أخبارعشية كوب22 .. مهندسون زراعيون متوسطيون في اجتماع بالرباط لمناقشة تأثير المخاطر المناخية على الفلاحة

أخبار

25 أكتوبر

عشية كوب22 .. مهندسون زراعيون متوسطيون في اجتماع بالرباط لمناقشة تأثير المخاطر المناخية على الفلاحة

الرباط 25 أكتوبر 2016 (ومع) التأمت ثلة من المهندسين الزراعين والباحثين الجامعين المتوسطين، ابتداء من يوم أمس الاثنين بالرباط، لمناقشة تأثير المخاطر المناخية على الفلاحة، باعتبارها نشاطا رئيسيا بالنسبة للمنطقة المتوسطية، وذلك عشية قمة المناخ (كوب22).

وأبرز المشاركون في افتتاح الندوة المتوسطية حول “الفلاحة، النمو الاقتصادي، الأمن الغذائي في مواجهة تحديات التغيرات المناخية”، أن منطقة البحر الأبيض المتوسط تعد من المناطق المعنية على مستوى عال بإشكالية التغيرات المناخية، التي كانت برزت آثارها خلال الثلاثين والأربعين سنة الأخيرة، والتي تجلت على الخصوص في فترات متكررة من الجفاف، وانخفاض إمدادات المياه والتصحر والتدهور الكبير والمتتالي للموارد المائية والأراضي، ومن ثم تأتي الحاجة إلى تحليل استباقي لهذه التغيرات والمخاطر المترتبة عنها، وتأثيرها على الموارد المائية والنشاط الفلاحي.

وأشاروا إلى أن المغرب، وعلى غرار دول المنطقة، معني بالتغيرات المناخية التي تؤثر على الفلاحة بشكل كبير، وهو قطاع يوفر أزيد من 40 في المائة من فرص الشغل كما يمثل حوالي 15 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي، موضحين أن الموسم الفلاحي 2015-2016 سجل تراجعا في الإنتاج الفلاحي الناتج بسبب تراجع الري.

ويبقى الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول المنطقة مهددان بالتغيرات المناخية، ومن ثم تبرز الحاجة إلى الانكباب على القضية الفلاحية ومستقبلها مع التطور المناخي، وبحث السبل والعناصر الممكنة للمساعدة على إعداد المقاربات الأكثر ملاءمة، وشحذ مشاركة فعلية لنقاشات (كوب22) المرتقبة شهر نونبر المقبل بمراكش.

وتتوخى هذه الندوة، التي تنظمها جمعية خبرة وتنمية مستدامة، إعداد تقرير إحصائي حول التغيرات المناخية المسجلة خلال العقود الأربعة الماضية على مستوى مختلف بلدان البحر الأبيض المتوسط، وتحديد مخاطر وتحديات هذه التغيرات المتوجب مواجهتها من قبل القطاع الفلاحي، ودراسة المقاربات الفضلى والتجارب الناجحة في هذا المجال، وتقديم مقترحات ملموسة في مجال إعداد مخططات العمل، من أجل التصدي للتحديات بالاعتماد على المكتسبات والنجاحات المسجلة في هذا المجال.

ويتضمن برنامج هذه الندوة، المنظمة على مدى ثلاث أيام، ورشات تناقش “حصيلة تحليلية لأهم الإنتاجات الغذائية: العوامل المحددة، تحديات وآفاق المستقبل”، و”الخصائص الاقتصادية للقطاع الفلاحي في دينامية النمو الشامل: نقاط القوة والضعف والعوامل الرئيسية للتنمية”، و”الأمن الغذائي والتنمية الاجتماعية : العائدات الفلاحية، الحصيلة الغذائية والظروف الاجتماعية: الوضعية الراهنة وتوقعات المستقبل”.

ويهدف هذا اللقاء إلى أن يشكل منصة للتبادل بين خبراء من مختلف دول البحر الأبيض المتوسط المعنية، وباحثين من منظمات إقليمية ودولية مهتمة بتأثير التغيرات المناخية على الموارد المائية.

ت/ج ر

اقرأ أيضا