متنوعة وكذا تعددية ومستدامة على المستوى السوسيولوجي.

وأبرز الوزير دور المغرب في النهوض بالتعاون الدولي في هذا المجال، موضحا أنه سيقدم عدة مبادرات تهم قطاعي الفلاحة والصيد البحري من موقع رئاسة (كوب 22) في شهر نونبر 2016 بمراكش، وذلك لجعل مؤتمر (كوب) مؤتمر عمل ومؤتمرا موجها لإفريقيا.

ويتعلق الأمر، حسب المصدر نفسه، بمبادرة “ثلاثة أ”من أجل تكيف الفلاحة وإفريقيا ومبادرة “واحات مستدامة” والتي تهدف إلى الاهتمام بالواحات وحمايتها وتنميتها تضامنيا ومبادرة “الحزام الأزرق” والتي تهدف إلى تنمية اقتصاد أزرق مرتبط بمنتجات الصيد البحري.

وتمحورت أشغال هذا الاجتماع حول تقديم استراتيجية 2025 الخاصة بالمركز الدولي للدراسات العليا المتوسطية في مجال الفلاحة، حيث شدد المشاركون على أهمية التنمية المستدامة للفلاحة في المنطقة، وأهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص من أجل تحقيق أهداف التنمية في المناطق القروية الهشة.

وعلى هامش هذا الاجتماع شارك السيد الصديقي، أمس الأربعاء، في المنتدى من مستوى عال نظمه المركز ومنظمة الأغذية والزراعة والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار، بتعاون مع وزارة الفلاحة والتنمية القروية وتهيئة الموارد المائية بالجمهورية الألبانية، والذي تمحور حول الاستثمار في سلسلة القيم الفلاحية الغذائية المستدامة والاستثمار في قطاع أعمال مندمج مرتبط بالفلاحة بالمنطقة المتوسطية.

ت/بك/

دك

اقرأ أيضا