أخبارعشية قمة المناخ “كوب 22”.. الأرجنتين تعزز التزامها من أجل البيئة (2/2)

أخبار

30 سبتمبر

عشية قمة المناخ “كوب 22”.. الأرجنتين تعزز التزامها من أجل البيئة (2/2)

وتهدف المرحلة الأولى من هذا المخطط الخاص بالفترة 2016-2025، إلى إنتاج الف ميغاوات من الطاقات المتجددة، تشمل 600 ميغاواط من الطاقة الريحية و300 ميغاواط من الطاقة الشمسية و65 ميغاواط من الكتلة الحيوية و20 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية و15 ميغاواط من الغاز الحيوي، وذلك من خلال مشاريع تقم في مناطق مختلفة من البلاد.

وتنكب الحكومة الأرجنتينية حاليا على دراسة عشرة مشاريع توصلت بها حتى الآن في إطار طلب العروض الذي كان الرئيس الأرجنتيني أعلن عن إطلاقه في ماي الماضي، في هذا الإطار، حيث أن إنجاز المرحلة الأولى من هذا المخطط يتطلب استثمارات تتراوح بين 5ر1 و2 مليار دولار، وسيمكن من ادخار نحو 300 مليون دولار سنويا كنفقات تخصص لواردات المحروقات اللازمة لتوليد الطاقة، ومن تفادي انبعاث نحو 2 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، أي ما يعادل التلوث الذي تفرزه 90 ألف سيارة تقريبا.

وتشير تقارير إعلامية محلية إلى أن فاعلي القطاع الطاقي بالبلد الجنوب الأمريكي يعتزمون استثمار نحو 5 ملايير دولار في غضون الخمس سنوات القادمة، وذلك لإنتاج حوالي 2 جيغاواط من الطاقة الشمسية بمناطق مختلفة من البلاد، وهي الاستثمارات التي سيخصص نحو 60 بالمائة منها لبناء ووضع معدات إنتاج الطاقة الشمسية، وينتظر ان توفر نحو 60 ألف منصب شغل جديد.

كما تم مؤخرا طرح مشروع قانون للنقاش بالبرلمان يتعلق بإشراك المستهلكين، سواء تعلق الأمر بالمنازل أو المؤسسات أو المصانع، في إنتاج الطاقات المتجددة من خلال منحهم المعدات اللازمة لذلك مقابل استغلال الفائض عن استهلاكهم عبر ضخه في الشبكة الطاقية الوطنية.

من جهة أخرى، شكلت الأرجنتين، مؤخرا، فضاء للعديد من اللقاءات ذات الصلة بقضايا البيئة والمناخ، حيث احتضنت العاصمة بوينوس آيرس، مطلع الشهر الجاري، ندوتين دوليتين تحضيريتين لقمة المناخ “كوب22″، بمشاركة وفد مغربي قاده رئيس اللجنة العلمية للقمة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، السيد نزار بركة.

وتوجت أشغال الندوتين، اللتين تناولتا موضوعي “الوعي، الحوار بين الأديان والثقافات والتغيرات المناخية” و”الهجرة والبيئة والتغيرات المناخية مستقبل التنقلات البشرية في أفق سنة 2050″ ونظمتا بمبادرة من (المركز الدولي للنهوض بحقوق الإنسان- الأرجنتين)، وبدعم من الحكومة الأرجنتينية ومشاركة العديد من الخبراء الدوليين، بإعداد وثيقة يرتقب عرضها خلال قمة “كوب 22”.

إلى ذلك، اختتمت الجمعة الماضي ببوينوس أيرس أشغال المؤتمر الدولي الأول للطاقات المتجددة بالأرجنتين، والذي عرف مشاركة أزيد من 500 من الخبراء والمستثمرين ونحو 275 مقاولة فاعلة في المجال، لبحث فرص الاستثمار التي يتيحها القطاع بالبلد الجنوب أمريكي، حيث عرف المؤتمر تنظيم نقاشات ولقاءات تفاعلية حول مختلف الجوانب الصناعية المرتبطة بمجال الطاقات المتجددة، وبالآفاق التي تتيحها الترسانة القانونية الجديدة بالأرجنتين حول هذه الطاقات، لا سيما في ظل المشاريع والمخططات التي أطلقتها الحكومة الأرجنتينية بهذا الخصوص، وفي مقدمتها مخطط “رينوبار” للطاقات المتجددة.

وتعتزم الأرجنتين نقل زخم هذا الالتزام وهذه الجهود إلى قمة المناخ “كوب 22” بمراكش من أجل مشاركة فاعلة في الحدث الدولي، مثلما أكد ذلك وزير البيئة، سيرخيو بيرغمان، حينما حل، مطلع الشهر الجاري، ضيفا على لقاء نظمه قطب وكالة المغرب العربي للأنباء بأمريكا الجنوبية، ببوينوس أيرس، حول القمة.

كوكب الأرض “معتل لأن البشرية لم تعتن به وتعاملت معه بإهمال وبعدم ومسؤولية، ومن تمة ارتفاع درجة حرارته”، كان ذلك تشخيص بيرغمان، الذي أوصى حينها بضرورة العمل الجماعي من أجل صيانة هذا “الفضاء المشترك” للعيش وحمايته.

د/ع ص/ل م

اقرأ أيضا