أخبارتوحيد الجهود بين البلدان المغاربية أضحى ضرورة ملحة للحد من انتشار الظواهر البيئية السلبية (أكاديمي)

أخبار

04 أكتوبر

توحيد الجهود بين البلدان المغاربية أضحى ضرورة ملحة للحد من انتشار الظواهر البيئية السلبية (أكاديمي)

أكد الخبير الموريتاني محمد لمين الحسن، أستاذ الجيومورفولوجيا بجامعة نواكشوط العصرية، أن توحيد الجهود بين البلدان المغاربية أضحى ضرورة ملحة للحد من انتشار الظواهر البيئية السلبية. وأضاف الأستاذ لمين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن العمل يتعين أن ينصب من الآن فصاعدا في اتجاه توحيد الجهود بين البلدان المغاربية لحماية المكتسبات في المجال البيئي والعمل من أجل الحد من انتشار الظواهر البيئية السلبية بهذه البلدان، مشيرا إلى أن هذا لا يمكن أن يتأتى إلا بتنسيق الجهود بين كافة الدول المغاربية ابتداء من ليبيا شرقا وانتهاء بموريتانيا غربا. وأكد الأكاديمي الموريتاني أن البلدان المغاربية لها من الامكانيات البيئوية والموارد البشرية والطبيعية ما يمكن استغلاله إيجابيا إذا ما تم تنسيق وتوحيد الجهود فيما بينها، مبرزا أن عدم توحيد الجهود بين هذه البلدان سيكلفها باهضا في مجال البيئية وحماية الموارد الطبيعية. وشدد الأكاديمي الموريتاني على ضرورة جعل الجهود المبذولة لحماية البيئة على المستوى المغاربي ضمن إطار مؤسساتي وعدم الانصياع وراء محاولات معالجة القضايا البيئية بشكل منفرد، مشيرا إلى أن الظاهرة البيئية لا تعترف بالحدود

اقرأ أيضا